كوريا الشمالية طلبت من إسرائيل مبلغ مليار دولار نقدًا لوقف بيع الصواريخ إلى إيران
الأخبار العسكرية

كوريا الشمالية طلبت من إسرائيل مبلغ مليار دولار نقدًا لوقف بيع الصواريخ إلى إيران

حاولت بيونغ يانغ Pynogyang إقناع اسرائيل في عام 1999 بالدفع في لقاء بين مبعوثين إسرائيليين وكوريين شماليين إلى السويد ، حسبما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال. ورفضت إسرائيل العرض.

 

أفادت تقارير أن كوريا الشمالية قدمت عرضا لإسرائيل في عام 1999 لإلغاء اتفاقاتها لبيع تكنولوجيا الصواريخ إلى إيران ودول عدوة أخرى شكلت تهديدًا للدولة اليهودية في ذلك الوقت — إذا دفعت إسرائيل لبيونغ يانغ مليار دولار نقدًا.

 

وفقا لتقرير نشر في صحيفة وول ستريت جورنال يوم الأحد ، فإن إسرائيل لم تقبل هذا العرض. وبدلاً من ذلك ، قدمت اسرائيل مساعدات غذائية وانتهت المحادثات دون اتفاق.

 

وقالت الصحيفة ان محاولة الابتزاز المزعومة والفاشلة تمت خلال تبادل بين مبعوث كوريا الشمالية إلى السويد ونظيره الاسرائيلي بينما التقيا في مقهى في ستوكهولم.

 

وقد تم تفصيل رواية هذا التبادل السري في مذكرات كتبها المترجم في الاجتماع ، وهو دبلوماسي كبير سابق في كوريا الشمالية يدعى ثا يونغ هو Thae Yong Ho ، الذي انشق إلى كوريا الجنوبية منذ عامين.

 

رفضت الحكومة الإسرائيلية التعليق عن الأمر. ونفت إيران أنها أجرت محادثات مع كوريا الشمالية بشأن التكنولوجيا النووية ، كما أن سفارتها في سول لم ترد على طلب للتعليق.

 

وقالت الصحيفة إنها لا تستطيع الوصول إلى السفيرين اللذين يقال إنهما أجريا المحادثات قبل عقدين من الزمن تقريباً — المبعوث الإسرائيلي السابق إلى السويد ، جدعون بن عامي ، وسفير كوريا الشمالية سون مو سن Son Mu Sin.

 

وفي الأسبوع الماضي ، قال بن عامي في مقابلة تلفزيونية إنه عقد ثلاثة اجتماعات مع مسؤولين من كوريا الشمالية في عام 1999 ، لكنه لم يكشف عن أي طلب للدفع من كوريا الشمالية.

إقرأ المزيد  البنتاغون يعلق رحلات طيران جميع طائرات F-35 بعد تحطم مقاتلة شبح للمرة الأولى الشهر الماضي

 

يعمل سون مو سن الكوري الشمالي حاليا في وزارة الخارجية في بيونغ يانغ ، وفقا لمسؤول في الوفد الكوري الشمالي لدى اليونسكو.

 

تزعم الصحيفة أن وثائق وزارة الخارجية التي رفعت عنها السرية من ذلك الوقت تشهد على حقيقة أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية أجرتا محادثات بشأن صادرات الصواريخ لبيونغ يانغ في الوقت الذي يقول فيه يونغ هو إنه ورئيسه على اتصال بالمسؤولين الإسرائيليين.

 

يأتي هذا التقرير في ظل خلفية الحوار المتصاعد بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية حول الأسلحة النووية الأخيرة.

 

خلال عطلة نهاية الأسبوع ، عقد وزير الخارجية الأمريكي ، مايك بومبيو ، محادثات متوترة مع بيونغ يانغ ، اتهمت فيها كوريا الشمالية إدارة دونالد ترامب بتقديم مطالب من جانب واحد “شبيهة بأعمال العصابات” وانتهاك قمة 12 يونيو بين ترامب وكيم جونغ أون.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...