in

كلية القيادة التكتيكية في الجيش الإسرائيلي

كلية القيادة التكتيكية في الجيش الإسرائيلي

يُطلق على إحدى المؤسسات التعليمية العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي كلية القيادة التكتيكية (“مالتك”)، والمعروفة أيضًا باسم الأكاديمية العسكرية للقيادة، وتعرف في الأوساط الإسرائيلية على أنها نظير أكاديمية “ويست بوينت” العسكرية الأمريكية لكن في الأخيرة يأخذون دورة ضابط بينما يتم تدريب الضباط ذوي الخبرة في “مالتك”، ومدة الدراسة في “ويست بوينت” أربع سنوات بينما في كلية “مالتك” سنتان.

يجب التأكيد على أن كلمة “أكاديمية” في العنوان مستخدمة بمعنى “مؤسسة تعليمية ذات تعليم أعلى (أكاديمي)”، يحصل الطلاب أثناء دراستهم على الدرجة الأكاديمية الأولى (درجة البكالوريوس)، وهي سنتان من الدراسة عبارة عن 6 فصول دراسية، وهو ما يعادل 3 سنوات من الدراسة في جامعة عادية، وتعتبر هذه هي أطول دورة تدريبية وواحدة من أطول البرامج التدريبية في الجيش الإسرائيلي.

ظل الحديث حول حاجة الجيش الإسرائيلي إلى مثل هذه الأكاديمية لسنوات عديدة، وفي اجتماع لهيئة أركان الجيش الإسرائيلي بتاريخ 26-6-1997 تم إعطاء الضوء الأخضر لرئيس الأركان ” أمنون ليبكين شاحاك” لإنشاء الكلية، وتم افتتاح الكلية في يوليو 1999 في عهد رئيس الأركان “شاؤول موفاز”.

يقع مقر كلية “مالتك” في قاعدة “موشيه دايان” في جليلوت، بجوار كلية القيادة والأركان وكلية الأمن القومي (مابال)، في نهاية عام 1999 تم افتتاح مبنى جديد تم بناؤه خصيصًا لكلية “مالتك” صممه المهندس المعماري “يارون كاتز”، وفي يوليو 2001 تم تسمية المبنى باسم رئيس الأركان مردخاي غور (رئيس أركان الجيش الإسرائيلي من 1974 إلى 1978).

تم تخريج الدفعة الأولى من كلية “مالتك” في عام 2001 بعدد 33 شخصًا، وقد نمت الدورات تدريجياً وأصبحت الآن تصل إلى 60 شخصًا في السنة، ومعظم المتدربين هم من الوحدات العسكرية للقوات البرية (المشاة، المدرعات، قوات المدفعية والهندسة، الاستطلاع الميداني) ولكن هناك أيضًا ضباط من المخابرات العسكرية والدعم اللوجستي وقيادة الجبهة الداخلية.

اعتبارًا من أبريل 2003 تم الإعلان عن أن 40 ٪ من قادة السرايا المعينين حديثًا هم من خريجي كلية “مالتك”، الآن ثلث قادة السرايا والبطاريات و54٪ من قادة الكتائب وحوالي نصف قادة الألوية العادية هم من خريجي كلية “مالتك”، يوجد بالفعل عدد غير قليل من الخريجين برتبة عميد (قائد فرقة، ضباط كبار في الأسلحة القتالية، إلخ)، ومنذ إنشائها دربت كلية القيادة التكتيكية حوالي 1100 خريج، من بين خريجي الكلية: العميد (احتياط) رونين مانليس، العميد عيدو مزراحي، العميد غور شريبمان، العميد نيري هورويتز، العقيد باراك حيرام، العقيد إلياد ماور، العقيد موران عمر، العقيد شارون ألتيت والعقيد ساجيف دهان.

حصل 22 من خريجي “كلية “مالتك” على جوائز مختلفة في حرب لبنان الثانية والعمليات في قطاع غزة، حصل اثنان من الخريجين على وسام الشجاعة، ثاني أهم وسام بعد ميدالية البطولة، وحصل تسعة من الخريجين على وسام البطل وستة خريجين وسام قائد الشعبة وخمسة من خريجي الكلية وسام قائد الشعبة.

تقبل كلية “مالتك” الضباط الذين أكملوا منصب نائب قائد سرية/بطارية وتلقوا توصيات من قائد كتيبتهم او قائد اللواء، هؤلاء هم الضباط الذين يتطلعون إلى خدمة قتالية عسكرية طويلة الأمد، القادة الذين يوصونهم يرونهم ضباطًا ممتازين ومناسبين لمثل هذه الخدمة طويلة الأمد.

بالإضافة إلى ذلك يجب على المرشحين استيفاء شروط القبول في الجامعة، أي متوسط علامة النضج ودرجات الاختبار السيكومتري (القياس النفسي).

في السنوات الأولى بعد إنشاء الكلية كان على الخريج الالتزام بـ 4.5 سنوات من الخدمة في الجيش بعد التخرج من كلية “مالتك”، في وقت لاحق تم تخفيض هذه الفترة إلى 3 سنوات.

وفي الكلية يحصل الطلاب العسكريون على الدرجة الأولى من جامعة حيفا، تتم الدراسة في مسارين: الأول إلزامي في قضايا الجيش والأمن (تجري الدراسة في مبنى كلية “مالتك”)، والثاني اختياري إطار البرامج التي تقدمها الجامعة في الاقتصاد والعلوم السياسية والإعلام وعلم الأحياء وعلم التربية (الدراسة في الحرم الجامعي، ولكن في مجموعات صغيرة منفصلة)، في نفس الوقت يومين في الأسبوع يدرس الطلاب في كلية “مالتك” بالزي العسكري، ويومين في الجامعة بالزي المدني، ويوم دراسة مستقلة.

تشمل دراسات الجيش والأمن دراسة التكتيكات والتاريخ العسكري وعلم النفس العسكري والقيادة العسكرية، يتم إجراء تحليلات للعديد من المعارك، وتتم الدراسة في مجموعات صغيرة (لا يزيد عن 15 شخصًا) في أفضل الظروف، يوكون قادة المجموعات (الفرق الدراسية) برتبة مقدم من ذوي الخبرة في قيادة كتيبة أو أساتذة جامعيين يختارهم الجيش ومن بين قادة الفرق السابقين: اللواء يعقوب بانجو، والعميد نمرود ألوني، والعميد يورام كانفو، والعميد يانيف ألوف، والعميد نيري هورويتز، بالإضافة إلى انه هناك تمارين عملية في كل من التخطيط والميدان.

في كل فصل دراسي يزور الطلاب العسكريون مسارح عمليات الجيش الإسرائيلي (الجولان، الحدود مع غزة، الضفة الغربية… إلخ) بالإضافة إلى زيارة المناطق والقيادات العسكرية، ويجري الإلمام بمسرح العمليات ومعارك الماضي على الأرض والخطط العملياتية، وهناك رحلة إلى بولندا إلى أماكن الهولوكوست (ضمن برنامج “شهود بالزي العسكري”).

يتم إجراء رحلات إلى أوروبا إلى أماكن معارك الحرب العالمية الثانية في فرنسا وبلجيكا وهولندا، وفي عام 2020 تم إجراء رحلة استكشافية لأول مرة إلى فيتنام إلى أماكن معارك حرب فيتنام.

ويشارك الطلاب في المرحلة الأخيرة من دراستهم في التدريبات الميدانية لدورة قادة السرية، ووفقًا لذلك لا يحتاج خريجو الكلية إلى هذه الدورة للحصول على منصب قائد سرية / بطارية.

العين الثالثة

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

Loading…

0
قطر تبدأ في استلام طائرات الهليكوبتر NH90

قطر تبدأ في استلام طائرات الهليكوبتر NH90

القوات الأوكرانية تحفر خنادق مضادة للدبابات على الحدود مع روسيا

القوات الأوكرانية تحفر خنادق مضادة للدبابات على الحدود مع روسيا (فيديو)