الأخبار العسكرية

F/A-18E Super Hornet أمريكية تسقط طائرة سو-22 سورية

 

أسقطت طائرة القوات البحرية F / A-18E سوبر هورنيت طائرة سو-22 سورية يوم الأحد، مما أعطى الجيش الأمريكي أول عملية قتل جو جو منذ عام 1999.

وهذا هو آخر مثال على التوتر بين النظام السوري المدعوم من روسيا وقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، التي تشترك مع القوات العربية والكردية لتدمير داعش.

 

وقالت فرقة العمل الامريكية المسؤولة عن العمليات فى سوريا والعراق يوم الاحد “ان مهمة الائتلاف هى هزيمة داعش فى العراق وسوريا”. “لا يسعى الائتلاف إلى محاربة قوات النظام السوري أو الروسية أو الموالية للنظام، إلا أنه لن يتردد في الدفاع عن التحالف أو القوى الشريكة من أي تهديد”.

 

جاء حادث الاحد بعد ان هاجمت الطائرات السورية القوات الديمقراطية السورية فى وقت سابق اليوم مما اسفر عن اصابة العديد من المقاتلين الحلفاء للتحالف الذى تقوده الولايات المتحدة لتدمير داعش، حسبما ذكرت قوة العمل المشتركة المشتركة فى بيان صحفى.

 

وقامت طائرات التحالف بمهمة “عرض للقوة” لوقف القوات السورية من التقدم، واتصل مسؤولو التحالف بالروس على “خط نزاع” لتهدئة الوضع، ولكن بعد ساعتين تقريبا اسقطت سو-22 سورية قنابل على قوات الدفاع الذاتي وفقا لما ذكره البيان الصحفي الصادر اليوم.

 

وقال البيان “وفقا لقواعد الاشتباك والدفاع الجماعي عن قوات التحالف الشريكة، أُسْقطت سو-22 سورية على الفور من قبل F / A-18E سوبر هورنيت الامريكية”. “لن يتم التسامح مع النوايا العدوانية الواضحة وأعمال القوات الموالية للنظام تجاه قوات التحالف والشركاء في سوريا التي تقوم بعمليات مشروعة ضد داعش”.

 

وكانت اخر مرة قام فيها طيار اميركي باطلاق النار على طائرة عدو مأهولة في الرابع من ايار / مايو 1999 عندما أسقط اللفتنانت كولونيل Michael H. Geczy من سرب المقاتلات الـ 78 طائرة ميج -29 الصربية فوق البوسنة باستخدام صاروخ جو-جو من طراز AIM-120 المتوسط المدى .

 

وفي الآونة الأخيرة، أسقطت طائرة أمريكية طائرة بدون طيار سورية مسلحة في 8 يونيو / حزيران بعد أن هاجمت قوات التحالف على دورية مشتركة مع القوات الشريكة في جنوب سوريا.

 

يدعي الجيش السوري أن الطائرة التي أُسقطت يوم الأحد كانت تحلق في مهمة ضد مقاتلي داعش. وكان الطيار لا يزال مفقودا، وذلك اعتبارا من الموعد النهائي.

 

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.