جرح طيارين أمريكيين بسبب ليزر عسكري صيني في جيبوتي ، وفق وزارة الدفاع الأمريكية
الأخبار العسكرية

جرح طيارين أمريكيين بسبب ليزر عسكري صيني في جيبوتي ، وفق وزارة الدفاع الأمريكية

ذكرت متحدثة باسم وزارة الدفاع الامريكية اليوم أن طيارين أمريكيين أصيبا بجروح “طفيفة” نتيجة لاستخدام لما يعتقد البنتاغون انه سلاح ليزري نشرته الصين فى جيبوتي.

 

وقالت دانا وايت للصحفيين إن الولايات المتحدة قدمت شكوى دبلوماسية رسمية للحكومة الصينية تطلب فيها إجراء تحقيق في الحادث.

 

وقالت وايت”هذا النشاط يشكل خطرا حقيقيا على طيارينا” . “إنها مسألة خطيرة ، لذلك نحن نأخذ الأمر على محمل الجد”.

 

وأكد الميجر شيرل كلينك Sheryll Klinke ، المتحدثة باسم البنتاغون ، للصحفيين بعد الإحاطة أن الإصابات كانت نتيجة لحادثة واحدة ، حيث أصيب طياران من طائرة من طراز سي-130 بواسطة ليزر “عسكري military grade laser. وقال كلينك إنه من غير المتوقع أن يعاني الطيارون من أي آثار طويلة الأجل.

 

لم يكن لدى وايت رقم محدد لعدد الحوادث التي حدثت ، حيث وضعتها بين 2 و 10 ، كل ذلك في الأسابيع القليلة الماضية. وأبلغت صحيفة وول ستريت جورنال لأول مرة عن هذه الإصابات.

 

إلا أنها أشارت إلى وقوع حوادث مماثلة في الماضي ، حيث لم تتخذ الولايات المتحدة الخطوة الرسمية في تقديم شكوى دبلوماسية. وقالت وايت إن قرار القيام بذلك الآن هو نتيجة “كُلاً” من الإصابات وزيادة معدل الحوادث.

 

وعندما سئلت عن الدوافع المحتملة للحادث ، أجابت وايت: “يجب أن أطلب منكم [أن] تسألوا الصينيين عن الدافع. لكن الأمر خطير ، ونحن نأخذ الأمر على محمل الجد ، وهذا هو سبب قيامنا باتصالات معهم “.

 

لكن الولايات المتحدة تستعد لمشاكل في جيبوتي منذ أن قررت الصين فتح قاعدة عسكرية على بعد أميال فقط من معسكر ليمونير ، الذي يعتبر حاليا القاعدة العسكرية الوحيدة الدائمة في إفريقيا. بدأت الصين بناء القاعدة في مارس 2016 بعد أن حصلت على عقد إيجار لمدة 10 سنوات للمنشأة.

 

وقد وصفت الصين المرفق بأنه قاعدة دعم لوجيستية لإعادة تموين السفن ، فضلاً عن كونه مركزاً لعمليات حفظ السلام والبعثات الإنسانية في خليج عدن وبحر العرب. لكن المحللين الذين درسوا المصدر المفتوح للقاعدة وصفوا بدلاً من ذلك بأنها قلعة تسمح للصين بالتأثير على إفريقيا.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...