ماهو مصير طاقم الطائرة الذي ألقى القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما اليابانية أثناء الحرب العالمية الثانية؟
منوعات

ماهو مصير طاقم الطائرة الذي ألقى القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما اليابانية أثناء الحرب العالمية الثانية؟ (فيديو)

هيروشيما وناغازاكي: أعظم أعمال الإرهاب في تاريخ البشرية؟

 

قبل ثلاث وسبعين عاما، أسقطت الولايات المتحدة القنبلة الذرية “ليتل بوي Little Boy” في مدينة هيروشيما اليابانية. وبعد ثلاثة أيام، أسقط سلاح نووي ثان، “الرجل السمين Fat man”، فوق ناغازاكي. وحتى الآن، هذه هي الهجمات النووية الوحيدة في تاريخ الحرب البشرية.

كان الدمار الناجم عن هذا السلاح الجديد مرعبا. حيث طمست الصدمة على الفور كل شيء تقريبا داخل دائرة نصف قطر الانفجار. وقد تم تسوية المنازل والمباني والأشجار إلى الأرض، وكأنها شيدت من الورق فقط. وكان عدد القتلى من سكان المدن أكثر فظاعة، حيث تسببت القنابل في مقتل ما يقرب من 250،000 شخص – الغالبية العظمى من المدنيين.

 

وقد توفي حوالي نصف العدد في يوم التفجيرات. وقد أدت الحرارة والضغط الشديدان للتفاعل النووي إلى الرعب الذي لا يوصف على جثث الضحايا، (حيث تسببت في غلي دمهم بسرعة في داخلهم قبل أن تغادرها كقشور جافة لتتحول إلى رماد).

 

تم كتابة مقالات ونشرت إحصاءات كثيرة حول الضحايا في مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين وكذلك الدمار الذي لحق بهما سواء كان دمارا ماديا مريعا أو دمارا إنسانيا و نفسيا، لكن موضوعنا اليوم مختلف تماما عن ما تم كتابته حول هيروشيما حيث يُركز على القائمين على هذا الفعل الإجرامي (بصرف النظر على أنهم ينفذون أوامر قاداتهم) لكن ما فعلوه تجاوز حدود العقل البشري و طاقته على الاستيعاب و التبرير،  فبين الموت و الجنون و آلام تأرجحت مصائر أفراد طاقم الطائرة الاميركية التى القت القُنبلة الذرية على هيروشيما مؤذنة بانتهاء الحرب العالمية الثانية بعد إرفاقها بنسخة مشابهة على مدينة ناكازاكي بعد ثلاثة أيام لتكون أكبر مجزرة جماعية صفعت ضمير العالم.

 

لكن علينا أولا أن نعرف ماهو مقدار الدمار الذي أحدثته  هذه القنبلة الملعونة. التفاصيل ستجدونها في هذا الفيديو:

 

 

المصدر: قناة متع عقلك

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...