بوتين: قررنا مع أردوغان تقليص مدة تسليم منظومة إس-400
الأخبار العسكرية

بوتين: قررنا مع أردوغان تقليص مدة تسليم منظومة إس-400

أعلن الرئيس الروسى، فلاديمير بوتين، أنه قد توصل الى اتفاق مع نظيره التركى رجب طيب اردوغان، بشأن تقليص مدة تسليم منظومة الدفاع الجوي الصاروخية إس-400 لأنقرة .

 

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفى مُشترك بين الرئيسين، اليوم الثلاثاء 4/3/2018، عقب اجتماع مجلس التعاون رفيع المستوى بين البلدين فى العاصمة التركية انقرة .

 

و شدد بوتين على ان مسألة التصنيع المُشترك بين بلاده و تركيا لمنظومة إس-400 و نقل تكنولوجيتها، لا علاقة لهما بالثقة بين البلدين. وأكد على أن ذلك أمر تجاري بحت و أنه لا توجد أي قيود فى هذا الخصوص.

 

و فيما يتعلق بمشروع “السيل التركى”، قال بوتين انه “يتم حاليا بناء خطّين مُنفصلين فى الجزء البحرى لخط السيل التركى و خلال فترة قصيرة سيتم البدء فى بناء الجزء البرى”.

 

و جرى توقيع مشروع “السيل التركى” بمدينة اسطنبول فى أكتوبر / تشرين الأول عام 2016.

 

يجدر الذكر أن “السيل التركي” هو مشروع لمد أُنبوبين بسعة 31.5 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعى، و سيخصص أحد الخطين لنقل الغاز الى تركيا لتلبية احتياجاتها، و الثاني الى أوروبا .

 

و يمتد الخط من مدينة “أنابا” في جنوب غرب روسيا الى بلدة “قيي كوي” الواقعة في ولاية “قرقلر إيلي” في شمال غرب تركيا.

 

بوتين في تركيا لمناقشة الخطوات التالية بشأن سوريا و S-400 والطاقة النووية

اختار الرئيس بوتين تركيا كأول زيارة خارجية له بعد إعادة انتخابه للتحدث مع “الضامنين الآخرين لوقف إطلاق النار” في سوريا: الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الإيراني حسن روحاني. تمكنت الدول الثلاث من إقامة مناطق خفض التصعيد إنساني أدى إلى تقليص الأعمال القتالية بشكل تدريجي وسمح لآلاف المدنيين بالهروب من مناطق القتال ، مثل ضاحية الغوطة الشرقية في دمشق ، حيث لعبت روسيا دوراً رئيسياً.

إقرأ المزيد  الصين تتسلّم الكتيبة الأولى من أنظمة اس-400

 

قبل بدء المحادثات الثلاثية في أنقرة ، سيتحدث بوتين عن الأعمال مع أردوغان . وتأتي هذه الزيارة بمناسبة الاحتفال ببدء بناء أول محطة للطاقة النووية في تركيا في أكوكيو. وقال يوري أوشاكوف ، مساعد الرئيس الروسي ، إن روسيا تقف “في مستهل إنشاء الصناعة النووية في تركيا”.

 

من المتوقع أن يبدأ العمل في المفاعل الأول لمحطة الطاقة في عام 2023. وستبقى روسيا مالك المصنع ، حيث تقوم ببيع الطاقة إلى تركيا بفعالية.

وهناك صفقة رئيسية أخرى بين موسكو وأنقرة تتمثل في بيع مجمعات صواريخ أرض جو S-400 روسية الصنع. تركيا ، العضو في الناتو ، تمضي قدما في الشراء على الرغم من احتجاجات بعض حلفائها ، بما في ذلك الولايات المتحدة. وهي تطلب الآن من روسيا تسريع عمليات التسليم – وهي دعوة تعمل موسكو جاهدة على الوفاء بها من خلال تزويد S-400 قبل عام 2020 ، وفقا لـ أوشاكوف.

 

المصدر: TRT العربية — وكالات

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...