تركيا ترسل نظام الدفاع الجوي atilgan إلى سوريا بعد الضربات الجوية الروسية الأخيرة
الأخبار العسكرية

تركيا ترسل نظام الدفاع الجوي أتيلغان ATILGAN إلى سوريا بعد الضربات الجوية الروسية الأخيرة

بعد الهجمات الجوية الأخيرة التي قامت بها مقاتلات روسية من طراز سو-24 على رتل عسكري تركي والذي تسبب في  تدمير أربعة دبابات تابعة للجيش التركي من طراز أم-60 صابرا ، قررت تركيا إرسال تعزيزات عسكرية جديدة للحدود المشتركة مع سوريا وتشمل هذه المرة أنظمة دفاع جوي من طراز ATILGAN.

 

نظام الدفاع الجوي التركي أتيلغان ATILGAN حسب المعلومات المتوفرة عنه هو عبارة عن دفاع جوي قصير المدى يستعمل لضرب الأهداف الجوية المنخفضة ويتم استعماله في روسيا وهولندا ودول أخرى.

 

أتيلغان ATILGAN هي منصة دفاع جوي قصير المدى ، تستخدم هذه المنظومة صاروخ FIM-92G للدفاع الجوي المنخفض الموجه بالأشعة تحت الحمراء (الحرارة) كسلاح رئيسي ، و رشاش من عيار 12.7 مم كسلاح ثانوي لمواجهة أي تهديدات محتملة في أرض المعركة. كما أن المنصة تحمل 8 صواريخ ستينجر ، ويمكن التحكم في جميع الوظائف بواسطة الكمبيوتر.

 

ودخل أتيلغان ATILGAN الخدمة الفعلية سنة 2012 ، وتم إنتاج ما يقارب 100 وحدة منه​.

 

خصائص النظام:

 

• الطاقم: 3 (السائق ، مطلق النار ومساعد المدفعي)​

• المدى: 8 كم لصاروخ ستينغر ، و750 متر للرشاش المدمج على المنصة عيار 12.7 مم

• قابل للتركيب على مجموعة متنوعة من المنصات

• لوحة التشغيل قابلة للفصل والعمل من خلالها للتشغيل من مسافة تصل حتى 50 متر

• تتبع آلي للهدف، و قوة نارية عالية

• نسبة احتمال كبيرة فى الإصابة

• يمتلك ردة فعل قصيرة

• قابل للتشغيل فى جميع الظروف الجوية

• يتصدى للطائرات ذات الطيران المنخفض ، أو المروحيات أو الصواريخ الجوالة

• استخدام منسق مع نظام القيادة والسيطرة

• كومبيوتر للتحكم في النيران Fire Control Computer لأتمتة جميع وظائف النظام

• نظام تمييز العدو و الصديق IFF للهدف

 

ويمتلك النظام أجهزة استشعار للبحث المستهدف و المراقبة السلبية ، و كاميرات تلفزيونية حرارية و نهارية ، و ليزر مكتشف متعدد المدى لقياس المسافة.

 

نظام الدفاع الجوي أتيلغان ATILGAN

 

من مهامه الرئيسية له هو حماية الوحدات العسكرية الثّابتة أو المتنقلة و القوافل و المنشآت التكتيكية المهمة ضد أي تهديدات جوية محتملة.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...