دبابة Leopard_2_A5
الأخبار العسكرية

تحليل أداء دبابات ليوبارد Leopard 2 A4 مع الجيش التركي في سوريا

تحليل أداء دبابات ليوبارد مع الجيش التركي في سوريا والتطويرات التي أجرتها الدول المشغلة الأخرى و مدى إمتلاك الأتراك لها.

الليوبارد ليس اسم دبابة بل فئة دبابات بدأ إنتاجها منذ أواخر الحرب العالمية الثانية إلى اليوم، تشغل تركيا النسخة 2A4 التي تعود لثمانينات القرن الماضي و هي التي استخدمتها في سوريا.
تمتلك النسخة NG المطورة محليا عن النسخة 2A4 وبعض النسخ من الفئة 1 يعود تاريخ صناعتها إلى سنوات السبعينيات من القرن الماضي.
وتجدر الإشارة كون تركيا حازت عل المئات من دبابات الليوبارد الخارجة من الخدمة من مخزون الجيش الألماني بعد خطتة لتخفيض حجم جيشه التي بدأها منذ عام 1992.

 

وعندما تم صناعة دبابة القتال الرئيسية Leopard 2 A4 في منتصف سنوات 1980 كانت الحماية لها مستندة على مفاهيم الدرع التقليدي لسيناريو دبابة مقابل دبابة فكانت أدنى درجات الحماية بالجانبين و السقف و الجزء السفلي فلم يكن مفهوم الحماية الشاملة لها يشمل الحماية ضد الاسلحة المضادة للدبابات المحمولة مثل الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات ATGM والآر بي جي RPG و أيضا ضد قذائف الطاقة الحركية و الألغام و القنابل الصغيرة التي تطلقها القنابل العنقودية.

 

أدرك الجيش الكندي في منتصف عقد 2000، عندما دخلت دبابات الناتو الى أفغانستان، اهمية اكتساب دباباتهم افضل درجات الحماية ضد الألغام الأرضية و أدوات التفجير المرتجلة و كان في وقتها أسطول دبابات Leopard الكندي قديم جدا من 40 عام فقرر الجيش الكندي في 2007 شراء 80 دبابة من طراز Leopard 2A4 و20 دبابة Leopard 2A6M من فائض مخزونات الجيش الهولندي و نلاحظ أن الجيش الكندي قام بعدها بتحديث 20 دبابة من طراز Leopard 2A6 إلى معيار Leopard 2A6M الذي يمتلك نظام متطور PERI 17A2 للرؤية النهارية و الليلية المدمج معه شاشة حاسوب للعرض للقائد و هذا لأنه مزود بكاميرا للتصوير الحراري على عكس سابقه PERI 17A1 الذي يمتلك فقط الرؤية النهارية و حصلت علي تحسينات أكبر للحماية من الألغام مثل المقعد المتأرجح للسائق و كذلك تم اضافة للدبابة التدريع الشبكي على الأجناب و الجزء الخلفي من البدن و البرج و الذي أرسل إلى أفغانستان و قام الجيش الكندي بتحديث 20 دبابة من الـ 80 دبابة من طراز Leopard 2A4 في 2009 إلي Leopard 2A4M الذي نشر في أفغانستان في عام 2011.

 

التحديث الكندي الألماني Leopard 2A4M تم ملاحظة أن الوزن زاد من 56 إلى 62.5 طن و العرض من 3.7 إلى 4.05 متر و هذا بسبب الدروع المركبة للبرج و المضافة على أجناب البدن و كذلك بسبب وجود التدريع الشبكي المضاف في الجزء الخلفي من البدن و البرج و هذا للحماية من RPG و كذلك تتوفر على قدرة جديدة لتحريك البرج كهربائيا بدلا من الضوابط الهيدروليكية المعتادة و وحدة تحكم لنظام القائد المتكامل CSCU و ظل نظام الرؤية النهارية للقائد PERI 17A1 متواجد و بالنسبة للمدفع فهوا أيضا أملس الجوف ذو عيار 120 ملم من طراز L44 و هذا كان لعدم حاجة الجيش الكندي لتركيب مدفع L55 بأفغانستان و هو الخاص بشقيقتها Leopard 2A6 الذي هو أطول من مدفع L44 بمقدار 1.3 متر الذي لديه مدى و دقة أكبر و المحرك أيضا بقدرة 1500 حصان لكن تم تثبيت درع في الجزء السفلي لامتصاص الجزء الأكبر من طاقة انفجار اللغم بجانب مقعد متأرجح للسائق لكي لاتنتقل صدمة انفجار اللغم إلى الطاقم الذي كان هو المطلب الأول.

 

وأظهرت ألمانيا تحديث ثوري لتخوض دبابة Leopard 2A4 الحرب الحضرية و هذا التحديث يتعلق باضافة وحدات درع الحماية المتقدمة AMAP لقابلية البقاء التي تضمن الحماية الشاملة ضد الاسلحة المضادة للدبابات المحمولة مثل الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات و النسخ الحديثة من الأر بي جي RPG و ضد قذائف الطاقة الحركية و الألغام و القنابل الصغيرة التي تطلقها القنابل العنقودية و تتضمن تلك المنظومة الالمانية عدة أنظمة فرعية و هي:

 

-نظام وحدات الحماية الباليستية السلبية الأساسية AMAP-B حيث أن دبابة Leopard 2 A4 المطورة تعتمد علي فكرة وحدات الدروع السلبية المشكلة من فولاذ النانو متري أو فولاذ البلور النانوي و مواد مركبة سيراميكية و سبائك معدنية خفيفة قائمة على تكنولوجيا النانو التي تعمل علي امتصاص ضربات جميع قذائف الطاقة الحركية حتى عيار 125 ملم و الصواريخ المضادة للدبابات و هذه الوحدات تغطي بشكل متكامل الجهة الأمامية و الأجناب و يلاحظ أن الدرع السلبي الأساسي هنا هو على هيئة و حدات منفصلة من أجل إجراء عملية الإصلاح في الميدان.

 

– بعد نظام وحدات الحماية الباليستية السلبية الأساسية AMAP-B يأتي نظام وحدات درع سلبي ثانوي AMAP-SC الذي وظيفته هي إيقاف نفاث الشحنة المشكلة من الإختراق و هو يتكون من مواد متقدمة مرتبة بشكل ذكي للحماية من القذائف الترادفية و أسلحة الشحنة المشكلة مثل الخارق المشكل إنفجاريا EFP و بعض قذائف الأر بي جي و الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات ATGM و يصل معامل فاعلية الكتلة للنظام من 8 إلى 10 فبالتأكيد يمكن تحقيق درجات عالية جدا من الحماية مع الحفاظ على أن يكون وزن الدرع منخفض للغاية.

 

– نظام وحدات الحماية السلبية AMAP-IED التي تكون من مركبات من درع الوجه الخزفي/ السيراميكي المتطور جداً مع أحدث تقنيات البطانة وإمتصاص الطاقة الناتجة من التفجير الذي يوفر حماية من الألغام mine والشحنات المشكلة SC والقذائف المشكلة انفجاريا EFP وقذائف المدفعية عيار 155 ملم وأدوات التفجير المرتجلة المحمولة علي العربات VBIED اي السيارات المفخخة وأدوات التفجير المرتجلة بجانب الطريق RSIED.

 

– نظام وحدات البطانة للحماية السلبية الداخلية القائمة على تكنولوجيا النانو AMAP-L الذي يقلل من خطر إصابة الطاقم بالشظايا التي قد تنتج من ضرب دروع الدبابة الذي يولد موجات صدمية في مواد الدرع التي قد تولد شظايا تتجه نحو مقصورة الطاقم بسرعات عالية جدا و هو الذي يعمل أيضا على تخفيض بصمة الأشعة تحت الحمراء IR والإهتزازات والضوضاء.

 

– نظام وحدات الحماية السقفية AMAP-R و هو الذي يتكون من وحدات تفاعلية تعمل علي حماية منطقة سقف الدبابة من القذائف المشكلة انفجاريا EFP والشظايا والقنابل الصغيرة التي تطلقها القنابل العنقودية وهذا النظام يتكون من أثنين من الطبقات بعد الدرع الأساسي حيث الطبقة الأولي بعد الدرع الأساسي منطقة الكثافة لها تصل إلي 120 كغم لكل متر مربع فتوفر حماية من القذائف المشكلة انفجاريا EFP وفوقها يوجد طبقة أخري فائقة الخفة فمنطقة الكثافة لها تصل إلي 25 كغم لكل متر مربع فتوفر حماية من للقنابل الصغيرة التي تطلقها القنابل العنقودية .

 

– نظام وحدات الحماية السلبية الذكية من الألغام AMAP-M حيث يتكون من وحدة درع سلبي بمواد خاصة تثبت في الجزء السفلي من الدبابة تعمل علي امتصاص الجزء الأكبر من طاقة إنفجار اللغم و تمنع القذائف و الشظايا من الإختراق بجانب تم تزويد الدبابة بالمقاعد المتأرجحة متعددة الأغراض ذات النقاط الحماية الخمس و التي يتم تعليقها فلا تتصل مع أرضية الدبابة حتي لاتنتقل الصدمة لجسد الطاقم مع توفير معدات تثبيت خاصة للمعدات بما في ذلك الأسلحة الفردية لكي يمنع من تطاير أي شئ أثناء الصدمة التي تنتج من تفجير اللغم والتي قد تسبب للطاقم إصابات خطيرة ويوفر حماية من الألغام المضادة للأفراد والألغام المضادة للدبابات وألغام أدوات التفجير المرتجلة IED-Mines وألغام أدوات التفجير المرتجلة بالقذيفة المشكلة EFP-Mines والذخائر التي لم تنفجر UXO .

 

– نظام وحدات الحماية النشطة AMAP-ADS :- هو درع غير مرئي تم تركيبه بالعربات القتالية مثل CV 9040 والمركبات متعددة الأغراض الخفيفة LMV وهذا النظام يتطلب أن يكون هناك نصف قطر يقدر ب 10 متر بين النظام والتهديدات لكي يتمكن من إكتشافها وتدميرها ، النظام يوفر حماية ب 360 درجة للدبابة من أسلحة الهجوم الغاطس والقذائف المشكلة انفجارياً EFP والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات ATGM وقذائف الار بى جى RPG وقذائف الطاقة الحركية APFSDS متوسطة وكبيرة العيار ، النظام يقوم بالكشف عن المقذوفات التى قد تتحرك بسرعة قد تصل إلى 2000 متر / ث اى 5.9 ماخ تقريبا نحو الدبابة وهذا بيتم من خلال رادار المخصص للإنذار المبكر ذات هوائيات مصفوفة المسح الإلكتروني النشط AESA ويقوم هذا الرادار بإخبار وحدة المعالجة المركزية عن المقذوفات المتجهة نحو الدبابة وتقوم هى بتنشيط المستشعرات الكهروبصرية ويستمر الرادار بتعقبها حتى يتم إكتسابها من المستشعرات الكهروبصرية التى قد يصل عددها على المركبات من 15 – 30 ومن ثم يتم تعيين المقذوفات وتحسب بيانات الطيران للمقذوفات بدقة ويتم إستقراء مسارها ومن ثم يتم إختيار الوقت المناسب لإطلاق التدابير المضادة لإعتراض المقذوفات قبل وصولها للمركبة وتدمير المقذوفات يكون بواسطة الطاقة الموجهة حيث شعاع طاقة مركز يضرب الجزء الأكثر ضعفا من التهديد مثل الرأس الحربي أو الصمامات والكشف من خلال المستشعرات الكهروبصرية المتعددة وإعتراض المقذوفات يمكن أن يتم فى مايكروثانية ويلاحظ أن مستشعر واحد كهروبصرى يستطيع أن يتعامل مع تهديد واحد فيسمح هذا بالتعامل مع أكثر من تهديد من قبل النظام فى نفس الوقت ، يذكر أن ردة الفعل للنظام يمكن أن تصل إلى 500 ميكروثانية أى 0.0005 ثانية أى هو قادر أن يعترض فى كل الأحوال قذائف الآر بي جي التى تطلق من مسافة 10 متر وهو فعليا فى الإختبارات إعترض قذيفة RPG-7 إطلقت من مسافة 18 متر وإعترض أثنين من قذائف RPG-7 إطلقت فى نفس الوقت على نقطة واحدة وهو قادر أن يعترض حتى الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات إذا إطلقت من مسافة قد تصل إلى 150 متر ونظرة الألمان لهذا النظام هى أن يكون قادر على التصدى لمقذوفات الطاقة الحركية من جميع العيارات ويذكر أنه قادر على رصد وإعتراض قذائف الطاقة الحركية ذات عيار 120 ملم التى تطير بسرعة 1700 متر / الثانية اى 5 ماخ مثل القذيفة الأمريكية M829 لكن بالنسبة للعربات يجب ان تكون العربة بكامل تدريعها والدروع تكون متينة للغاية لانه يعترض التهديد على مسافات قريبة للغاية تقدر ب 2 متر ويلاحظ أن الأضرار التى يسببها فى محيط المركبة او الدبابة قد تمتد من 1 – 2 متر ويلاحظ أن كان هناك أشخاص أثناء التجارب على بعد 150 متر لم يصابوا بأذى ، النظام يزن من 145-600 كغم .

 

– تمتلك دبابة Leopard 2A4 المطورة أربعة خراطيش جديدة للقتل الناعم ROSY ذات عيار 40 ملم موزعة علي الدبابة بشكل متكامل والتي توفر تغطية للدبابة ب 360 درجة والتي تستخدم لإطلاق قذائف الدخان او المركبات المظلمة التي قد تطلق يدويا أو من خلال نظام التحكم بإطلاق النيران وهي التي تشكل جدار ديناميكي من الدخان او المركبات المظلمة الذي يعمل على تشتيت أشعة الليزر الموجهة للصاروخ المعادى فيذهب الصاروخ بعيدا عن الدبابة بجانب أنها بتفقد الرامى القدرة على رؤية الدبابة فلا يستطيع أن يوجه شعاع الليزر مرة أخري نحوها لكنها أيضا بتخدع الأسلحة ذات أسلوب توجيه SCALOS أو التي تمتلك باحث بالأشعة تحت الحمراء IR و التصويرية IIR والتلفزيونية TV والكهروبصرية EO .

 

– تمتلك دبابة Leopard 2A4 المطورة التدريع الشبكي الذي تم إضافته في الجزء الخلفي من البدن والبرج للحماية من الآر بي جي .

 

– تمتلك دبابة Leopard 2A4 المطورة مدفع عيار 120 ملم وهنا أمام العميل الإبقاء علي مدفع l44 أو إمتلاك مدفع أطول من مدفع L44 ب 1 متر تقريبا الذي يؤدي إلي مدي ودقة أكبر وأن تكون سرعة الذخائر أكبر وبالتالي تزيد قدرة الإختراق والفاعلية إرتفعت ب 20 % عن السابق وألمانيا تعمل علي إنجاز مدفع جديد عبار 130 ملم وعند تركيبه ستزيد الفاعلية أيضا بمقدار 50 % .

 

– تمتلك دبابة Leopard 2A4 المطورة محطة سلاح Qimek التي يتم التحكم بها عن بعد وتحمل نظام للرؤية النهارية والليلية وقذائف إطلاق للدخان ومدفع رشاش عيار 12.7 ملم فالمدي المؤثر له يصل إلي 1.8 كلم .

 

– تمتلك دبابة Leopard 2A4 المطورة وحدة رقمية للتحكم في إطلاق النيران التي هي عبارة نظام رقمي كهروبصري للرؤية النهارية والليلية للقائد بزوايا إرتفاع عالية تصل إلي 70 درجة والذي يوفر رؤية بانورامية ب 360 درجة من ساحة المعركة أو لقطاع محدد وهو من طراز Seoss الذي يمتلك كاميرا SAPHIR للتصوير الحراري من الجيل الثالث التي تستطيع إكتشاف المشاة من مدي 12 كلم مع القدرة علي تمييز المشاة من مدي 4 كلم والقدرة علي تحديد هويتهم من مدي 3 كلم بجانب القدرة علي إكتشاف الدبابات من مدي 18 كلم والقدرة علي تمييز الدبابات من مدي 8 كلم والقدرة علي تحديد هويتهم من مدي 4 كلم بجانبها يوجد كاميرا أخري ذات جهاز مقترن الشحنات CCD والتي تفيد فى الكشف عن الأجسام الباهتة جدا وتتميز الصور بالجودة العالية ونسبة التشويش الخلفى فى الصورة يكون ضئيل جدا بجانبهم يوجد مقدر المسافات بالليزر ونظام Seoss هو الذي يتكامل مع حاسوب التحكم في إطلاق النيران لستة أنواع مختلفة من الذخيرة .

 

– تمتلك دبابة Leopard 2A4 المطورة نظام وعي ظرفي يسمي ب SAS الذي يوفر رؤية بانورامية ب 360 درجة للمناطق المتاخمة للدبابة بواسطة كاميرات للتصوير بضوء النهار ووحدات للتصوير الحراري للرؤية الليلية وهو الذي يقوم بالكشف الفوري عن أي جسم معادي متحرك بالقرب من الدبابة الذي يتم التعامل معه فى المقام الاول بمحطة السلاح التي يتم التحكم بها عن بعد ويلاحظ وجود نظام أخر للتصوير الحراري للمدفعجي بجانب كاميرا أخري للسائق للمعاينة .

 

– تمتلك دبابة Leopard 2A4 المطورة نظام طاقة مساعدة لتوليد 17 كيلو واط من الطاقة الكهربائية وأيضا إمتلكت نظام أوتوماتيكي للتحكم في المناخ الذي يشمل علي مكيف هواء عالي الفاعلية ولوحظ أن تم تحسين وسائل التهوية بجانب تم تحسين الحماية الحرارية لمخزن الذخيرة مع إحداث إستقلالية في التبريد بمقصورة السائق مع إحداث عزل حراري في مقصورة القتال .

 

– يمكن توظيف دبابة Leopard 2A4 المطورة لحرب الشبكة المركزية NCW من المقر الرئيسي للواء التابعة لها الدبابة وهذا يتم من خلال نظام القيادة والسيطرة INIOCHOS الذي يتفق مع معايير قابلية التشغيل البيني لحلف الناتو .

 

– يمتلك قائد دبابة Leopard 2A4 المطورة نظام مكابح أو فرامل يعمل علي إيقاف الدبابة بشكل جزئي أو كلي لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين بالمناطق الحضرية ذات الكثافة السكانية العالية .

 

– يلاحظ أن ألمانيا عملت علي تزويد أندونيسيا ب 61 دبابة Leopard 2 RI وكذلك عملت علي تزويد سنغافورة ب 96-182 دبابة Leopard 2SG الذي هو يعد تطوير لدبابة Leopard 2A4 وقد حصلوا الأثنين علي معظم وحدات درع الحماية المتقدمة AMAP .

 

المصدر: خلية الخبراء التكتيكية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...