الصاروخ الأمريكي للدفاع الجوي SM-3 Block IIA
الأخبار العسكرية

فشل اختبار الدفاع الصاروخي الأمريكي بينما كوريا تخطط لعرض مئات الصواريخ الباليستية

أفادت التقارير أن أحدث اختبار للجيش الأمريكي للصاروخ الباليستي الاعتراضي من طراز Standard Missile 3 Block IIA قد فشل. وحتى الآن لم يتضح ما حدث، ولا يزال السلاح في طور التطوير، لكنه يأتي في خضم شهور من تصعيد التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، ويذكر أن السلطات في بيونج يانج تخطط لعرض مئات من الصواريخ البالستية، لثني الحكومة الأمريكية عن التفكير في ضربة “الأنف الدموي“.

 

وكانت سي أن أن CNN أول من أبلغ عن الفشل الواضح في 31 يناير 2018. اختبار الإطلاق سيكون الخامس لهذا السلاح، ويشار إليه عادة باسم SM-3 Block IIA، والثالث الذي حاول فيه اعتراض صاروخ آخر. آخر تجربة من هذا القبيل، التي وقعت في يونيو 2017، فشلت أيضا، ولكن هذا لأن بحار في البحرية الأمريكية ضغط عن طريق الخطأ على وظيفة التدمير الذاتي للصاروخ. وقد نجح صاروخ آخر SM-3 Block IIA من تدمير هدف للمرة الأولى قبل أربعة أشهر. ويعتزم الجيش الأمريكي إضافة هذه الأسلحة في نهاية المطاف إلى مدمرات أرلي بورك Arleigh Burke-class التابعة للبحرية وتثبيتها في مواقع إيجيس الأرضية Aegis Ashore الثابتة في أوروبا. اليابان شريك رئيسي في البرنامج وتخطط لتزويد سفن حربية خاصة بها بالسلاح وإنشاء مرافق أيجيس البرية داخل أراضيها.

 

“أجرت وكالة الدفاع الصاروخي وبحارة البحرية الأمريكية التي تدير مجمع اختبار الدفاع الصاروخي Aegis Ashore أجرت اختبار الحي لطيران الصاروخ باستخدام صاروخ Standard-Missile (SM)-3 Block IIA أطلق من مرفق مجموعة الصواريخ في المحيط الهادئ، كاواي Kauai، هاواي Hawaii، صباح الأربعاء “، حسب ما قاله مارك رايت، المتحدث باسم وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية (MDA)، لشبكة سي إن إن. وقد رفضت المنظمة حتى الآن تأكيد أو رفض التقارير التي تفيد بأن الاختبار لم ينجح.

 

ووفقا لشبكة سي أن أن، كان هذا قرارا متعمدا تم على وجه التحديد في ضوء تصاعد التوترات مع كوريا الشمالية. تعتبر الخطط العسكرية الأمريكية صواريخ SM-3 Block IIA جزءا هاما من درع الدفاع الصاروخي الباليستي الشامل الذي يركز بشكل أساسي على هزيمة التهديدات من الخصوم الأصغر حجما مثل كوريا الشمالية وإيران. وتقول الولايات المتحدة ان أنظمتها لا تهدف إلى نبذ قدرات الردع الاستراتيجية للخصوم المحتملين لنظرائهم القريبين مثل روسيا والصين.

 

 

على الرغم من أن MDA توقعت فقط الإصدارات السابقة من SM-3 هي التي ستتولى الصواريخ الباليستية متوسطة وبعيدة المدى، الصاروخ Block IIA يمكن أن يوفر في نهاية المطاف خيارا دفاعيا آخر، إذا كان الحل الدفاعي أكثر محدودية ضد الصواريخ العابرة للقارات العالية والسريعة في بعض الظروف.

 

الدفاع الصاروخي هو مسعى معقد بشكل عام، والفشل ليس شائعا. سواء كانت ناجحة أم لا، وتجارب الإطلاق هذه ضرورية من أجل جمع البيانات الهامة لزيادة تحسين السلاح.

 

رسم بياني يوضح مختلف الصواريخ الاعتراضية التى يمتلكها الجيش الأمريكى أو يطورها كجزء من برنامج الدفاع الصاروخى الباليستى وما نوع الأسلحة التي يتوقع أن يتمكن من اسقاطها.
رسم بياني يوضح مختلف الصواريخ الاعتراضية التى يمتلكها الجيش الأمريكى أو يطورها كجزء من برنامج الدفاع الصاروخى الباليستى وما نوع الأسلحة التي يتوقع أن يتمكن من اسقاطها.

 

وقد اكتسب تطوير SM-3 Block IIA أهمية جديدة في ضوء التقدم السريع الذي أحرزته كوريا الشمالية في برنامجها للصواريخ البالستية، وتحديدا تطوير الصواريخ الباليستية العابرة للقارات. وفي تشرين الثاني / نوفمبر 2017، كشف الكوريون الشماليون عن الصاروخ هواسونغ-15 العابر للقارات الذي يمكن أن يحمل رؤوسا حربية نووية إلى أي نقطة في الولايات المتحدة القارية.

 

لذلك ليس من المستغرب بالضرورة أن تكون MDA قد لا تبلغ عن فشل آخر، بغض النظر عن السبب، والذي قد لا يكون مفهوما حتى الآن. يمكن لليابان أيضا أن تشعر بالقلق إزاء تفاصيل الرسالة التي ستعلن للعموم حتى التفاصيل الأساسية المحيطة بالفشل قد ترسل إلى كوريا الشمالية أو غيرها من الخصوم المحتملين أيضا.

 

وقد صمم الصاروخ في المقام الأول للتعامل مع تهديدات الصواريخ الباليستية متوسطة المدى (intermediate-range ballistic missile (IRBM، ولكن يمكن استخدامه ضد الصواريخ العابرة للقارات ICBM تحت ظروف معينة في وقت ما في المستقبل. ومع ذلك، كان الاختبار حتى الآن ضد صواريخ باليستية أقصر مدى بكثير .

 

ميزة كبيرة آخرى للصاروخ SM-3 Block IIA هي أنه برنامج تعاوني بين اليابان والولايات المتحدة.

 

أدناه فيديو MDA تم نشره من الاختبار الناجح للصاروخ SM-3 Block IIA في فبراير 2017.

 

 

ويبدو أن الحالة في شبه الجزيرة الكورية قد أصبحت أكثر تعقيدا سياسيا وعسكريا. وفي 31 كانون الثاني / يناير 2018 أيضا، ذكرت شبكة “سي أن أن” نقلا عن مصادر مجهولة أن العرض العسكري الكوري الشمالي في شباط / فبراير 2018 سيضم مئات من هذه الفئة من الأسلحة، بما في ذلك العشرات من صواريخ هواسونغ-15، “لتخويف الأمريكيين”.

 

وستقوم كوريا الشمالية بتنظيم هذا الحدث ظاهريا كتقدير سنوي بتأسيس جيشها، الجيش الشعبي الكوري. ومع ذلك، كان هذا يحدث عادة في أبريل.

 

التاريخ الجديد، 8 فبراير، سيكون قبل يوم من بدء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في مدينة بيونغشانغ الكورية الجنوبية. وسوف تسير الكوريتان في مراسم الافتتاح معا في بادرة ينظر إليها على أنها محاولة تهدئة التوترات إلا أن النّقاد حذروا من أنها وسيلة للسلطات في بيونج يانج لوضع حائط بين المسؤولين في سول ونظرائهم الأمريكيين الذين دافعوا باستمرار لموقف حازم تجاه كوريا الشمالية.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...