in

هل انهار الجيش الإثيوبي ؟ سيستغرق إعادة بناء قدراته القتالية 10 سنوات

هل انهار الجيش الإثيوبي ؟ سيستغرق إعادة بناء قدراته القتالية 10 سنوات

قال المحلل الاستراتيجي المعروف راشد عبدي في حسابه على موقع تويتر إنه لم تعد قوة الدفاع الوطني الإثيوبية ENDF قادرة على القتال بعد الآن. لقد انهار الجيش الإثيوبي ، وسيستغرق إعادة بناء قدراته القتالية 10 سنوات.

 

وقال: “هذا يوضح سبب اضطرار آبي أحمد إلى حشد جيوش البؤساء المنتمين إلى الأقاليم العرقية للقتال في تيغراي. يا لها من حالة مُحبطة.”

 

 

خلال سنوات حكم التيقراي بقيادة ميليس زيناوي من 1991م حتى 2018م تم بموجب الدستور تطبيق نظام الحكم الفيدرالي الذي منح كل قومية الحكم الذاتي في إقليمها الجغرافي التاريخي والحق في استخدام لغتها الخاصة في التعليم وفضائية لكل إقليم بلغتها ، واعتراف بأن الأرض داخل الإقليم ملك للقوميات الأصلية التاريخية ، والحق في أن تكون الأولوية في الخدمة الحكومية في حكومة الإقليم لأبناء القوميات الأصلية صاحبة الحق التاريخي في الأرض.

 

أثر انتشار الإنترنت

 

انتشار الإنترنت يعني ثورة المعلومات ومنها معلومات ما كان مهملا في التاريخ في المقررات الدراسية في المدارس فتثقفت الشعوب في التاريخ وعلمت مالم يدرس في المدارس ، وعلم شباب مختلف القوميات حقيقة ممالكهم التي كانت مستقلة واحتلالهم بالحديد والنار وبطش منليك والأمهرا بأجدادهم.

 

معاناة الأمهرا

 

في ظل الفيدرالية الإثنية عانى الأمهرا أكثر من غيرهم ، والسبب أنه خلال حروب التوسع منذ عهد منليك 1888م وحتى نهاية عهد هيلاسيلاسي 1974م تم توطين ملايين الأمهرا في مستوطنات مدعومة من الدولة في الممالك المحتلة مثل ممالك أوروميا وبني شنقول والجنوب وقمبيلا والصومال والعفر ، وهذه المستوطنات حوالي 280 مستوطنة تقريبا ، ونجم عن ذلك أن صارت هناك نسبة من السكان الأمهرا في كل إقليم.

 

هؤلاء الأمهرا خارج إقليم الأمهرا التاريخي عانوا خلال سنوات الفيدرالية الإثنية من 1994م حتى 2018م من مغالبة وممانعة لم يألفوها ، واشتكوا من إحساسهم بمواطنة من الدرجة الثانية ، وارتفعت وتيرة مغادرتهم للأقاليم وعودتهم لإقليمهم التاريخي إقليم الأمهرا الذي يحفظ لهم ملكية الأرض وأولوية التوظيف وغيرها من الإمتيازات.

 

حزب الإزدهار الذي أسسه آبي أحمد برنامجه إلغاء الفيدرالية الإثنية ، فهل يوافق جنود القوميات على قتال التيجراي من أجل تثبيت سلطة الحكومة وقومية الأمهرا ؟

 

هذا القتال النصر فيه هزيمة لهم لأنه سيمكن لحكومة وقومية ستجردهم من الحقوق والمكاسب التي تحصلوا عليها خلال سنوات تطبيق الفيدرالية الإثنية ليعودوا من جديد تحت سطوة اللغة الواحدة وهي اللغة الأمهرية ، والثقافة الواحدة والأولويات والأسبقيات للأمهرا ؟

 

هذه هي المعادلة المقلوبة: أن ترسل جنديًا للقتال ضد مصالحه القومية.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    المتحدث باسم قوات الدفاع في تيجراي يكشف عن خسائر الجيش الإثيوبي الفادحة

    إثيوبيا تخسر 8 طائرات مقاتلة من طراز MIG-23 ومروحية عسكرية في المعارك الأخيرة

    ظهور نظام دفاع جوي سوداني الصنع في منطقة الفشقة التي تشهد حربًا مع قوات إثيوبية