روسيا تفقد سوق الدفاع الهندي بسبب جودة أسلحتها
الأخبار العسكرية

روسيا تفقد سوق الدفاع الهندي بسبب جودة أسلحتها

ليس سرا أن روسيا فقدت في السنوات الأخيرة موقعها في سوق الدفاع الهندي.

 

 

تم توضيح ذلك كون الحكومة الهندية عازمة على تنويع موردي الأسلحة، ولا سيما الولايات المتحدة وأوكرانيا وكوريا الجنوبية وغيرها. كما أن تكنولوجيا الدفاع العسكري الروسية تتخلف عن الركب، وتعاني خدماتهم كثيرا.

 

 

وفي هذا الصدد، بدأت روسيا حملة إعلامية نشطة لتشويه سمعة شركاء الهند الآخرين في التعاون العسكري التقني. ومن بين هؤلاء الشركاء العسكريين التقنيين، يحتل مجمع صناعة الدفاع الأوكراني مكانا خاصا. إضافة إلى الهستيريا المعلوماتية حول التعاون العسكري التقني بين أوكرانيا والهند، حاولت روسيا التأثير على العلاقات الاستراتيجية بين البلدين. كما أن محاولة إزالة أوكرانيا من سوق التسلح الهندي هي الفرصة الأخيرة للكرملين للبقاء هناك.

 

 

وبحلول ذلك الوقت، يمكن القول بثقة أن نوعية المعدات العسكرية الروسية هي أدنى شأنا من المعدات الأمريكية. روسيا تخسر مناقصات رئيسية لصالح الأميركيين في الهند. وهكذا، أعطى الهنود الأفضلية للمروحيات القتالية الأمريكية AH-64E Apache، على الروسية مي-28. فقد الروس المنافسة على تسليم طائرات المروحية النقل الثقيلة: من طراز مي-26 إلى CH-47F“Chinook “تشينوك”. طائرة بوينغ الأمريكية P-8 بوسيدون محل الروسية توبوليف 142؛ طائرات النقل IL-476 خسرت أمام الأمريكية C-17 “غلوب ماستر Globemaster”.

 
مشروع الطائرات المقاتلة من الجيل الخامس الهندية-الروسية في خطر الفشل. على مدى ثماني سنوات، حتى لم يتم التوقيع على العقد النهائي لتصميم الطائرة. الهنود غير راضين عن المحركات الضعيفة، لديهم إدعاءات حول رادار المقاتلة والشبحية. الجانب الهندي يميل لإغلاق هذا المشروع، وشراء المقاتلة الأمريكية F-35 بدلا من المقاتلة الروسية. إذا تركت الهند المشروع، فإن روسيا سوف تضطر إلى الحد من إنتاج طائرات الجيل القادم بسبب نقص الأموال.

إقرأ المزيد  تركيا تستلم أول طائرة مقاتلة من طراز F-35 في الولايات المتحدة

 
الكرملين غير قادر على تلبية مطالب القيادة الهندية في صناعة الدفاع. إن انهيار الصفقات، وعدم وجود مكونات، ونقل التكنولوجيا العسكرية المهمة للهند ضمن برنامج الإنتاج المحلي “صُنع في الهند” يؤدي إلى انخفاض في حصة الأسلحة الروسية في السوق الهندية.

 

 

إلى جانب ذلك، روسيا شريك لا يمكن الاعتماد عليه بالنسبة للهند. وفي كانون الأول / ديسمبر 2015، مثل المراقب المالي والمراجع العام للحسابات في الهند رأيا متخصصا بشأن تشغيل المقاتلات الروسية سو-30MKI. ووفقا لتقرير المدقق، فإن 126 طائرة من أصل 210 مقاتلة – يديرها طيارون هنود – لا تستطيع الطيران نتيجة أعطال. ووفقا لوزارة الدفاع الهندية، فقدت ست طائرات منذ دخولها الخدمة.

 
في أغسطس 2016 أصبح من المعروف أن روسيا باعت طائرات مقاتلة معيبة إلى الهند: طائرات من طراز ميغ 29K و ميغ 29KUB، التي بدأ تسليمها في عام 2014. ووفقا للمراجعة، 62٪ من المحركات الروسية غير قابلة للخدمة.

 
وتشير هذه الحالات إلى أن البرنامج الروسي لاستبدال الواردات قد فشل. تستخدم روسيا مكونات من دول الناتو والاتحاد الأوروبي لبناء جميع أنواع المعدات العسكرية تقريبا. ومع فرض العقوبات، لا يستطيع الاختصاصيون الروس حل مشاكلهم الخاصة، لأنه ليس لديهم العناصر اللازمة.

 

 

وبالإضافة إلى ذلك، تتوقع روسيا الضغط على أوكرانيا في الهند للتعويض عن خسائرها. وعلى الرغم من ذلك، تظل الهند أكبر شريك تجاري لأوكرانيا في مجال التعاون العسكري التقني. وفي الفترة من عام 2015 إلى عام 2017، أوفت أوكرانيا بعقود بلغ مجموعها نحو 400 مليون دولار. بما في ذلك إصلاح الطائرات An-32 للقوات الجوية الهندية ومنشآت توليد الطاقة بالتوربينات الغازية للسفن الحربية.

 

 

وقدمت شركة UkrOboronProm SE، لوحدها في السنوات الثلاث الماضية، قدمت منتجات بلغ مجموعها أكثر من 200 مليون دولار، وتزويد السفن الهندية مع محطات توليد الطاقة.

إقرأ المزيد  أبرز أنظمة الدفاع الجوي التي يمتلكها النظام السوري

 

 

ومن الجدير بالذكر أن أوكرانيا في إطار الاتفاقيات الموقعة مع الشركات الهندية، تكافح من أجل الفوز في المناقصات في إطار برنامج “صنع في الهند” لتلقي طلبيات من الحكومة الهندية في مجال تصنيع الطائرات وإصلاحها، وتحديث المركبات المدرعة، وصيانة الهندسة البحرية، وإنتاج الطائرات بدون طيار والإمدادات.

 

 

المصدر: ديفانس بلوغ

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...