صفقات بحرية ألمانية وفرنسية لمصر في ديسمبر القادم
الأخبار العسكرية

صفقات بحرية ألمانية وفرنسية لمصر في ديسمبر القادم

تحضر مصر أول معرض رئيسي لها للأسلحة ، معرض مصر للدفاع (EDEX) ، الذي سيعقد في القاهرة في الفترة من 3 إلى 5 ديسمبر. ستكون الصناعة الفرنسية ممثلة على نطاق واسع ، حتى أنظمة السلامة الصارمة التي فرضتها وزارة الخارجية الفرنسية ينظر إليها على أنها “تقييدية للغاية” ، سواء من قبل المشاركين الفرنسيين أو من قبل السلطات المصرية ، الذين يبذلون كل جهد ممكن لضمان أمن الحدث ، وفق ما ذكرته جريدة TTU الأسبوعية الفرنسية المتخصصة في أخبار السياسة و صناعات و عقود التّسليح.

 

هل نتوقع إعلان عقود جانبية؟ فيما يتعلق بشراء دفعة إضافية مكونة من اثني عشر طائرة مقاتلة رافال Rafale ، إذا كان الاهتمام المصري حقيقيا ، لن يكون لدى القاهرة اليوم خطوط ائتمان ضرورية لتمويل مثل هذه العملية. خصوصا أن الجانب البحري يمثل أولوية كبرى لمصر: إعلان المفاوضات المستمرة مع الشركة الألمانية Blohm+Voss، التي قدمت نسخة من الكورفيت MEKO “أفضل تجهيزا” من A200 الذي باعته للجزائر، هي أيضا وسيلة ضغط للمصريين ، الذين لم يتخلوا عن شراء كورفيتين غويند Gowind إضافيين تم إنتاجهما في فرنسا. ووفقًا لمصادر محلية ، فإنهم يطلبون من مجموعة نافال Naval Group جهودًا من ناحية السعر ، خاصة أن مصر تأمل في التفاوض مع ألمانيا على المزايا المالية نفسها التي تمنحها لإسرائيل في عقود دولفين 2 وسار 6 (ما يقرب من ثلث التكلفة الإجمالية ممولة من ألمانيا).

 

وعلاوة على ذلك، فيما يتعلق بحجم نقل التكنولوجيا والحمل الصناعي ، ترغب مصر في المشاركة في إدماج جزء من معدات PSIM (مجسات بانورامية ووحدة استخبارات Panoramic Sensors and Intelligence Module)، التي تتألف أساسا من أجهزة الاستشعار ووسائل الاتصال ، تم تصنيعها بالكامل في لوريان للسفن الأربعة الأولى.

إقرأ المزيد  لوكهيد مارتن تفوز بعقد بقيمة 481 مليون دولار لدعم السفن السعودية المقاتلة متعددة المهام

 

وذكرت الجريدة الفرنسية أن مصر في نهاية المطاف ، لا يبدو أنها في عجلة من أمرها لإتمام العملية ، حيث من المرجح أن تشتري كلا النوعين من الكورفيتين الفرنسي والألماني ، لأن احتياجات مصر للطرادات المدججة بالسلاح حقيقية جدا ، خاصة لحماية حقول الغاز في البحر الأبيض المتوسط ​​، بينما فرقاطات الفريم FREMM المصرية مخصصة أكثر لتأمين قناة السويس.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...