السعودية تستعتد لإبرام صفقة لشراء 48 طائرة تايفون Eurofighter Typhoon
الأخبار العسكرية

السعودية تستعتد لإبرام صفقة شراء 48 طائرة تايفون

زادت آمال شركة بي أي إي سيستمز BAE Systems على عقد طلبات جديدة للطائرات المقاتلة التايفون أو الإعصار لفائدة المملكة العربية السعودية.

 

وقال تشارلز وودبورن، الرئيس التنفيذي لأكبر شركة دفاع في بريطانيا، إن آفاق الطلبات الجديدة “جيدة كما رأيت في العامين الماضيين وربما جيدة كما كانت في بعض الوقت”.

 

وأضاف “إن تحقيق واحد او اثنين أو ثلاثة من هذه الطلبات من المؤكد أن تعيدنا إلى نمو مقاتلات التايفون خلال العقد القادم”.

 

بي أي إي سيستمز، التي يوجد مقرها في فارنبورو، لديها 83،100 موظف في أكثر من 40 بلدا. وانتهت الشركة في أواخر عام 2017 إلى 41.2 مليار جنيه إسترليني.

 

هناك تفاؤل متزايد بأن السعودية سوف تطلب 48 طائرة مقاتلة من طراز تايفون Typhoon، والتي من شأنها أن تأتي بمثابة الإغاثة للموظفين في مواقع الطيران لشركة BAE في لانكشاير، حيث يتم تجميع الطائرة المقاتلة.

 

وكان السيد وودبورن يتحدث عندما ألقى نتائج BAE العام بأكمله، وهو الأول كرئيس تنفيذي للشركة. وأظهروا أن الإيرادات ارتفعت إلى 18.3 مليار جنيه استرليني من 17.8 مليار جنيه استرليني بدعم من تحركات العملات وطلبيات جديدة للمقاتلة F-35.

 

انخفض الربح قبل الضرائب إلى 1.13 مليار جنيه استرليني من 1.15 مليار جنيه استرليني ولكن بمثابة أساس تستند إليه ارتفعت الأرباح إلى 2 مليار جنيه استرليني من 1.9 مليار جنيه استرليني، مقياس المفضل لـ BAE.

 

وفي تشرين الأول / أكتوبر، أعلنت شركة “BAE” عن خفض عدد الوظائف في قسمها الجوي في خمسة مواقع على مدى السنوات الثلاث المقبلة بمقدار 400 وظيفة، ويرجع ذلك جزئيا إلى تباطؤ إنتاج الإعصار. بعد شهرين من الإعلان عن هذه التخفيضات تم رفع شركة BAE بقيمة 5 مليارات جنيه إسترليني من قبل قطر التي تعاقدت على 24 تايفون، وضمان الإنتاج حتى منتصف 2020s.

 

أي طلبية من السعوديين من شأنه أن يزعج المحتجين وبعض السياسيين. وقد رفض النقاد، بما في ذلك حملة مكافحة تجارة الأسلحة، تصدير الحكومة للأسلحة إلى السعودية بسبب تورطها في الحرب الأهلية اليمنية. أي طلبية يمكن أن تواجه تحديا من المحكمة بشأن شرعية توريد أسلحة المملكة المتحدة إلى المملكة لاستخدامها في اليمن.

 

وقال السيد وودبرن إن إعادة الهيكلة تحقق نتائج وأن وفورات التكاليف تستهدف سلسلة التوريد والمشتريات. وقد زادت المؤسسة من الاستثمار الذاتي في مجال البحث والتطوير بنسبة 15 في المائة.

 

كما كان متفائلا بشأن احتمالات تحسين الإنفاق الدفاعي في الولايات المتحدة، أكبر سوق للشركة.

 

وقال محللون في جيفريز Jefferies: “نحن نعتقد أن الحزم لالتزام قطر بشراء 24 طائرة تايفون إيجابية وأن المملكة العربية السعودية سوف تشتري المزيد من الإعصار. ونحن متفائلون أيضا بأن ميزانية الدفاع الأمريكية لعام 2018 ستعود بالنفع على الشركات مثل المركبات المدرعة وإصلاح السفن “.

 

وکان توزیعات الأرباح النھائیة البالغة 13p للسھم الواحد توزیعات أرباح إجمالیة للسنة 21.8p، أي بزیادة بنسبة 2 في المائة. وأغلقت الأسهم بنسبة 2.7 في المائة عند 585p.

 

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...