in

في مثل هذا اليوم،، ليلة سقوط الشبح الأمريكي – 27 مارس 1999

في مثل هذا اليوم،، ليلة سقوط الشبح الأمريكي - 27 مارس 1999

ليلة 27 مارس الساعة 8.42 مساءً ، أطلقت الكتيبة الثالتة “سام-3” صاروخين (من اللواء 250 صواريخ) ، واحد منهم أصاب مقاتلة F-117 تحمل الرقم التسلسلي 820806 التابعة لأحد الأسراب القتالية التي كانت موجودة في قاعدة “أفيانو” الجوية في شمال أيطاليا ، وتحطمت شمال غرب العاصمة الصربية “بلجراد” ، نجى الطيار من الحطام وقامت مروحيات القوات الخاصة بأنقاذه وإخراجه من صربيا.

 

أعلنت صربيا عن تمكنها من إسقاط أقوى ما أنتجته الترسانة الأمريكية أو التي يُطلق عليها في الدعاية الأمريكية Stealth ، وأعقاب هذا الحادث بدءت قيادة عمليات الناتو في توسيع المهام العسكرية فوق يوغسلافيا.

 

في مثل هذا اليوم،، ليلة سقوط الشبح الأمريكي - 27 مارس 1999

 

جزء من رواية طاقم الكتيبة الثالثة كانت كالآتي:

 

على أساس استراتجيتهم للخداع ، قاموا بتنصيب رادارات خداعية من مواقع مختلفة تعمل على فترات من الوقت لخداع الاستطلاع الإلكتروني لقوات الناتو وتجنب ضرب رادارات بطاريات الصواريخ الرئيسية ، وبعدها ظهرت مقاتلة F-117 في ليلة 26 مارس تقريبًا للتحقق من الأهداف الرادارية ، ويقال أنها أرسلت على أساس معلومات طائرات الاستطلاع الإلكتروني.

 

في ليلة يوم 27 مارس الساعة 8.30 مساءا تم تشغيل رادار البحث والانذار P-18 وظهر هدف على شاشة الرادار على مسافة لا تزيد عن 50 كم تقريبا يقترب نحو موقع الكتيبة ، تم تفعيل رادار إطلاق توجيه الصواريخ لمدة ثواني معدودة والمحاولة أكثر من مرة على هذا الشكل لمحاولة تحديد الهدف والإضائة الرادارية ، ونجحوا أخيرًا في إضائة الهدف “بعد عدة محاولات” على مسافة 14 كم تقريبًا وتم إطلاق صاروخين ، واحد منهم أصاب الهدف.

 

“لم يتم الاعتماد علي تشغيل الرادار بشكل متواصل بتجنب الرصد الإلكتروني ومحاولة إخماده بصواريخ مضادة للرادارت من مقاتلات التحالف”.

 

كانت عادة كتائب الدفاع الجوي اليوغسلافي هو تغير تمركز الوحدات بشكل مُستمر ، وزرع أهداف هيكلية في مناطق التمركز المهجورة لاستنزاف مقاتلات التحالف في تدمير أهداف خداعية، الأمر الذي تسبب في تقليل الضرر في صفوف وحدات الصواريخ واستنزاف قوات التحالف لشهور.

 

بناءً على إنجازات مقاتلات الـ F-117 في حرب الخليج ، تم توظيفها في حرب البلقان بشكل أكبر لدرجة أن قوات التحالف لم تهتم بالشكل المطلوب في توظيف التدابير الإلكترونية للتشويش على رادارات العدو واعتمدوا أكثر على شبحية الـ F-117 في اختراق العمق وضرب الأهداف – لذلك كانت عملية استهدافها مفجأة وضربة للدعايا الأمريكية التي ضخمت من قدرات شبحية الـF-117.

 

تحطمت أسطورة المقاتلات الشبح التي لا تظهر على الرادار أبدًا بعد حادثة صربيا وكانت نقطة محورية في الاعتقاد انه يمكن اعتراض مثل هذه الأهداف.

 

أسقط اللواء 250 صواريخ مقاتلة F-16 أمريكية في مايو 1999 “أي بعد شهر من حادثة الإف 117”.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    باكستان تجري تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ باليستي أرض-أرض من طراز "شاهين-1 إيه" يصل مداه إلى 900 كيلومتر

    بالفيديو: باكستان تجري تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ باليستي أرض-أرض من طراز “شاهين-1 إيه” يصل مداه إلى 900 كيلومتر

    شركة رايثيون تنتج صواريخ الأمرام المتطورة للمملكة العربية السعودية وقطر وكوريا الجنوبية

    شركة رايثيون تنتج صواريخ الأمرام المتطورة للمملكة العربية السعودية وقطر وكوريا الجنوبية