الأخبار العسكرية

المراقبة الفضائية: عندما تلعب ألمانيا بفرنسا

وافقت ألمانيا على طلب بقيمة 400 مليون يورو مع الشركة المصنعة للأقمار الصناعية الألمانية OHB System لإنتاج قمرين صناعيين للمراقبة البصرية. في تحد لاتفاقيات Schwerin.

 

ومزقت ألمانيا في نهاية نوفمبر اتفاقات شفيرين Schwerin التي وُقّعت مع فرنسا في عام 2002. ووافقت برلين على طلب من 400 مليون يورو للشركة المصنعة لسواتل ألمانيا  OHB System لإنشاء ساتلين رصد بصري. “بالنسبة للإدارة الفرنسية، إنها ضربة لاتفاقات شفيرين للدفاع”، موضحة لصحيفة لا تريبيون الفرنسية. هذه الاتفاقات التي أبرمت بين باريس وبرلين لتبادل الصور الضوئية هيليوس Helios والرادارات SAR-Lupe. إنها نوعا ما كاتفاقية “يالطا Yalta لمراقبة الفضاء” ، البصريات لفرنسا والرادار لألمانيا.

 

وقال وزير الدفاع السابق، جان إيف لو دريان، في تموز / يوليو 2015 “أن هذا النظام سمح لكل بلد بالتخصص وتجنب الازدواجية في الوسائل، فرنسا تقدم الصور البصرية، وتقدم المانيا وايطاليا صور الرادار “.
ثم تجددت هذه الإتفاقيات مع إطلاق برنامج مكون الفضاء البصري Composante spatiale optique مع 3 سواتل للمراقبة، منها ساتل لألمانيا التي استثمرت فيه 210 مليون يورو في عام 2015. وفي المقابل، عرضت باريس على ألمانيا الجزء الصناعي الرئيسي للطائرة من دون طيار الأوروبية المستقبلية MALE (متوسطة الإرتفاع وطويلة التحمل).

 

القيادة الفرنسية في خطر

على المدى المتوسط، سوف تفقد فرنسا قيادتها في المراقبة البصرية، وأوكلت زمام الطائرة من دون طيار MALE لبرلين … مع النجاح الذي نعرفه. وكذلك، قامت شركة داسو للطيران مؤخرا بإعادة فرقها إلى فرنسا عندما طلب الألمان تطوير ضوابط الطيران الكهربائية. وعلاوة على ذلك، أشار جان إيف لو دريان إلى أن خيار هيليوس هو الاستقلال، واستقلاليتنا الاستراتيجية، في مجال أصبح ضروريا لإجراء العمليات، وكنا أول من فعل ذلك الاختيار في أوروبا والثالثة في العالم “. في المستقبل، سيكون على فرنسا الآن التعامل مع الألمان في مجال البصريات الفضائية.

 

كان كل شيء مثاليا حتى هذا الطلب لقمرين صناعيين للمراقبة عالية الدقة جدا (30 سم) من برلين إلى OHB، والتي لا تتقن هذه التكنولوجيا التي عفا عليها الزمن بالفعل. وحتى لو دافعت ألمانيا عن نفسها من خلال اللعب على الكلمات، فقد حطّمت بالفعل هذه الاتفاقات. وقد تدخلت المديرية العامة للأسلحة قبل نحو شهرين. تحت تأثير صناعة الفضاء الخاصة بها، رفضت ألمانيا هذه المرة المساعدة الصناعية الفرنسية. وقد حاولت بالفعل في الماضي لفرض مشروع هيروس Hiros (نظام بصري عالي الدقة High Resolution Optical System) المطور منذ عام 2009 مع الولايات المتحدة الأمريكية. لكن برلين تخلت عنه أخيرا بعد تدخل قوي من المندوب العام السابق للأسلحة، لوران كوليت بيلون.

وتبرر ألمانيا هذا القرار من خلال توضيح أن هذه الأقمار الصناعية سوف تستخدم من قبل المخابرات الألمانية (BND) تحت سلطة وزارة العدل وليس وزارة الدفاع الألمانية المرتبطة باتفاقيات شفيرين Schwerin. الألمان يسخرون من الفرنسيين مرة أخرى. وبالتالي فإنه رضوخ فرنسي ضد ألمانيا القوية المتقدمة. لأنه مع هذا البرنامج، برلين ستخلق لاعب جديد (OHB) في المراقبة البصرية التي سوف تتنافس، في المستقبل، مع تاليس و إيرباس في التصدير. ولكن السياسات تمر، والوظائف … تختفي.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...