روسيا طورت قاذفة نووية — وصواريخها تشكل كابوساً لحاملات الطائرات التابعة للبحرية الأمريكية
الأخبار العسكرية

روسيا طورت قاذفة نووية — وصواريخها تشكل كابوساً لحاملات الطائرات التابعة للبحرية الأمريكية

تم الكشف عن الترقية التي طال انتظارها من قبل الروس بخصوص القاذفة تو -22 إم “Tu-22M”، وتم الكشف عن تو -22 أم 3 إم “Tu-22M3M” ، في 16 أغسطس ، وستزود بصاروخ يشكل كابوساً للبحرية الأمريكية حول كيفية صده ، وفق ما ذكره موقع The Diplomat.

 

تتميز القاذفة Tu-22M ، وهي طائرة حلقت لأول مرة في عام 1969 ، بجناح متغير variable wing وحمولة ضخمة تصل إلى حوالي 2.4 طن ، تنافس B-1B Lancer ، القاذفة الأمريكية الوحيدة الأسرع من الصوت supersonic bomber.

 

وتركز القاذفة Tu-22M3M التي تم ترقيتها على تحديث إلكترونيات الطيران والاتصالات والتحكم على قاذفة القنابل التي يعود تاريخها لحقبة الحرب الباردة ، وفقًا للتقرير. لكن دمج Tu-22M3M مع بعض الصواريخ الروسية القاتلة ، ولعب دور طائرة هجومية بحرية قادرة على حمل أسلحة نووية تشكل تحديا خطيرا.

 

Tu-22M لا تحمل الأسلحة النووية فحسب ، بل لديها بعض الأسلحة المضادة للسفن الهائلة وحتى صاروخ باليستي يُطلق من الجو air-launched ballistic missile.

 

وذكرت صحيفة “the Diplomat” أن الصاروخ KH-32 تم تصميمه خصيصًا ليستهدف المجوعات الضاربة لحاملات الطائرات التابعة للبحرية الأمريكية US Navy aircraft carrier strike groups ، وهي أغلى السفن وأكثرها قوة في العالم.

 

مع نطاق يصل إلى 620 ميلا ونمط طيران الذي يرفعه إلى طبقة الستراتوسفير stratosphere قبل الغوص لمستوى منخفض للإقتراب من هدف عند سرعات تصل إلى أربعة أضعاف سرعة الصوت ، يستفيد KH-32 من الارتفاعات العالية والمنخفضة.

 

يُشكل مسار طيران الصاروخ المتنوع وسرعته الهائلة هدفًا صعبًا للغاية للاعتراض من قبل الدفاعات الصاروخية التابعة للبحرية الأمريكية ، كما أن المدى المزعوم للصاروخ يعني أن طيار القاذفة Tu-22M3M الروسية يمكنه الإطلاق من مسافة آمنة خارج النطاق الأقصى لمقاتلات البحرية الأمريكية F/A-18 Super Hornets ، التي تصل إلى حوالي 550 ميلاً.

 

لقد طورت روسيا على مدى العقود القليلة الماضية صواريخ طويلة المدى التي تهدف لاستهداف حاملات الطائرات الأمريكية كوسيلة لتحييد تفوق الولايات المتحدة الهائل في حاملات الطائرات. حاملة الطائرات الروسية الوحيدة ، الأدميرال كوزنيتسوف ، هي سفينة قديمة تعاني من مجموعة من المشاكل الميكانيكية وستكون خارج الخدمة لسنوات خلال عملية إصلاح شاملة.

 

الصين ، المنافس القوي الآخر للولايات المتحدة ، التي تفوقت على روسيا في عدة جوانب ، عملت أيضا على مجموعة من الصواريخ الجديدة التي تجمع بين مسارات الطيران غير التقليدية مع سرعات تفوق سرعة الصوت لتتخطى الدفاعات الأمريكية.

 

ﺗﻌﺘﻤﺪ المجوعات الضاربة لحاملات الطائرات الأمريكية US carrier strike groups ﻋﻠﻰ مدمرات ذات ضواريخ موجهة  guided missile destroyers وطرادات cruisers ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ الﺳﻔﻴﻨﺔ الأساسية ، حاملة الطائرات ، ﻣﻦ ﺻﻮارﻳﺦ اﻟﻌﺪو القادمة. وتأمل الولايات المتحدة في الوقت الراهن في التغلب على فجوة الصواريخ الروسية والصينية باستخدام طائرات التزود بالوقود  غير مأهولة على متن حاملات الطائرات unmanned refueling tanker aboard aircraft carriers مما سيمكن من توسيع نطاق الطائرات المقاتلة على سطح السفينة.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...