A Piece Of Ice Weighing A Trillion Tonnes Just Broke Away From Antarctica
أخبار العالم

قطعة جليدية تزن تريليون طن انفصلت للتو من القارة القطبية الجنوبية

اليوم الذي ينتظره العلماء قد تحقق أخيرا. جزء كبير من الجرف الجليدي Larsen C ، وهو واحد من أكبر الجبال الجليدية في العالم، قد انفصل للتو بعيدا عن القارة القطبية الجنوبية، وهو الآن ينجرف في المحيط.

 

هذا الجزء من الجرف الجليدي مساحته حوالي 6000 كيلومتر مربع (2300 ميل مربع) في المنطقة و هو ما يعتبر حوالي أربعة أضعاف مساحة لندن. انقسام جبل الجليد الدي يزن تريليون طن حدث في وقت ما بين الاثنين 10 يوليو و الأربعاء 12 يوليو. وتم تأكيد دلك هذا الصباح من خلال صور الأقمار الصناعية بالأشعة تحت الحمراء الحرارية.

 

وقد شاهد العلماء انكشاف هدا الحدث ببطء لسنوات. وقال الأستاذ أدريان لوكمان، الباحث الرئيسي في مشروع ميداس Project MIDAS، الذي كان يراقب الوضع عن كثب، في الشهر الماضي: “إذا لم يحدث ذلك في الأشهر القليلة المقبلة، فسوف أذهل”. على الرغم من أن توقعاته أثبتت أنها على حق، تنبؤ مثل هذا الحدث دائما ما يكون صعبا.

 

وقال البروفسور لوكمان في بيان في 12 يوليو / تموز “لقد كنا نتوقع هذا الحدث لعدة أشهر، وقد فوجئنا كم من الوقت استغرق الصدع لاختراق الكيلومترات القليلة الأخيرة من الجليد”. وسوف نستمر في مراقبة تأثير هذا الحدث على الجرف الجليدي لارسن C، ومصير هذا الجبل الجليدي الضخم “.

 

وازداد الانشقاق بشكل كبير منذ عام 2010، ليصل الى اكثر من 200 كم (120 miles) في السنوات السبع التالية. وازداد بسرعة بسبب تغير كثافة الجليد التي تمر خلاله. وقد استغرق الجليد الأكثر ليونة وقتا أطول للانشقاق، في حين أنه تشقق بسرعة كبيرة في الجليد الأكثر صلابة. كما أنه تشكلت باستمرار فروع جديدة في الصدع، مع فرع رئيسي في وقت سابق من عام 2017 والدي أدى في نهاية المطاف إلى هذا الانقسام.

 

الجرف الجليديLarsen  هو في الواقع سلسلة من الأجراف التي كانت تتشقق منذ سنوات 1990. في عام 1995، انفصل الجرف الجليدي Larsen A ، وكان هناك أيضا تفكك مفاجئ لجرف Larsen B في عام 2002. وعلى الرغم من أن العديد من العلماء يعتقدون أن تغير المناخ جعل الشقوق تنمو بشكل أسرع، فإن الحدث يفضل وصفه على أنه حدث جغرافي عوضا عن وصفه بالحدث المناخي.

 

” ويعتبر هدا الجبل الجليدي واحدا من أكبر الجبال المسجلة من الصعب التنبأ بتطورها في المستقبل. وقد تبقى في قطعة واحدة لكن من المتوقغ ان أكثر تنقسم لشظايا. وقد يبقى بعض الجليد في المنطقة لعقود، في حين أن أجزاءا من الجبل الجليدي قد تنجرف شمالا في المياه الدفئة.

 

ويعرف أكبر جبل جليدي في العصر الحديث باسم B-15، وهو جزء ضخم من الجرف الجليدي روس Ross Ice Shelf الذي انفصل في عام 2000، ويبلغ حوالي 11،000 كيلومتر مربع (4،200 ميل مربع).

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *