الأخبار العسكرية

الفيتنام.. الصمود أمام أكثر من 180 قاذفة استراتيجية B-52

 

الجيش الفيتنامي و الصمود أمام أكثر من 180 قاذفة استراتيجية من نوع B-52 وأكثر من ألف مقاتلة أمريكية متنوعة خلال أكبر عملية أمريكية التي اسمتها عملية لاينباكر 2 في حرب دسمبر عام 1972!

 

دخلت عمليات القصف الجوي التي نفدها الطيران الحربي الامريكي على فيتنام الشمالية في عداد العمليات العسكرية الاكثر دموية وقسوة في التاريخ المعاصر، ففي 18 من دسمبر من عام 1972 شن الامريكيون عملية عسكرية واسعة حملت تسميت لاينباكر 2 زُج فيها اكثر من 180 قادفة استراتيجية من طراز بي-52 المغروفة بالقلاع الطائرة واكثر من 850 طائرة مقاتلة من مختلف الاصناف، وحملت كل قاجفة من طراز بي-52 على متنها 25 طنا من القنابل وقدفت على فيتنام الشمالية ما يزيد عن 20 الف طن من المتفجرات وهو ما يعادل قوة القنبلة النووية التي اقيت على مدينة هيروشيما اليابانية .

 

كان السبب الرئيسي لشن هده العملية امتناع فيتنام الشمالية عن ابرام اتفاقيات سلام مع الجنوب وفق الشروط الامريكية كما ارادت الحكومة الامريكية ان يتم الحفاظ بعد انهاء الحرب على وجودها العسكري في الجنوب لكن  قيادة فيتنام الشمالية اسرت على انسحاب الامريكيين وعدم الاعتراف بالجنوب كدولة مستقلة وكان الوقت يلعب لصالحها اد زادت الضغوظ على الحكومة الامريكية بشكل مضطرد من طرف الراي العام الامريكي المطالب بانهاء الحرب فورا غندها اتصل رئيس الولايات المتحدة الامريكية ريتشار نيكسون برئيس لجنة الاركان الموحدة للجيش الامريكي الاميرال طوم سيموريار وقال له “لا اود ان اسمع هدا الهراء بعد الان واننا لا نستطيع قصف هده المواقع او تلك لديك فرصة لكي تستخدم القوة الحربية بشكل مطلق وتجسم هده الحرب بالشكل الازم”.

 

هكذا بدأ القصف الذي كان عليه ان يجبر فيتنام الشمالية على العودة الى مائدة المفاوضات وابرام اتفاقيات السلام وفق الشروط الامريكية، من هنا تبدأ المفارقات الكبيرة في تقييم نتائج الحملة العسكرية الامريكية اد يفسر الباحثون الامريكيون بشكل قطعي عملية لاينباكر 2 كانتصار حربي امريكي معللين موقفهم بان  نتيجتها كانت عودت الوفد الفيتنامي الشمالي الى طاولة المفاوضات في باريس بينما يقول الفيتناميون الشماليون ان النصر كان حليفهم اد تم ابرام الاتفاقيات وفق شروطهم هم وليس وفق شروط امريكا التي اضطرت الى سحب قواتها من الجنوب .

 

وهكذا فان المعطيات حول نتائج هده العمليات ليست واضحة  بشكل كامل ومازالت قراءات مختلفة لتلك الاحداث حول حقيقة ما جرى في ديسمبر عام 1972 على اراضي فيتنام الشمالية .

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...