أسلحة الليزر الفضائية يمكنها أن تسقط التهديدات الصاروخية في مرحلة إنطلاقها
copyright: idstch.com
الأخبار العسكرية

أسلحة الليزر الفضائية يمكنها أن تسقط التهديدات الصاروخية في مرحلة إنطلاقها

يتطلع البنتاغون إلى تكنولوجيا أسلحة الليزر الفضائية كحل نهائي لهزيمة التهديدات الصاروخية في مرحلة إنطلاقها boost phase of flight ، لكن وزارة الدفاع لم تصل بعد إلى النقطة التي حددت فيها أفضل الحلول الممكنة.

 

وقال مايكل غريفين ، وكيل وزارة الدفاع لشؤون الأبحاث والهندسة ، لوسائل الإعلام في ندوة الفضاء و الدفاع الصاروخي ، “الانتظار إلى أن يصل الصاروخ لمنتصف المسار [مرحلة الطيران] يعطي الخصم حرية الإطلاق”.

 

وقال: “حتى ندرس المشكلة ، لا أعرف ما هو أفضل حل على المدى الطويل ، بعد الدعوة إلى التغلب على تهديدات الصواريخ في أقرب مرحلة طيرانها earliest phase of flight”. … قد يكون أفضل حل في الطاقة الموجهة.

 

وقال غريفين: “من السابق لأوانه اختيار الأنجع”.

 

لكن وكالة الدفاع الصاروخي والبنتاغون يفكران بالفعل في كيفية إسقاط الصواريخ في مرحلة إنطلاقها boost-phase missile defeat ، والتي أصبحت مهمة جدا الآن لأن الكونغرس – كجزء من قانون تفويض الدفاع الوطني للعام 2019 الذي تم توقيعه في 14 أغسطس – طلب وزارة الدفاع لدراسة وصياغة خطة أولية لتطوير قدرات دفاع صاروخي في المرحلة الأولى لإنطلاق الصاروخ في العام المقبل.

 

ويتعين على MDA إنتاج دراسة الجدوى بشأن استخدام الطائرات بدون طيار والصواريخ الاعتراضية بحلول نهاية عام 2021.

 

“لدينا عدد كبير من الأشخاص الذين يؤيدون وجود طائرات F-15 أو F-35 ، في حالة ترقب وإنتظار قبالة سواحل بعض الأعداء ، والتي ستعطينا — تحمل صواريخ جو – جو معدَّلة — القدرة على اعتراض الصاروخ في مرحلة إنطلاقه” ، بحسب غريفين.

 

وقال وكيل الوزارة إنه وافق على ذلك ، لكنه أضاف: “سأذهب من هناك وأقول أن مركبة جوية بدون طيار تدور على ارتفاع أعلى ربما توفر لنا حلاً أكثر فعالية من حيث التكلفة ، وقد نفكر في تطوير قدرات جو-جو جديدة لزيادة ذلك.”

 

وقال غريفين إن هذا قد يعني أن الذخيرة الجديدة ستساند المهمة ، مشيرا إلى أن “عددا من المتعاقدين جاؤوا إلي بالفعل وقالوا: ‘إذا فعلنا شيئا من هذا القبيل باستخدام ذخيرة جديدة ، فيمكننا الحصول على قدرات فعالة بتكلفة معقولة في مرحلة الإنطلاق ضد التهديدات المحدودة’ ، وأعتقد أن هذا صحيح”.

 

لكن على المدى الطويل ، من المنطقي وضع صواريخ اعتراضية في الفضاء ، وفقا لغريفين.

 

وقال: “إذا قمت بنشر صواريخ اعتراضية في الفضاء ، وهو أمر درسناه منذ أكثر من 30 عامًا ، أعتقد أن الفعالية لا شك فيها ، وليس من الصعب تقنيًا القيام بها”. لكنه “يمثل تحولا جوهريا في السياسة. إنها تكلفة جديدة غير موجودة حاليًا في الميزانية ، ولكن يمكننا فعلها ، نعم ، مشكلة سهلة. ”

 

وقال جوزيف كيلون ، المدير التنفيذي لبرنامج التمثيل في وكالة الصواريخ الدفاعية للتكنولوجيا المتقدمة ، في الندوة ، إن عملية الاعتراض في مرحلة الإنطلاق boost-phase intercept باستخدام سلاح موجه بالطاقة “كان هذا الهدف الصعب والمعقد للغاية الذي تبعناه لعدة سنوات”.

 

وأشار إلى أن برنامج الليزر السابق الخاص بالـ MDA المحمول جوا على طائرة بوينغ 747 التجارية. “لقد أسقطنا صاروخاً بالليزر … يمكن القيام بذلك.”

 

والآن ، يقدم الكونغرس التمويل والدعم لمواصلة تطوير الطاقة الموجهة directed-energy داخل MDA ، على حدّ تعبير كيلون ، على وجه التحديد لدعم ليزر إيضاحي منخفض الطاقة lower-power laser demonstrator محمول جواً وليزر موسع النطاق laser-scaling الذي سيؤدي إلى تطوير أسلحة موجهة بالطاقة للدفاع الصاروخي.

 

في حين أن MDA لم تطلب أي تمويل في السنة المالية 19 من أجل توسيع نطاق الليزر من أجل القدرة على اعتراض الصواريخ في مرحلة الإنطلاق ، فإن الكونغرس أذن بمبلغ 50 مليون دولار لدفع هذا الجهد إلى الأمام. وسيسمح هذا الجهد بمواصلة البحث والتطوير لثلاث محاولات منفصلة لتوسيع نطاق الليزر ، بهدف إظهار ليزر بقوة 500 كيلو واط بحلول عام 2021 وقدرة ليزر 1 ميجاوات بحلول عام 2023.

 

قال كيلون أن هناك الكثير من الدراسات ، فمنها من تقول أننا يجب أن لا نفعل ذلك. “أريد أن أخبركم لماذا هؤلاء الأشخاص على خطأ. ربما يكونون على حق بالنسبة للصاروخ الأول ، لكنهم مخطئون تماماً بالنسبة للصاروخ الثاني ، للصاروخ الرابع ، للصاروخ السادس عشر و 350 الذي سيأتي في اتجاه الولايات المتحدة.

 

كما دعا كيلون إلى استخدام مقاتلات Joint Strike Fighter أو طائرات أخرى لإسقاط الصواريخ في مرحلة الانطلاق. وقال: “نحن بحاجة إلى كل طائراتنا القتالية وأن تكون جميع أنظمتنا القتالية قادرة على إسقاط هذه الأشياء في مرحلة الإنطلاق في قتال شرس إذا وصلنا إلى تلك المرحلة. مجرد فكرة”.

 

وفي حين أنه غير متأكد مما إذا كانت طائرة إف-35 قادرة على إسقاط صاروخ “في الوقت الحالي” ، فإن كيلون قال إن الطائرات “يجب أن تكون قادرة على القيام بذلك ، وهذا هو ما نحتاج إليه لمساعدة القوات الجوية”.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...