F-16C_Fighting_Falcon_Turkish_Air_Force مقاتلة تركية إف-16
الأخبار العسكرية

تركيا تسعى للحصول على موافقة روسيا للقيام بحملة جوية في عفرين

أرسلت تركيا قائدها العسكري إلى موسكو يوم الخميس، وطلبت الموافقة على شن حملة جوية في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الأكراد في سوريا، على الرغم من أن دمشق حذرت من أنها قد تسقط أي طائرات تركية في سماءها.

 

وقال وزير الخارجية التركي أن زيارة رئيس الأركان هولوسي أكار إلى موسكو كانت جزءا من المحادثات مع كل من روسيا وإيران وهما الحليفين الرئيسيين للرئيس السورى بشار الأسد للسماح للطائرات التركية بالمشاركة في حملة عفرين.

 

وكانت الدبلوماسية أقوى إشارة إلى أن تركيا تخطط للقيام بعمل عسكري مباشر في الأراضي التي تحتلها الميليشيات الكردية، ومن المحتمل أن تفتح جبهة جديدة في الحرب الأهلية السورية.

 

وهذا يعني مواجهة الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة في وقت وصلت فيه علاقات تركيا مع واشنطن إلى نقطة الإنهيار.

 

وقال ميفلوت كافوسوغلو في مقابلة مع محطة “سي أن أن ترك” التلفزيونية الأميركية “سنتدخل في عفرين” مضيفا أنه لا يتوقع أن تعارض روسيا أي عملية هناك. وأضاف “إننا نجتمع مع الروس وإيران حول استخدام المجال الجوي”.

 

وقد عززت تركيا تهديداتها باتخاذ إجراء عسكري في عفرين في الأسبوع الماضي ردا على خطط الولايات المتحدة لدعم تشكيل قوة قوامها 30 ألف جندي لحراسة المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون الأكراد في جزء كبير من سوريا شرق عفرين.

 

أصبحت واشنطن متحالفة بشكل وثيق مع الأكراد السوريين، الذين كانوا الوكلاء الرئيسيين للولايات المتحدة على الأرض في معركة مع مسلحي الدولة الإسلامية على مدى العامين الماضيين. وهذا يثير غضب أنقرة، التي تعتبر ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية السورية فرعا لحركة حزب العمال الكردستاني المحظورة التي خاضت تمردا منذ عقود ضد الدولة التركية.

 

وسمى الرئيس طيب رجب أردوغان القوة الحدودية الجديدة المدعومة من الولايات المتحدة ب “الجيش الإرهابي” على الحدود التركية وتعهد “بتدميره قبل أن يولد”.

 

وتعد هذه القضية إحدى القضايا التي عطلت العلاقات بين واشنطن وأكبر حلفائها المسلمين في الناتو. كما تتناقض الدول حول رفض الولايات المتحدة تسليم رجل دين تركيا يلقى باللوم على الإنقلاب الفاشل في عام 2016، ومقاضاة الولايات المتحدة صاحب بنك تركي لخرق العقوبات، تتهم فيه الشهادات كبار المسئولين الأتراك.

 

في الأيام الأخيرة نشرت تركيا دبابات بالقرب من الحدود مع سوريا عبر منطقة عفرين، ويقول أردوغان إن الجيش التركي قصف القوات الكردية هناك.

 

وطوال معظم الحرب الأهلية السورية التي دامت سبع سنوات تقريبا، كانت تركيا واحدة من أقوى المعارضين للأسد، وانضمت إلى الولايات المتحدة في دعم المتمردين الذين يقاتلون للإطاحة به. وفي الآونة الأخيرة، تعمل تركيا مع مؤيدي الأسد إيران وروسيا للحد من القتال بين الأسد والمتمردين، في حين وصف الأكراد بأنهم التهديد الرئيسي.

 

وقال كافوس أوغلو أن عكار سيجري محادثات في موسكو مع رئيس القوات المسلحة الروسية لمناقشة عفرين وإدلب “ومستقبل سوريا”.

 

وقال كافوس أوغلو أن تركيا تحتاج إلى أن تأخذ في الإعتبار وجود عدد قليل من المراقبين الروس في عفرين. وأضاف “عندما ننفذ تدخلا، نحتاج الى التنسيق حول هذا الأمر، لا ينبغي أن يؤثر على المراقبين الروس”.

 

وقال كافوس أوغلو أن الهجمات تستهدف تركيا من عفرين كل يوم. وأضاف أن منطقة شمال سوريا التي يسيطر عليها المتمردون السوريون المدعومون من تركيا تتعرض للهجوم أيضا.

 

“ردنا على هذا هو حقنا المشروع في الرد. وقال كافوسوغلو أن تركيا لم تكن راضية عن المحاولات الأمريكية لتهدئة قلقها بشأن دعم الولايات المتحدة لقوات الحدود بقيادة الأكراد.

 

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...