أخبار الشرق الأوسط

مساعدة المواطنين في حلب تعد “سباقا مع الزمن”

 

صرحت الأمم المتحدة أن الغارات الجوية على مستشفيات في مدينة حلب السوريا تسببت في جعل الرعاية الطبية للمواطنين هناك على حافة الانهيار التام.

أوضح ستيفن أوبراين، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، إن هناك قصورا في كل مكان هناك في الأدوية، مؤكدا بقوله: “إننا في سباق مع الزمن”.

و أصيبت ثلاثة مستشفيات على الأقل، من بينها مستشفى مخصص للمرضى الأطفال، وذلك وفق بيانات الأمم المتحدة.

وذكر أوبراين اليوم الأحد في جنيف إنه يتعين على المواطنين الصمود في المدينة في ظل أسوأ الظروف، وكرر مطالبه بوقف الهجمات.

و تابع أنه يفضل على الأقل أن تكون هناك هدنة مدتها 48 ساعة أسبوعيا كي تكون هناك فرصة لإخراج المرضى والجرحى من المدينة.

تجدر الإشارة  أن مدينة حلب شهدت خلال الأيام الماضية أشد عمليات القصف من جانب السلاج الجوي السوري والروسي منذ بداية الأزمة السورية في عام .2011

المصدر : (د ب أ)

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...