سوريا لم تكشف أي هجمات إسرائيلية منذ تسليم إس-300 الروسي
الأخبار العسكرية

سوريا لم تكشف أي هجمات إسرائيلية منذ تسليم إس-300 الروسي

قامت روسيا بتسليم 49 وحدة من منظومات صواريخ أرض-جو طويلة المدى من طراز إس-300 إلى سوريا في أعقاب التدمير العرضي لطائرة روسية من طراز “إيل-20” من قبل الدفاعات الجوية السورية التي استجابت لهجوم إسرائيلي.

 

لم تهاجم القوات الجوية الإسرائيلية (IAF) سوريا منذ أن سلمت روسيا نظام الدفاع الجوي إس-300 إلى قوات الحكومة السورية ، بحسب ما نقلته صحيفة “المصدر” ، نقلاً عن مصدر عسكري لم يكشف عن اسمه في دمشق.

 

وزعمت “المصدر” أن سلاح الجو الإسرائيلي لم ينتهك المجال الجوي السوري من مرتفعات الجولان المتنازع عليها أو لبنان ، رغم أنه قد حلق بالقرب من الحدود.

 

كما نفى العسكري المطلع مزاعم مسؤول إسرائيلي مجهول ، نقلتها وكالة رويترز ، أن تل أبيب نفذت هجمات بعد إسقاط الطائرة الحربية الروسية في 17 سبتمبر.

 

وأخبر المصدر صحيفة “المصدر” الإخبارية بأن الجيش الروسي لا يزال يُدرب وحدات الدفاع الجوي السورية لاستخدام أنظمة إس-300 في مقاطعتي اللاذقية وحماة.

 

في 29 أكتوبر / تشرين الأول ، نقلت رويترز عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن جيش الدفاع الإسرائيلي هاجم سوريا “بما في ذلك بعد إسقاط الطائرة الروسية” ، بينما ذكرت القناة الأولى الإسرائيلية أن إحدى الضربات استهدفت شحنة إيرانية مزعومة من المعدات موجهة حزب الله.

 

تم الانتهاء من تسليم 49 وحدة من إس-300 في أوائل أكتوبر بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها ستزود سوريا بأنظمة الدفاع الجوي لتحسين أمن القوات الروسية المتمركزة هناك.

 

وقد اتخذ القرار في أعقاب التدمير غير المقصود لطائرة استطلاع روسية من طراز “إيل-20” بواسطة الدفاعات الجوية السورية التي صدّت غارة جوية إسرائيلية.

 

وألقى الجيش الروسي مسؤولية سقوط الطائرة على تل أبيب ، مؤكدا أن طائرة مقاتلة إسرائيلية استخدمت الطائرة الروسية كدرع ضد أنظمة الدفاع الجوي السورية. وقد رفضت إسرائيل هذه الاتهامات ، زاعمة أنها حذرت موسكو من الغارة الجوية القادمة في المنطقة مقدما.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...