ميراج 2000-9 الإماراتية
الأخبار العسكرية

الإمارات العربية المتحدة تعلن ترقية أسطولها من مقاتلات ميراج 2000-9

بعد إعلان عن خطة لتطير 80 مقاتلة من طراز F-16، جاء الدور على مقاتلات ميراج 2000-9 التابعة للإمارات العربية المتحدة ليتم تحديثها كما أعلنت صحيفة لاتريبيون. وقد بدأت الإمارات العربية المتحدة ترقية أسطولها من طائرات ميراج 2000-9 في انتضار تعاقدها على مقاتلات رافال الحديثة، وفقا لما أعلنه وزير الدفاع في دولة الإمارات العربية المتحدة. تحديث طائرة داسو للطيران ومعداتها، والتي من شأنها أن تتراوح بين 200 و 250 مليون يورو لدولة الإمارات العربية المتحدة، وفقا لمعلوماتنا. كما أعلنت الإمارات يوم الأحد عن خطط لتحديث أسطولها البالغ 80 طائرة من طراز F-16 بلوك 60 بتكلفة بلغت 1.77 مليار دولار (قطع الغيار والدعم).

خلال معرض دبي للطيران، أعلنت القوات المسلحة الإماراتية عن نيتها توقيع عقد لترقية أسطولها من المقاتلات من طراز ميراج 2000-9 (Mirage 2000-9).

وقال اسحاق البلوشي رئيس هيئة الأركان العامة أن الحكومة تعتزم توقيع اتفاق مع شركة داسو للطيران وتاليس الفرنسيتين لتحديث الأسطول.

وتزود تاليس مقاتلات الميراج 2000-9 الإماراتية، بالحلول القتالية الإلكترونية الكاملة لتلبية حاجة الطيار للمعلومات التكتيكية، وتعزيز البقاء على قيد الحياة والفعالية التشغيلية بما في ذلك: نظام كمبيوتر المهام، رادار التحكم بالنار، و أجهزة الحرب الإلكترونية، وأنظمة الألكترونيات الضوئية، والملاحة الاتصالات وتحديد الهوية ، ونظم عرض في قمرة القيادة، وشاشات عرض مركبة على الخوذة والنظام الكهربائي.

وقد تم تجهيز ميراج 2000-9 لدولة الإمارات العربية المتحدة للقيام بمهام القصف، ببود استهداف بالليزر من طراز شهاب Shehab (نسخة من داموكليس Damocles) و بود نهار Nahar للملاحة، ورادار من طراز RDY-2 جو – أرض . وهي مجهزة أيضا بنظام الإجراءات المضادة سرية تسمى IMEWS، وهو ما يماثل نظام ICMS 3.

الميراج 2000 الإماراتية مسلحة بأسلحة مثل القنبلة الموجهة من طراز PGM 500 و صاروخ الكروز “شاهين الأسود Black Shaheen”، الذي هو في الأساس نسخة من صاروخ الكروز MBDA Apache. وقد تم تجديد وتحديث جميع الطائرات من هذه الدفعة الأولى على نطاق واسع، ليصلوا إلى نفس المستوى الذي حصلت عليه ميراج 2000-9.

طائرة ميراج 2000-9 متعددة الاستعمالات

طائرة ميراج 2000-9، هي طائرة مقاتلة متعددة الأغراض (جو-جو و جو-أرض)، فقد كانت تخدم في الإمارات فقط، وهم راضون جدا عن أدائها في الصراع في اليمن. وقالت شركة داسو للطيران “تميز الطائرة ونجاح البرنامج قد أثبتا الجاهزية الكبيرة لمقاتلات الميراج 2000-9 وجودتها مشاركتها في عمليات التحالف الدولي”. حرب جد مكلفة لدولة الإمارات، وهي تكلف حوالي مليار دولار شهريا.

وأوضحت داسو الطيران “منذ أكثر من 40 عاما، ومنذ ميراج 5، كان لداسو للطيران شرف دعم القوات الجوية الإماراتية والدفاع الجوي (UAE AF & AD) في جميع مهامهم لضمان سيادة الإمارات”. وقد حصلت الإمارات العربية المتحدة في البداية على 36 ميراج EAD و RAD و DAD في نهاية الثمانينات ثم 32 ميراج 2000-9 في عام 1998. 30 ميراج 2000 EAD/RAD/DAD من أصل 36 تم شراؤها سابقا تمت ترقيتها إلى معيار 2000 -9. في عام 2009، تم تسليم 62 ميراج 2000-9 من داسو الطيران.

وقالت مجموعة الإلكترونيات في بيان لها يوم الأربعاء إن برنامج “ثاليس” سيسهم في دعم التحديات الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال العقود المقبلة. على متن ميراج 2000-9، ثاليس توفر حلول قتالية إلكترونية كاملة لتلبية الاحتياجات التكتيكية للطيار: تحسين المعلومات، والبقاء على قيد الحياة والكفاءة التشغيلية، كمبيوتر المهام، رادار التحكم بالنار، و أجهزة الحرب الإلكترونية، وأنظمة الألكترونيات الضوئية، أجهزة الملاحة و الاتصالات وتحديد الهوية، ونظم عرض في قمرة القيادة، شاشات عرض مركبة على الخوذة والنظام الكهربائي.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...