لوكهيد مارتن تبدأ إنتاج الطائرة التجريبية X-59 منخفضة الإنفجارات الصوتية
الأخبار العسكرية

لوكهيد مارتن تبدأ إنتاج الطائرة التجريبية X-59 منخفضة الإنفجارات الصوتية

بدأت شركة لوكهيد مارتن إنتاج طائرة تجريبية أسرع من الصوت طلبتها وكالة ناسا بمبلغ 250 مليون دولار.

 

صرحت قناة “سي إن بي سي” أن طائرة X-59 (والمعروفة باسم Quiet Supersonic Technology أو Low-Boom Flight Demonstrator) جاءت كحل للشركة لطلب وكالة ناسا لتطوير طائرة قادرة على الوصول إلى سرعة تفوق سرعة الصوت دون أن تخلق دوي إنفجارات صوتية deafening sonic boom تصم الآذان ناجمة عن كسر حاجز الصوت. وهي مصممة للطيران على ارتفاع 55،000 قدم وتصل إلى سرعة 940 ميل في الساعة. تم تصميم الطائرة الحديثة لجعل الضوضاء أثناء كسر حاجز الصوت أقل من صوت إغلاق باب السيارة.

 

وتحظر القوانين الحالية الطائرات التجارية الأسرع من الصوت من العمل فوق الأرض ، ولكن شركات مثل Boom Supersonic تحاول تبني التكنولوجيا الأسرع من الصوت لاستخدامها في مسارات عبر المحيطات ، من خلال استثمارات من ريتشارد برانسون والخطوط الجوية اليابانية.

 

ومع ذلك ، فإن شركة لوكهيد مارتن ووكالة ناسا ترغبان في تطوير التكنولوجيا من خلال الحد من الضوضاء من أجل إلغاء القوانين الحالية. تم تصميم الطائرة التجريبية الحديثة لإعادة السفر الجوي الأسرع من الصوت فوق الأرض منذ رحلة كونكورد الأخيرة في أكتوبر 2003.

 

وقال بيتر يوسيفيديس ، مدير برنامج Low Boom Flight Demonstrator: “إن بدء التصنيع في المشروع يمثل قفزة كبيرة إلى الأمام بالنسبة إلى X-59 ومستقبل السفر التجاري الأسرع من الصوت.”

 

“إن التصميم الطويل والنحيل للطائرة هو المفتاح لتحقيق إنفجار صوتي منخفض low sonic boom بحيث لا يصدر عنها الكثير من الصّوت المُزعج. ومع دخولنا مرحلة التصنيع ، يبدأ هيكل الطائرة في التبلور ، مما يقربنا خطوة إلى الأمام من السفر الأسرع من الصوت للركاب حول العالم.

 

من المقرر أن تبدأ الرحلة الأولى لطائرة X-59 في عام 2021. وسيتم استخدامها لجمع بيانات استجابة المجتمع حول مدى قبول الإنفجارات الصوتية الهادئة التي تولدها الطائرة ، مما يساعد وكالة الطيران والفضاء الأمريكية (NASA) على وضع معيار تجاري قياسي مقبول للضوضاء فوق الصوتية supersonic.

 

كما تعقد شركة لوكهيد مارتن عقداً مع شركة Aerion Corp لتطوير طائرة رجال الأعمال فوق صوتية ، AS2 ، والتي من المخطط أن تقوم برحلتها الأولى في عام 2023. كما قامت الشركة بتطوير الطائرة SR-72 ، وهي طائرة بدون طيار ذات سرعة فرط صوتية hypersonic يطلق عليها “son of the Blackbird” ، والتي أُفيد أنها ستتمكن من العمل بسرعات تصل إلى 6 ماخ وتسمح “للمقاتلات الحربية من التصدي للتهديدات بسرعة قبل أن يكون لدى الخصم وقت للرد” ، بحسب ما ذكره ماريللين هيوسون ، الرئيس التنفيذي لمؤسسة لوكهيد مارتن ، عن الطائرة الفرط صوتية hypersonic في شهر مارس.

الكلمات التشعبية :

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...