in

قوات المارينز الأمريكية مهتمة بنظام القبة الحديدية الإسرائيلي

يأتي هذا الإعلان بعد اعتراض النظام لـ 240 من أصل 690 صاروخًا تم إطلاقها من غزة باتجاه إسرائيل في نهاية الأسبوع.

 

بعد أقل من ستة أشهر من شراء الجيش الأمريكي لنظام الدفاع الصاروخي الإسرائيلي “القبة الحديدية” ، يبحث سلاح مشاة البحرية الأمريكي الآن الحذو حذوها.

 

وفقًا لتقرير نشر في جريدة Marine Corps Times ، يتطلع مشاة البحرية إلى شراء النظام ، المعروف باسم SkyHunter في الولايات المتحدة ، بسبب “تطور القدرات العسكرية الروسية والصينية وكذلك انتشار تكنولوجيا الطائرات بدون طيار بين الجماعات الإرهابية الصغيرة.”

 

وقال التقرير الذي تم إعداده للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ ، إن مشاة البحرية الأمريكية (USMC) قد سعت إلى الحصول على تمويل محدود لعام 2019 لبدء اختبار النظام ودمجه مع رادار AN/TPS-80 Ground/Air Task Oriented Radar وتثبيت منصات الإطلاق وصواريخ تامير على المركبة التكتيكية المشتركة الخفيفة وشاحنة أوشكوش المتوسطة.

 

منذ نشرها لأول مرة في أبريل 2011 خارج مدينة بئر السبع الجنوبية ، اعترضت القبة الحديدية ما يقرب من 85 ٪ من القذائف التي أطلقت على المراكز المدنية الإسرائيلية.

 

في الجولة الأخيرة من القتال بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة ، أطلقت الأخيرة 690 صاروخًا باتجاه إسرائيل خلال أقل من 48 ساعة، تمكنت البطاريات من اعتراض 240 صاروخًا باتجاه المناطق السكنية.

 

تم بناء هذا النظام من قبل الشركة الإسرائيلية رافائيل Rafael للأنظمة الدفاعية المتقدمة وصناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية وشركة رايثيون Raytheon الأمريكية ، التي تصنع نظام صواريخ باتريوت الأمريكي. وتصنع الرادارات من قبل ELTA System وهي شركة تابعة لصناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية.

 

صاروخ المنظومة يحمل 10 كجم من المتفجرات ويمكنه أن اعتراض قذيفة من أربعة إلى 70 كم. كما أنه قادر على حساب وقت سقوط الصواريخ في مناطق مفتوحة ، واختيار عدم اعتراضها ، أو تجاه المراكز المدنية.

 

استخدمت المنظومة في العديد من العمليات العسكرية ضد حماس ، واعترضت بنجاح صاروخًا بعيد المدى أطلقته القوات الإيرانية من سوريا باتجاه منتجع في مرتفعات الجولان المحتل في شمال إسرائيل.

 

في العمليات السابقة في غزة ، عانت القبة الحديدية في اعتراض قذائف الهاون قصيرة المدى التي أطلقت على إسرائيل.

 

في حين أن لدى الولايات المتحدة نظام دفاع صاروخي مضاد للصواريخ الباليستية من طراز ثاد THAAD الذي يهدف إلى اعتراض وتدمير الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى في مرحلتها النهائية ، فإن الجيش الأمريكي ليس لديه أي حلول دفاع جوي قصيرة المدى.

 

ظهرت تقارير العام الماضي تقول بأن الجيش الأمريكي يحتاج إلى حل مؤقت لسد الفجوة في دفاعاته ، لا سيما في الساحة الأوروبية ، حتى يتم وضع حل دائم للمشكلة من أجل حماية القوات البرية على نحو أفضل من مجموعة واسعة من التهديدات الجوية ، بما في ذلك المقذوفات قصيرة المدى.

 

في فبراير / شباط ، وافقت وزارة الدفاع الإسرائيلية ووزارة الدفاع الأمريكية على صفقة شهدت شراء بطاريتي القبة الحديدية لسد احتياجاتها قصيرة الأجل في قدرات الحماية من النيران غير المباشرة Indirect Fire Protection Capability.

 

وجاء في بيان وزارة الدفاع الإسرائيلية: “سيتم استخدام نظام القبة الحديدية للقوات العسكرية الأمريكية المنتشرة كنظام دفاعي ضد مجموعة واسعة من التهديدات الباليستية والمحمولة جواً ، وسيتم اختباره على المدى الطويل كجزء من مجموعة من الردود العسكرية الأمريكية المحتملة على التهديدات الجوية”.

 

وطلب الجيش الأمريكي من الكونجرس مبلغ 373 مليون دولار لشراء بطاريتين من رفائيل شملت 12 قاذفة وجهازي استشعار ومركزين لإدارة المعارك و 240 صاروخ اعتراضي. وتريد واشنطن تسلمها بحلول عام 2020.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    مُستهدفةً إيران، الولايات المتحدة ترسل المزيد من صواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط

    اكتمال أعمال بناء وتجهيز الكورفيت الشبحي المصري الثالث من طراز جوويند Gowind-2500