AIM-9_hitting_QF-4B
الأخبار العسكرية

إذا ضُربت مقاتلة نفاثة بصاروخ، لماذا تنفجر ككرة نارية عملاقة؟

كيف يعمل الرأس الحربي الصاروخي

الرؤوس الحربية الصاروخية صغيرة. أي انها لا تحمل ما يكفي من المتفجرات لتفجير مقاتلة. بدلا من ذلك، تحمل رأسا حربيا يسمى “continuous rod expanding warhead” وهي ذخيرة متخصصة تنفجر على شكل حلقي جزيئي annular blast fragmentation، بحيث عندما تنفجر تنتشر في دائرة كبيرة تقطع الهدف. ويتم استخدامها في الصواريخ المضادة للطائرات والصواريخ المضادة للصواريخ.

 

.

وهي في الأساس حلقة من قضبان ملحومة تتوسع إلى الخارج في دائرة عندما تنفجر المتفجرات التي في وسطها. هذه الحلقة تتوسع في الهواء أكبر بعدة مرات من حجمها وتقطع بشكل فعال الطائرة التي تنفجر ضددها أو بجانبها إلى النصف.

 

في معظم الأوقات. نستنتج أن الفئة المتوسطة والقصيرة المدى من صواريخ جو جو، في معظم الوقت سوف تضرب الجزء الخلفي من الهدف حيث يقع المحرك. وباستثناء بعض طائرات الدعم الجوي القريب، فإن المقاتلات ليس لديها درع يحمي المحرك.

 

محرك مقاتلة حديثة نموذجية لديها ضاغط محوري مع أقصى نسبة ضغط تبلغ حوالي 25:1 أو ضغط الهواء 500psi. بغض النظر عن حجم الرؤوس الحربية للصواريخ أو نوعها، فمن المرجح أن الشظية سوف تخترق ضاغط المحرك أو غرفة الاحتراق، مما سيؤدي إلى الإنفجار.

 

Axial compressor animation

ضاغط محوري متحرك Axial compressor animation

المحركات التي تأخذ جزء من الهواء المُسرَع لضغط والتي تستخدمها طائرات النقل الحديثة لديها نسبة ضغط حوالي 50:1 وحجرة ضغط 1000 psi رطل لكل بوصة مربعة. وبالنظر إلى البعد الأكبر للمحرك، والاستجابة الطبيعية للأجسام المعدنية التي تدخل إلى مسرب الهواء intake هي الإنفجار.

 

intake

قطعة قماش تسبب في كسر  أجزاء من شفرات الضاغط ، مما أدى إلى انفجار على متن طائرة ركاب.

المقاتلات خفيفة الوزن تحمل 3000 الى 5000 كلغ من الوقود داخليا والمقاتلات طويلة المدى من 8000 الى 10000 كلغ من الوقود. على الرغم من أن خزانات الوقود تستخدم مادة مغلفة من المطاط والمنسوجات، والتي تحافظ على بشكلها بعد أن تتمزق وبالتالي منع الحريق والإنفجار، بينما يختلف الأمر فيما يخص الوقود الموجود في نظام التوصيل والمحرك. وعلى خلاف طائرات نقل الركاب، لا يتم وضع المحرك بعيدا عن هيكل الطائرة لمنع المزيد من الضرر.

إقرأ المزيد  روسيا تجهز صواريخ كروز بأنظمة الحرب الإلكترونية

 

المحركات النفاثة لديها علبة تروس تدير RPM شفرات التوربينات في العادم الذي يشغل قضيب طويل shaft  والذي في الضاغط و مسرب الهواء intake. علبة التروس تحتوي على زيت التشحيم التي قد تكون قابلة للاشتعال، إضافة إلى خطر الحريق.

 

ومن المرجح أن يتسبب انفجار صاروخ في مؤخرة الطائرة في انفجار مرئي يمكن رؤيته على بعد نحو 50 كيلومترا في الطقس الواضح، يليه ذيل من الدخان. قوة الإنفجار يجب أن تكون كافية لتسبب فشل هيدروليكي ومن المرجح تعطيل الكترونيات الطيران الأساسية، ولكن ليس بالضرورة تفكك الجسم كله.

 

يتم توليد الكهرباء من خلال قضيب المحرك shaft وبعض المقاتلات ذات محركين قد يكون لديها ما يكفي من القوة للحفاظ على الكترونيات الطيران تعمل مع محرك واحد، إذا لم لم يعطلها الإنفجار أو مصدر الطاقة الكهربائية. انفجار من محرك واحد قد يؤثر على المحرك الآخر في محركي المقالات المزدوجة القريبين من بعضهما، مما يجعلهما أقل بقائية.

 

بدلا من ذلك، انفجار الصاروخ قد لايؤثر على المحركات ولكن قد يعطل النظام الهيدروليكي. الإعتماد على عوامل مثل تكرار إدارة هيدرولية hydraulic drive redundancy أو الأنظمة الإحتياطية الأخرى، وهذا قد يترك الطائرة تفقد السيطرة ، مما سيظطر الطيار للقفز من الطائرة eject دون انفجار قوي أو دخان.

 

إذا تم تعطيل الكترونيات الطيران أو مصدر طاقتها، فهذا يعني أن نظام الرادار، و الهود HUD والأسلحة ستكون غير قابلة للتشغيل باستثناء المدفع الرشاش. وعادة ما يعني ذلك أيضا تعطيل الكمبيوتر الطيران the flight computer، مما يجعل الطائرة صعبة أو مستحيلة السيطرة عليها، مما سيجبر الطيار على eject . في هذه الحالات، قد يكون عدم المناورة من قبل الطائرة مؤشرا على تعرضها لضربة.

 

وقد سبق وأن حدث ذلك لطائرة “سكوت سبيتشر Scott Speicher” من طراز F/A-18C عندما ضربه الطيار العراقي زهير داود بصاروخ AA-6 Acrid برأس حربي زنة 154 باوند ، أطلق من ميج 25PD، في الليلة الأولى من حرب الخليج.

إقرأ المزيد  الجيش اللبناني يمنع جنود إسرائيليين من مد أسلاك شائكة على الخط الأزرق (فيديو)

 

كانت أول طائرة مقاتلة في تلك الحرب يتم إسقاطها.

 

تم تصميم AA-6 في الأصل لإسقاط  المقاتلة الأمريكية XB-70 Valkyrie.

 

“بعد هذه التعليمات، داوود شغل راداره، وقام بالقفل على الطائرة الأمريكية على بعد 15.6 كيلومتر وأطلق صاروخ واحد من طراز R-40RD . حافظ على الهدف مغلقا حتى شهد انفجارا كبيرا أمامه – ثم رأى طائراة العدو تسقط لولبيا نحو أسفل، واجتاحتها النيران.

 

وباستخدام البيانات المستمدة من وحدة التخزين الرقمي التابعة لسبيتشر “الهورنيت”، التي تم استردادها من العراق في عام 1995 تحت رعاية لجنة الصليب الأحمر الدولية، خلص محققو البحرية الأمريكية إلى أن الطائرة R-40D اقتربت من طائرة سبيتشر من الجانب الأيسر وفُجّرت تحت قمرة القيادة.

 

وأدى انفجار الرأس الحربي المزودر بشظايا تفجيرية blast-fragmentation والذي يبلغ وزنه 154 رطل على الفور إلى تحريف الطائرة بزاوية 50 إلى 60 درجة إلى اليمين، مما تسبب في قوة جانبية بلغت 6G والتي قطعت خزانات الوقود الخارجية وأبراجها. تمكن سبيتشر من قذف نفسه من الطائرة، لكنه توفي في وقت لاحق. وتحطمت طائرته 48 ميلا جنوب القادسية. ”

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...