هل تغيرت موازين القوى في الأجواء السورية بعد تمكن الدفاعات الجوية السورية من إسقاط الصواريخ الإسرائيلية؟
الأخبار العسكرية

هل تغيرت موازين القوى في الأجواء السورية بعد تمكن الدفاعات الجوية السورية من إسقاط الصواريخ الإسرائيلية؟

في 20 يناير / كانون الثاني ، شن سلاح الجو الإسرائيلي هجوماً على مطار بجنوب دمشق في إطار حملته المستمرة لتقويض الجهود الإيرانية الرامية إلى الحصول على موطئ قدم عسكري في البلاد. وورد أنه تم اعتراض الهجوم من قبل الدفاعات الجوية السورية حيث أسقطت سبعة صواريخ قبل أن تصل إلى أهدافها. وكانت أربع طائرات مقاتلة من طراز F-16 ، وهي طائرات خفيفة من الجيل الرابع ومتعددة المهام ، والتي تشكل الدعامة الأساسية لأسطول المقاتلات الإسرائيلي ، مسؤولة عن تنفيذ الهجوم. وعلى الرغم من أن أنواع الذخائر لا تزال غير معروفة ، إلا أنها كانت موجهة بدقة وقادرة على ضرب أهداف في نطاقات بعيدة standoff ranges. في حين أن المقاتلات الإسرائيليية بقت خارج نطاق الدفاعات الجوية السورية ، مهاجمة من البحر الأبيض المتوسط ، فإن أنظمة الدفاع الجوي من طراز Buk-M2 و Pantsir كانت قادرة على إسقاط الصواريخ بمجرد دخولها إلى المجال الجوي السوري — تفادياً للإصابات أو تضرر المطار المستهدف.

 

اضطرت القوات الجوية الإسرائيلية بشكل متزايد إلى الاعتماد على نشر الذخائر التي يتم إطلاقها جواً من خارج المجال الجوي السوري لضرب أهداف استراتيجية في البلاد مع استمرار تعزيز الدفاعات الجوية السورية. المجال الجوي اللبناني هو الموقع الأكثر شيوعًا الذي يتم من خلاله إطلاق مثل هذه الضربات. في إحدى الحالات القليلة الأخيرة التي شهدت دخول مقاتلات إسرائيلية المجال الجوي السوري ، أفادت التقارير أن الطائرات استخدمت إشارات القوات الجوية الأمريكية لإخفاء نفسها كقوات مقاتلة أمريكية في ربيع عام 2018 — مما سمح لها بدخول الأجواء السورية دون أن يلاحظها أحد عبر الأردن والعراق. وشهدت حوادث أخرى تحليق طائرات حربية إسرائيلية بالقرب من الساحل السوري مستخدمة طائرة استطلاع روسية من طراز “إيل-20” كغطاء — على الرغم من أن هذا أدى إلى إسقاط الطائرة الروسية في سبتمبر 2018 مما أثار غضب وزارة الدفاع الروسية.

 

إن الخطر المتزايد الذي تواجهه الأصول الإسرائيلية مع استمرار تعزيز الدفاعات الجوية السورية أدى إلى انخفاض كبير في معدل تنفيذ الضربات حتى من نطاقات بعيدة standoff ranges. وتعد Buk-M2 و Pantsir أنظمة الدفاع الجوي الأكثر تطوراً التي تم التأكد من أنها في الخدمة النشطة في قوات الدفاع الجوي السورية ، وفي حين أنه تم تسليم أنظمة الصواريخ S-300PMU-2 الأطول مدى ، فإنه من غير المؤكد ما إذا كانت هذه الأنظمة تعمل بكامل طاقتها. بينما كانت القوات الجوية السورية سابقا واحدة من أكثر القوات قدرة في الشرق الأوسط ، وكانت قادرة على تحدي الطائرات الحربية الإسرائيلية في الجو بمقاتلاتها ، انهيار الاتحاد السوفييتي وإنهاء المساعدات العسكرية السوفياتية جنبا إلى جنب مع الضغط الإسرائيلي واستخدام الفيتو على مبيعات الطائرات المقاتلة المتطورة مثل MiG-31 Foxhound أجبر القوات المسلحة للبلاد على الاعتماد بشدة على الوسائل غير المتماثلة للدفاع عن مجالها الجوي — أي استخدام شبكة واسعة من أنظمة الصواريخ أرض-جو. مع استمرار هذه الشبكة في النمو بشكل أكثر تطوراً ، وإسقاط طائرة F-16 Fighting Falcon إسرائيلية في فبراير 2018 ، تستمر المخاطر على الطائرات الإسرائيلية أثناء تنفيذها الضربات ضد الأهداف السورية في التزايد.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...