قائد الحرس الثوري: إيران ستُبقي على كل قواتها وأسلحتها في سوريا رغم التهديدات الإسرائيلية
الأخبار العسكرية

قائد الحرس الثوري: إيران ستُبقي على كل قواتها وأسلحتها في سوريا رغم التهديدات الإسرائيلية

وفي وقت سابق ، حث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إيران على “الخروج من [سوريا] بسرعة” مهددا بمواصلة الغارات الجوية ضد الأهداف العسكرية الإيرانية ، التي يزعم أنها تتمركز في الدولة العربية.

 

قال رئيس هيئة الحرس الثوري الإسلامي ، محمد علي جعفري ، إن طهران لن تستمع لتهديدات تل أبيب وستحتفظ بقواتها وأسلحتها في سوريا ، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية.

 

وقال: “ستحتفظ جمهورية إيران الإسلامية بمستشاريها العسكريين وقوات الحرس الثوري وأسلحتها في سوريا”.

 

وحذر جعفري إسرائيل من القيام بأي تهديدات أخرى ، محذراً من أنها “كانت تلعب بذيل الأسد” ووعد بأن الصواريخ الإيرانية “سوف تزأر وتسقط على رأسها.”

 

ويأتي تصريح جعفري في أعقاب تهديدات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في 15 يناير / كانون الثاني خلال حفل تعيين رئيس أركان جيش الدفاع الإسرائيلي الجديد. وقد حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي تحديدًا من أن قوات جيش الدفاع الإسرائيلي ستواصل شن غارات جوية على سوريا تستهدف القوات الإيرانية المزعومة هناك. في ضوء هذا التهديد ، حث نتنياهو طهران على “الخروج من هناك بسرعة”.

 

وكانت إسرائيل قد شنت غارات جوية على الأراضي السورية خلال السنوات القليلة الماضية ، زاعمة أنها تستهدف القوات الإيرانية وحزب الله ومخازن الأسلحة. ووألحق هجوم يوم 12 ينار / كانون الثاني ، والذي استهدف ضواحي العاصمة السورية ، أضرارًا بمباني خدمات مطار دمشق الدولي وعدة طائرات. وصرح نتنياهو في اليوم التالي بأن سلاح الجو الإسرائيلي استهدف مستودعات الأسلحة الإيرانية وحزب الله في سوريا.

 

واعترفت إسرائيل في السابق بشن غارات جوية في سوريا ، وذكرت أنها كانت تستهدف منشآت عسكرية إيرانية ، تقع في الجمهورية العربية. وأدانت كل من طهران ودمشق الغارات الجوية الإسرائيلية على الجمهورية العربية في عدة مناسبات ، داعين المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى وقف المزيد من الغارات الجوية.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...