ICBM الصاروخ العابر للقارات
الأخبار العسكرية

بوينغ ستطور صاروخ جديد عابر للقارات للقوات الجوية الأمريكية

نجح برنامج بوينج للردع الاستراتيجي أرضي الموقع Boeing’s Ground Based Strategic Deterrent GBSD في أول مراجعة رئيسية له مع سلاح الجو الأمريكي، والتحقق من صحة المتطلبات الفنية للبرنامج قبل مرحلة التصميم و التطوير للنظام الأمريكي القادم  من الصواريخ العابرة للقارات .

 

وقد وضعت مراجعة نوفمبر الأساس لخطة برنامج بوينج للردع الاستراتيجي أرضي الموقع GBSD، التي ستحل محل الصاروخ الباليستي العابر للقارات مينوتمان الثالث Minuteman III، وستواصل مهمة الردع النووي للأجيال القادمة.

 

انتهت بوينغ من مراجعة متطلبات النظام بعد شهرين من منحها 349 مليون دولار لانضاج تصميم النظام GBSD بموجب عقد النضج التكنولوجي والحد من المخاطر.

 

وقال فرانك ماك كال، مدير أنظمة الردع الاستراتيجي ومدير برنامج GBSD: “لقد وضعت القوات الجوية متطلبات واضحة لتصميم النظام في مرحلة مبكرة من عملية الحيازة”. “وبفضل هذا التوجيه المباشر، تمكن فريق بوينغ من التركيز على الخيارات التي من شأنها تلبية تلك المتطلبات وتوفير القدرة اللازمة لردع التهديد المتطور”.

 

وأضاف ماكول “ركزنا على قابلية التركيب والقدرة على تحمل التكاليف لتمكين الملكية الحكومية الفعالة للنظام حتى عام 2075 وما بعده”.

 

تصميم بوينغ يهدف إلى استبدال نظام الصواريخ البالستية العابرة للقارات ICBM بأكملها، بما في ذلك أنظمة الطيران الجديدة، ونظام سلاح القيادة والسيطرة (WSC2)، وأنظمة الإطلاق داخل الغرف تحت أرضية التي يحتفظ فيها بالصاروخ الموجه مينيوتمان استعدادا لإطلاق النار silos والموجودة حاليا.

 

والآن بعد أن تم تحديد المتطلبات الأساسية، ستتحرك بوينغ من خلال سلسلة من دراسات القدرة على تحمل التكاليف، موازنة القدرة على تحمل التكاليف مقابل خيارات التهيئة للتوصل إلى حل لبرنامج GBSD جدير ومرن وبأسعار معقولة.

 

ستقدم بوينج استعراضها التصميمي المبدئي للقوات الجوية في عام 2020.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...