مجلة أمريكية تتوقع حربا واسعة في الشرق الأوسط في 2019
الأخبار العسكرية

مجلة أمريكية تتوقع حربا واسعة في الشرق الأوسط في 2019

توقعت مجلة “ناشيونال إنترست” الامريكية ان تندلع حرب بين إسرائيل وإيران في عام 2019، إذا ما استخدمت طهران وجودها في سوريا ضد اسرائيل.

إذا استخدمت إيران الميليشيات الشيعية العراقية والأفغانية والباكستانية، وكذلك قواتها في الهجمات على إسرائيل، فمن المحتمل أن تكون هناك حرب بين إسرائيل وإيران بحلول عام 2019. يكفي فقط النظر كيف تؤجج إيران الحرب السورية، العراقيين: عشرين ألف شيعي من عشر مجموعات؛

 

الميليشيات غير الإيرانية المرتزقة: الأفغان، خمسة عشر ألفا إلى عشرين ألفا؛ باكستان، خمسة آلاف إلى عشرة آلاف؛ الحرس الثوري الإسلامي، ثمانية آلاف إلى عشرة آلاف؛ الجيش النظامي الإيراني، خمسة آلاف إلى ستة آلاف، جميع التقديرات اعتبارا من عام 2016.

 

إذا استخدمت طهران ميليشياتها، وقوات أخرى صيغت للقيام بأعمال إيران، فضلا عن الحرس الثوري الإيراني لشن هجمات على إسرائيل، قد تكون هناك حرب بين إسرائيل وإيران بحلول عام 2019.

 

سألنا في كانون الثاني / يناير إذا كان عام 2018 سيجلب ثورة إلى إيران. الآن نسأل: هل ستخوض إسرائيل وإيران الحرب بحلول عام 2019؟

 

ومن خلال الاعتراف بشرعية المجلس الوطني للمقاومة في إيران، فإن ذلك سيؤدي إلى إجراءات أقل من جانب طهران للقضاء على المتظاهرين، على سبيل المثال، من خلال الذهاب إلى الحرب مع إسرائيل لتضليل السكان الإيرانيين عن الاضطرابات الداخلية.

 

وقال مدير وكالة المخابرات المركزية مايك بومبيو “إنني أتوقع تماما أن نرى الشعب الإيراني يواصل التمرد ضد حملة القمع من قبل طهران على الاحتجاجات.”

 

وحول اسرائيل وايران وكوريا الشمالية قال بومبيو “سواء كان حزب الله اللبناني او التهديد الذي تقدمه ايران إلى كل من لبنان واسرائيل، سواء أكانت ميليشيات شيعية أم لا – يمكنك أن ترى تأثيرها اليوم، حتى في شمال العراق؛ التهديد الذي يشكلونه على القوات الأمريكية “. وقال بومبيو أيضا: ” هناك تاريخ طويل من العلاقات المتزايدة، بين كوريا الشمالية وإيران “. ويشترك الطرفين في التكنولوجيا، مما يسهل من تطوير الصواريخ البالستية والأسلحة النووية “.

 

وكتبت المجلة، في أحد تقاريرها، يوم أمس الأحد 25 فبراير شباط أن “الصراع المباشر بين ايران و اسرائيل لا يلوح في الأفق فقط، بل يحدث فى الوقت الحالى”، مشيرة الى ان اعتراض اسرائيل لطائرة ايرانية من دون طيار فى الاجواء السورية و إسقاط مقاتلة إف 16 اسرائيلية، و ما تبعه من ضربات جوية انتقامية قامت بها اسرائيل فى سوريا، يعد أحد أجزاء سيناريو المواجهة بين الطرفين”.

 

وأشارت المجلة الى ان تحول الصراع الى حرب واسعة يمكن أن يحدث اذا ما استمرت طهران في دعم وجودها فى الأراضي السورية بعد هزيمة تنظيم “داعش” الارهابي، كما ذكرت أن التهديد الذي وجهه رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو الى وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف، حينما وجه له رسالة فى 18 فبراير الجارى، حيث طالبه فيها بألاّ يحاول اختبار عزم اسرائيل، مشيرا الى ان بلاده سترد بجدية اذا أدركت ان مصالحها غير امنة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن حدة التوترات بين طهران و تل ابيب في تزايد مستمر في الآونة الأخيرة، و ربما تصبح اكثر سخونة خلال العام المقبل.

 

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...