إيران تطلق مدمرة شبحية جديدة (فيديو)
الأخبار العسكرية

إيران تطلق مدمرة شبحية جديدة (فيديو)

بحسب تقارير إيرانية فإن طهران كانت تبني قوتها البحرية في السنوات الأخيرة لحماية السفن وناقلات النفط من القراصنة والتعامل مع الوجود الأمريكي المتزايد في وحول الخليج العربي.

 

كانت البحرية الإيرانية قد أطلقت بشكل رسمي مشروع سهاند Sahand ، وهو عبارة عن سفينة مدمرة جديدة يقال إنها تمتلك مميزات شبحية تتجنب اكتشافها من قبل الرادارات ، وقدرات الحرب الإلكترونية ، ومهبط للطائرات المروحية ، في ميناء بندر عباس في مضيق هرمز.

 

ووفقا للتلفزيون الإيراني ، فإن المدمرة مليئة بالأسلحة المتقدمة بما في ذلك المدافع المضادة للسفن والمضادة للطائرات ، وقاذفات الطوربيد ، وصواريخ سطح – سطح ، وصواريخ سطح – جو. كما قد يتم تزويد السفينة قريباً بنظام الأسلحة كاماند Kamand للإشتباك مع الأهداف من مسافة قريبة ، القادر على إطلاق ما بين 4000 إلى 7000 طلقة في الدقيقة الواحدة على أهداف قريبة المدى ضمن نطاق يبلغ حوالي 2 كم.

 

 

وقد تم تجهيز السفينة بأربعة محركات ، ويمكنها القيام برحلات لمسافات طويلة لمدة 150 يومًا بينما ترافقها سفينة دعم.

 

وقال اللواء الاميرال علي رضا شيخي رئيس حوض بناء السفن الذي بنى المدمرة لوكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) “هذه السفينة هي نتاج تصميم جريء ومبدع يعتمد على المعرفة الفنية المحلية للبحرية الإيرانية … وقد بنيت بقدرات شبحية.”

 

ومن المتوقع أن تكون المدمرة الجديدة والخرج Kharg ، مدمرة إيرانية أخرى ، من بين سفينتين أو ثلاث سفن التي تخطط إيران لإرسالها إلى فنزويلا للقيام بزيارة ودية في وقت ما “في المستقبل القريب” ، وفقا لما ذكره نائب قائد البحرية الإيرانية الأدميرال توراج حساني.

 

وبحسب قناة Press TV ، فإن Sahand تمتلك ضعف القدرات الهجومية والدفاعية مقارنة بسابقتها ، فرقاطة Jamaran ، السفينة القيادية لفرقاطات من فئة موج Moudge-class التي تم إطلاقها في عام 2010 كجزء من برنامج Mowj (موج) لتعويض معضم سفنها الأمريكية بسفن حربية إيرانية محلية الصنع.

 

ساهاند هي ثالث سفينة يتم تطويرها من قبل برنامج موج بعد فرقاطتي جماران Jamaran ودماوند Damavand.

 

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع ، قامت البحرية الإيرانية بإدخال غواصتين صغيرتين من فئة غدير تعملان بالديزل الكهربائي diesel electric لتعزيز قدراتها البحرية في الخليج العربي.

 

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، وصف المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله خامنئي تطوير البحرية للسفن الجديدة كدليل على قدرة إيران على صنع أسلحة حديثة. وشدد على أن طهران لا تبحث عن مواجهة مع أي دولة أخرى ، لكنها ستعزز قدراتها الدفاعية.

 

وقد قامت إيران بتطوير مجموعة متنوعة من أنظمة الأسلحة البرية والجوية والبحرية والصواريخ منذ الثورة الإيرانية عام 1979 ، والتي أدت إلى فرض حظر غربي على الأسلحة ضد البلاد. تصاعدت العلاقات بين إيران وخصمها المحتمل ، الولايات المتحدة ، في وقت سابق من هذا العام بعد انسحاب واشنطن من الاتفاقية النووية الإيرانية لعام 2015 في مايو. وقد تكررت المناوشات لبن السفن الإيرانية والأمريكية حول المياه الإقليمية الإيرانية ، حيث تقوم البحرية الإيرانية عادة بنشر قوارب سريعة حول سفن البحرية الأمريكية الكبيرة.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...