هل تستطيع صواريخ إس 400 الروسية صدّ صواريخ توماهوك الأميركية؟
الأخبار العسكرية

هل تستطيع صواريخ إس 400 الروسية صدّ صواريخ توماهوك الأميركية؟

أشار تقرير لصحيفة ديلي تلغراف The Daily Telegraph البريطانية الى وعد الرئيس الأميركى دونالد ترامب بشنّ ضربات ضد جيش النظام السوري بالرغم من التحذيرات الروسية من امكانية أن تؤدي الى مواجهة بين اثنين من اكثر انظمة الاسلحة تطورًا فى العالم.

 

و رجّحت الصحيفة أن يكون العمل العسكرى الأميركيى ضد القدرات العسكرية و الكيميائية لرئيس النّظام السورى بشار الأسد على شكل وابل من صواريخ توماهوك Tomahawk ، التى سبق ان استُخدمت ضد قاعدة الشعيرات الجوية السورية فى أبريل نيسان من العام الماضى.

 

لكنها تابعت بأن هذه الضربة يمكن أن تُعطَّل بشكل كبير إذا ما قامت صورايخ منظومة الدفاع الجوى الروسية إس 400 بعيدة المدى باعتراضها. كما أن طبيعة الصراع فى سوريا تعنى أن الولايات المتحدة الأمريكية ستستخدم على الارجح صواريخ بعيدة المدى فى أى ضربة لقواعد نظام الأسد، كما فعلت بعد الهجوم الكيميائى على مدينة خان شيخون في العام الماضى.

 

وأشارت الصحيفة الى ان الروس لم يقوموا باستخدام هذه المنظومة أثناء تلك الضربة، و أن هذا القرار ربما كان بسبب حقيقة أن ترسانة الصّواريخ الروسية اصغر بكثير من الترسانه الاميركية.

 

و مع ذلك تبدو روسيا الآن مُستعدة لاستخدام قدراتها الكاملة، و قد تؤدى المواجهة الوشيكة بين صواريخ توماهوك Tomahawk الأميركية و إس 400 الروسية الى تغيير جذرى فى الحسابات العسكريه المستقبليه فى كل من واشنطن و موسكو.

 

الجدير بالذكر ان الصواريخ الاميركية بعيدة المدى الغير خارقة للصوت قد هيمنت على ساحات المعارك الاميركية منذ نحو ثلاثة 3 عقود قصفت خلالها اهدافا فى العراق و كوسوفو و افغانستان و ليبيا. لكنها لم يتم اعتراضها قَط من قبل نظام دفاع جوى حديث و متطور مثل صواريخ إس 400 الروسية.

 

وقالت الصحيفة أن القادة الاميركيين يُخططون للتغلب على الصواريخ الروسية وذلك عبر إطلاق عدد كبير جدا من صواريخ الكروز توماهوك Tomahawk (الإغراق الصاروخي) حيث سيفوق قدرات صواريخ إس 400، كما أن مواجهة بهذا الحجم بين توماهوك و إس 400 ستكون المرة الأولى التى يتم فيها اختبار تلك الانظمة بشكل مناسب ضد بعضها البعض، و يمكن أن يكون لها تأثير عميق على التفكير العسكرى فى كل من موسكو و واشنطن.

 

المصدر : ديلي تلغراف The Daily Telegraph

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...