in

الجيش المصري يكثف مناوراته العسكرية بسبب مخاوف إقليمية

مصر وإيطاليا توقعان صفقة عسكرية كبيرة على الرغم من قضية ريجيني

كثف الجيش المصري المناورات والتدريبات العسكرية مؤخرًا باعتبارها “رسالة ردع” لبعض القوى الإقليمية ، وتأكيدًا على استعداد القوات المسلحة لمواجهة أي تهديدات ، بحسب خبراء سياسيين وعسكريين.

 

وقال الخبير العسكري المصري سمير فرج: “الاتجاهات الاستراتيجية الأربعة لمصر والبحر المتوسط ​​شمالاً وسيناء شرقاً وليبيا غرباً ومنابع النيل جنوباً ، جعلت التدريبات المشتركة مهمة للغاية الآن”.

 

وصرح فرج ، وهو أيضا المدير السابق لإدارة الأخلاق بوزارة الدفاع ، لوكالة أنباء “شينخوا” أن “النزاعات حول الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط ​​تحتاج إلى قوة عسكرية للحفاظ على الثروة البحرية”.

 

منذ تشرين الثاني (نوفمبر) وحتى الآن ، أجرى الجيش 9 مناورات مشتركة بحسب إحصائيات رسمية نشرتها القوات المسلحة على صفحتها على فيسبوك.

 

وشملت تلك الأنشطة التدريبية 7 في المياه الإقليمية المصرية بمشاركة قوات من فرنسا وقبرص والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وبريطانيا والأردن والسودان.

 

وشاركت دول مثل اليونان وفرنسا والإمارات والبحرين في أكثر من تدريب ، فيما شاركت الولايات المتحدة وإيطاليا وألمانيا كمراقبين.

 

كما شاركت مصر في مناورات عسكرية مشتركة خارج حدودها الإقليمية مثل مناورات القوات الجوية في السودان وتمارين بحرية في روسيا منذ نوفمبر تشرين الثاني.

 

وأوضح فرج أن تنوع المناورات يعزز تجربة القوات المسلحة لأن لكل دولة أساليب وأساليب قتالية مختلفة.

 

وبحسب جمال مظلوم ، وهو جنرال عسكري متقاعد ، تجري مصر ما معدله سنويًا 40 تمرينًا مشتركًا.

 

وقالت القوات المسلحة إن التدريبات تأتي في ظل تنامي الشراكة والتعاون العسكري بين الجيش المصري والدول الصديقة.

 

وأوضح البيان أن القوات المشاركة تنفذ عدة مهام قتالية بحرية وجوية مشتركة لتعزيز مهارات القادة والضباط في إدارة العمليات المشتركة.

 

وقال مظلوم إن التدريبات تساعد في تبادل الخبرات للوصول إلى مستويات أعلى من الكفاءة والاستعداد لتنفيذ المهام المشتركة في ظل ظروف مختلفة ، خاصة في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية المتسارعة.

 

وأضاف أن بعض المناورات البحرية المصممة لتأمين حركة الملاحة البحرية بالبحر الأحمر تضمنت عمليات دفاع جوي لاعتراض هجمات بحرية محتملة.

 

وأوضح أن جنوب البحر الأحمر يقع مباشرة ضمن المجال الأمني ​​الإقليمي لمصر وأي توترات ستؤثر على النشاط البحري قبالة ساحل البحر الأحمر المصري وأمن السفن التي تعبر قناة السويس.

 

في غضون ذلك ، قال مختار جباشي ، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية ومقره القاهرة ، إن مصر دولة محورية إقليمية تقع في محيط قابل للاشتعال ويجب أن تكون مستعدة بالكامل على جميع الجبهات.

 

وأوضح جوباشي أن الأزمة الليبية لم تحل بعد. الوضع في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​لا يزال متوترًا ، ولم يتم التوصل إلى تسوية بشأن السد الإثيوبي المثير للجدل.

 

وقال: “إن التقدم في تقنيات الأسلحة الدولية والتطورات لم يترك لمصر خيارًا سوى تنويع أنشطتها ومصادرها العسكرية” ، مضيفًا أن المفهوم الحديث للأمن القومي يجب أن يدرس التهديدات الصادرة من الجيران المباشرين إلى الدول البعيدة.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
قاعدة عسكرية مصرية في الصومال: مصر تسعى لحليف إقليمي في الصومال

قاعدة عسكرية مصرية في الصومال: مصر تسعى لحليف إقليمي في الصومال

محطات الضبعة النووية: آخر صور تم نشرها لمشروع القرن أكبر مشروع في تاريخ مصر الحديث بعد السد العالي، إليكم أهم 12 معلومة عن مفاعلات الضبعة النووية

محطات الضبعة النووية: آخر صور تم نشرها لمشروع القرن أكبر مشروع في تاريخ مصر الحديث بعد السد العالي، إليكم أهم 12 معلومة عن مفاعلات الضبعة النووية