هذه الدول سيكون لديها أقوى سلاح جو في العالم (في عام 2030)
الأخبار العسكرية

هذه الدول سيكون لديها أقوى سلاح جو في العالم (في عام 2030)

بحلول عام 2030 ، ستكون القوات الجوية الملكية البريطانية في أقوى قدراتها منذ عقود. وستكون في الخدمة الجوية أقل بقليل من 160 طائرة يوروفايتر تايفون Eurofighter Typhoons. كانت هذه الطائرات Eurofighter Typhoons مصممة أصلاً كمقاتلات للتفوق الجوي ، وهي الآن قادرة على إسقاط سلسلة Paveway للقنابل الموجهة بالليزر. كما يتم العمل لمنحهم القدرة لحمل صواريخ Brimstone. من المتوقع أن تحلق طائرة بدون طيار مقاتلة منحدرة من برنامج Taranis UAV بحلول عام 2030 ، وستعمل إلى جانب المقاتلات البريطانية المأهولة.

 

وبحلول عام 2030 ، ستكون أقوى القوى الجوية في العالم مألوفة للغاية. وستُهيمن على القوى الجوية التّقليدية القائمة ، خاصة الولايات المتحدة و روسيا و المملكة المتحدة. تواصل هذه البلدان اتخاذ إجراءات وقائية ضد عدد من سيناريوهات النزاع ، من الحملات الجوية المتواضعة ضد الأطراف غير الحكومية إلى الحرب الكاملة عبر امتداد جغرافي واسع. وتحقيقاً لهذه الغاية ، فإن هذه القوى تنظر في الاحتفاظ بقوات جوية كبيرة الحجم و قابلة للنشر السريع و حديثة حيوية لأمنها القومي.

(ظهر هذا لأول مرة في عام 2016).

وستكون جمهورية الصين الشعبية من المشاركين الجُدد فى القائمة. حيث تستمر الصين فى بناء قوة جوية تتناسب مع وضعها كأكبر ثاني اقتصاد فى العالم ، وهو موقف معقول تماما للمراهنة عليه. ومن ناحية أخرى ، اتخذ البلد نفسه عددا من المواقف غير المعقولة بشأن قضايا مثل بحر الصين الجنوبي ، مشيرًا إلى بعض الشكوك في التعزيزات الصينية.

 

سِلاح الجَو الأَمريكي ، سِلاح البَحرية ، سِلاح مُشاة البَحرية الأَمريكية

في الحقيقة ، يملك الجيش الأمريكي ثلاثة أذرع جوية ثابتة الجناحين ، القوات الجوية الأمريكية ، والبحرية الأمريكية ، وسلاح مشاة البحرية الأمريكية ، و كما هو الحال الآن ، فى عام 2030 سيظلُّون يُشكلون “القُوة الجوية” الأقوى على وجهِ الأَرض.

 

وبحلول عام 2030 ، ستُحلق القُوات الجوية الأمريكية أسطولها المُكون من 187 طائرة من طراز F-22 رابتور. كما ستحلق 178 طائرة تسمى “Golden Eagles النسور الذهبية ” ، F-15Cs مع أجهزة رادار كبيرة و مستشعرات الأشعة تحت الحمراء. و سيقوم سلاح الجو أيضًا بشراء الجزء الأكبر من أسطوله المُكون من 1،763 طائرة من طراز F-35A Joint Strike Fighters لتحل محل طائرات F-16C و A-10. وستقوم القُوات الجوية الأمريكية أيضًا بإعادة تأهيل أُسطول ناقلاتها جزئيًا مع مائة ناقلة 100 من نوع KC-46 Pegasus. يجب أن تكون القاذفة B-21 في الإنتاج ، مع طلب نهائي من حوالي مائة 100 قاذفة شبح من الجيل الثاني.

 

وفي الوقت نفسه ، ستكون البحرية الأمريكية ستوحد النسخ العاملة على حاملة الطائرات لمقاتلات الهجوم المشترك (F-35C) و F/A-18E/F Super Hornet. كما سيتم تشغيل الدرون MQ-25 Stingray (ذات مهام ISR — الاستخبارات والمراقبة والاستحواذ على الأهداف والاستطلاع — بالإضافة إلى التزود بالوقود) ، وتوسعة مدى المقاتلات المأهولة ، بينما ستقوم الطائرة V-22 Osprey بتسليم الإمدادات والبريد الى حاملات الطائرات في البحر. ومن المُرجَّح أن يكون لدى سلاح مُشاة البحرية أُسطول كامل من مقاتلات F-35 بحلول ذلك الوقت ، مقسّمًا بين طراز الاقلاع العمودي النسخة B والنسخة الخاصة بحاملة الطائرات C.

 

الصين

إنَّ القوات الجوّية لجُمهورية الصّين الشّعبية ، و القوات الجوّية لجيش التحرير الشعبي (PLAAF) ، و القوات الجوية البحرية التابعة لجيش التحرير الشعبي (PLANAF) ، على أعتاب تحقيق إنجاز عظيم. رغم انخفاض أعداد الطائرات بشكل عام ، غير أنَّ نوعية الطائرات ، بما فيهم مقاتلات Su-30 و J-11 و J-15 و J-10 ، آخذة في الارتفاع. ومع ذلك ، فإن هذه الطائرات هي في أحسن الأحوال طائرات تنتمي إلى “الجيل الرابع +”. ومن أجل مُواكبة الولايات المُتحدة و القوى الأُخرى ، يجب أن يكون مشروع مقاتلات الجيل الخامس  الصينية قيد التطوير — وبالتحديد “جي 20” و “جي 31” — ناجحاً.

 

المقاتلات هي جزء فقط من القصة. قامت القوات الجوّية لجيش التحرير الشعبي الصيني PLAAF بتحليق أول طائرة نقل محلية الصنع بعيدة المدى تُسمى Y-20 ، وبحلول عام 2030 ستكُون قادرة على الوُصول إلى العالم. و في الوقت نفسه ، تقوم الصين بتوسيع أسطول طائرات الدَّعم ، بما في ذلك طائرات الإنذار المُبكر و طائرات التزود بالوقود tankers. ومع تزايد التوترات في بحر الشرق وجنوب الصين ، ستواصل الصين اتجاهها لزيادة عدد وقدرات طائرات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع intelligence /surveillance / reconnaissance ، خاصة مع الطائرات من دون طيار مثل الدرون “Divine Eagle”.

 

روسيا

من الصعب تحديد القوة الجوية الروسية في عام 2030 ، ويمكن أن تتخذ الأمور عدة طرق. و بافتراض أفضل السيناريوهات ، حيث تتعافى روسيا من الركود الحالي ، واترتفاع أسعار تصدير النفط والسلع الأساسية ، ورفع العقوبات الغربية ، فإن سلاح الجوّ الرّوسي فى عام 2030 يمكن أن يكون ثاني أقوى سلاح جوي على وجه البسيطة بالقوة النارية firepower.

 

البرنامجان الأكثر أهمية للقوات الجوية الروسية هما مقاتلات PAK-FA و PAK-DA. المعروف أيضا باسم T-50 ، باك فا PAK-FA ضروري لتزويد روسيا بمقاتلات مماثلة لـ F-22 رابتور. حيث لا يمكن أن تعتمد روسيا على هياكل الطائرات القديمة (MiG-29، Su-27/30/34) الى الأبد. هناك حاجة إلى برنامج القاذفة الاستراتيجية PAK-DA ، والمصممة لإنتاج قاذفة مخترقة ، خارقة للصوت ، وذات قدرات نووية ، لتحُل محَل قاذفات القديمة Tu-160 Blackjack و Tu-22M Backfire.

 

بالطبع ، كل هذا مع افتراض تعافي الاقتصاد الروسي. ومن المرجّح أن خمسة عشر عاما أخرى من الميزانيات الدفاعية المُتواضعة ، التي خُفِّضت بفعل العقوبات والبيروقراطية و الفساد ، تعني أنَّ القُوات الجوّية الرّوسية محظُوظة لإدراجها ضمن القوى الجوية العشرة الأولى فى عام 2030.

 

إسرائيل

اليوم ، يتكون سلاح الجو الإسرائيلي من ثمانية وخمسين 58 مقاتلة من نوع F-15-A و C ، و 25 مقاتلة الهجوم من نوع F-15I ، و 312 مقاتلة متعددة المهام من نوع F-16. ومن المُرجح أن يظل سلاح الجوّ الإسرائيلي فى عام 2030 الأقوى في منطقة الشّرق الأوسط برمّتها.

 

وبحلول عام 2030 ستكون مقاتلات التفوق الجوي F-15 في حاجة ماسة إلى استبدالها ، مع العديد من هياكل الطائرات التي يبلغ عمرها أربعين عاما أو أكثر. للأسف لا يوجد بديل مباشر لمقاتلات F-15C ، ومع انتهاء إنتاج F-22 Raptor فى عام 2011. سوف تضطر إسرائيل إمّا الى تمديد عمر مقاتلاتها F-15C أو نقل مهامها إلى طائرات الهجوم المشترك الجديدة F-35 Joint Strike Fighter ، على الأقل حتى تصبح مقاتلة الجيل السّادس الأمريكية متاحة.

 

وتخطط إسرائيل في الوقت الحالي لامتلاك سربين من طراز F-35 بحلول عام 2021 ، مع تشكيل سرب ثالث فى 2020. وعلى الرّغم من أنها بداية جيدة ، إلاَّ أنّها ستكون ربع الأسطول الحالي من F-16. أسطول من مائتين 200 أو أكثر من F-35s يمكن في نهاية المطاف يمكن إيفادها. و من المُرجّح أن تتم زيادتُها من خلال القوة المتطورة للمركبات الجوية غير المأهولة التي تقوم بمهام داعمة مثل الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع ، واخماد الدّفاع الجوي ، و إعادة التزوّد بالوقود فى الجو.

 

المملكة المتحدة

بحلول عام 2030 ، ستكون القوات الجوية الملكية في أقوى قدراتها منذ عقود. و ستكون في الخدمة الجوية أقل بقليل من 160 طائرة من نوع يوروفايتر تايفون. حيث كانت هذه المقاتلات مُصممة أصلا كمقاتلات للتفوق الجوي ، و هي الآن قادرة على إسقاط سلسلة القنابل Paveway الموجهة بالليزر. كما يجري العمل لمنحهم قدرات حمل صواريخ Brimstone. ومن المتوقع أن تحلق طائرة بدون طيار مقاتلة منحدرة من برنامج Taranis UAV بحلول عام 2030 ، وستعمل إلى جانب المقاتلات البريطانية المأهولة.

 

سيتم استبعاد طائرة بانافيا تورنادو GR4 الضاربة (Panavia Tornado GR4) وسيتم استبدالها بـ 138 مقاتلة F-35B Joint Strike Fighters ، وهي من نوع ذات الإقلاع والهبوط العمودي للطائرة متعددة الجنسيات والمتعددة المهام. وسيقوم سلاح الجو الملكي و القوات البحرية الملكية بالتحليق بطائرات F-35Bs ، وستعمل أيضا على حاملتي الطائرات HMS Queen Elizabeth و HMS Prince of Wales.

 

عموماً ، بحلول عام 2030 ، سيكون لدى سلاح الجو الملكي البريطاني و الأسطول الجوي للبحرية الملكية قرابة ثلاثمائة 300 مقاتلة ، مما يجعلها أكبر و أقوى سلاح جوي فى أوروبا الغربية.

 

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...