إسبانيا تلغي صفقة بقيمة 9.2 مليون يورو لبيع 400 قنبلة موجهة بدقة للسعودية
الأخبار العسكرية

إسبانيا تلغي صفقة بقيمة 9.2 مليون يورو لبيع 400 قنبلة موجهة بدقة للسعودية

دفع قتل أطفال يمنيين من قبل قوات التحالف التي تقودها السعودية مؤخراً وزارة الدفاع الإسبانية إلى إلغاء صفقة بقيمة 9.2 مليون يورو لبيع 400 من القنابل للسعودية.

 

أعلنت وزارة الدفاع الإسبانية يوم الإثنين أنها ستعيد مبلغ 9.2 مليون يورو الذي دفعته المملكة العربية السعودية بالفعل لشراء 400 قنبلة موجهة بدقة من صنع إسباني وسط مخاوف من إمكانية استخدامها لاستهداف المواطنين الأبرياء في اليمن حسب ما أوردته صحيفة إل موندو.

 

وقد تم التفاوض على صفقة الأسلحة ووضعها في صيغتها النهائية من قبل وزير الدفاع الاسباني السابق بيدرو مورينس اويل وماريا دولوريس دو كوسبيدال.

 

ومع ذلك ، فإن الهجوم القاتل الأخير على حافلة تقل الطلاب اليمنيين ، والتي قتلت 51 شخصا من بينهم 40 طفلا ، دفعت الوزيرة الحالية مارغريتا روبلز إلى مراجعة جميع صفقات الأسلحة مع المملكة العربية. ويقال إن القرار الأخير بتجميد عقد بيع القنابل هو المرحلة الأولى من عملية المراجعة.

 

وتقول منظمة العفو الدولية إن إسبانيا هي البلد الرابع في قائمة مصدري الأسلحة الرئيسيين لنظام الرياض. في واحدة من أحدث العقود ، وقعت شركة بناء السفن الأسبانية المملوكة للدولة “نافانتيا” صفقة بقيمة 1.8 مليار يورو لبيع خمس سفن حربية صغيرة إلى المملكة العربية السعودية.

 

ووقع الاتفاق في أبريل نيسان من قبل ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان بعد لقائه مع نظيره الاسباني كوسبيدال في مدريد.

 

الرياض هي العميل الرئيسي للأسلحة الإسبانية

قرار وزارة الدفاع الإسبانية بوقف صفقة الأسلحة التي وقعتها في وقت سابق مع الرياض سيفتح الباب أمام إمكانية انضمام إسبانيا إلى دول مثل السويد وكندا وفنلندا والنرويج وبلجيكا وألمانيا ، التي علقت صادراتها من الأسلحة إلى التحالف بقيادة السعودية.

 

ووفقاً لتقارير إعلامية نقلاً عن منظمة العفو الدولية ، فقد أفادت التقارير أن إسبانيا صدرت ما بين عامي 2015 و 2017 معدات عسكرية بقيمة 1.2 مليار يورو إلى التحالف.

 

هناك أدلة كثيرة على أن التدفقات غير المسؤولة للأسلحة إلى التحالف الذي تقوده السعودية أسفرت عن إلحاق ضرر هائل بالمدنيين اليمنيين. لكن هذا لم يمنع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول أخرى ، بما في ذلك فرنسا وإسبانيا وإيطاليا ، من مواصلة عمليات نقل مليارات الدولارات من هذه الأسلحة. وقالت منظمة العفو الدولية إنه بالإضافة إلى أرواح المدنيين المدمرة ، فإن هذا يسخر من المعاهدة العالمية لتجارة الأسلحة.

 

وذكرت تقارير أخرى أنه منذ إطلاق المملكة العربية السعودية العملية العسكرية في اليمن في عام 2015 ، تضاعفت مشترياتها من الذخيرة الإسبانية ثلاث مرات تقريباً ، حيث ارتفعت من 34.7 مليون يورو في عام 2016 إلى 90.1 مليون يورو في عام 2017.

 

وحث البرلمان الأوروبي دوله الأعضاء على وقف هذه المبيعات في مناسبات عديدة ، معترفا بأن التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ينتهك القانون الإنساني الدولي باستخدام هذه الأسلحة في مهاجمة السكان المدنيين وقصف المستشفيات والأسواق والمدارس.

 

شنت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها الحرب على اليمن في مارس 2015 لإعادة تثبيت حكومتها السابقة المتحالفة مع الرياض. وقد أدى التدخل العسكري حتى الآن إلى مقتل أكثر من 14000 يمني ووضع الملايين على حافة المجاعة. وقد تسبب أيضا في تفشي الكوليرا القاتل.

 

وقدمت دول أوروبية مثل فرنسا وبريطانيا مليارات الدولارات من الأسلحة إلى الجيش السعودي وسط نداءات دولية لوقف صفقات الأسلحة.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...