التايفون السعودية
الأخبار العسكرية

BAE Systems: المحادثات مستمرة مع السعودية حول 48 تايفون

لندن – قال رئيس العلاقات الحكومية في شركة بي آي سيستمز للمشرعين البريطانيين بأن المحادثات حول طلب دفعة ثانية من مقاتلات التايفون للمملكة العربية السعودية مستمرة.

 

وقال بوب كين امام لجنة تحديد الدفاع اليوم الثلاثاء “ما زلنا نتحدث مع زبائننا السعوديين حول المجموعة التالية من المتطلبات”. “هناك مجموعة كبيرة من القضايا التي تحيط بذلك، بما في ذلك التزامنا المستمر بجدول أعمال رؤية 2030 والاستثمار في المملكة العربية السعودية، حيث نستخدم بالفعل 6،000 شخص. لا أريد أن أضع تاريخا عندما نؤمن المزيد من الأعمال، ولكننا نعمل على نحو مطلق تماما للتأكد من أنه في أقرب وقت ممكن “.

 

ولم تتوسع السلطة التنفيذية في القضايا المحيطة برؤية المملكة العربية السعودية 2030، وهي خطة حكومية سعودية لفصل البلاد عن اعتمادها على النفط وتنويع الاقتصاد في قطاعات التكنولوجيا الفائقة مثل الطيران. ولكن قد يكون مرتبطا بكمية العمل التي يتوقع السعوديون القيام به محليا على أي طلبات جديدة للتايفون . وشملت الصفقة السعودية الأصلية 72 طائرة التزاما من قبل شركة بي أي BAE أن تتعهد فيه بنسبة من التجميع المحلي، ولكن هذه الخطة في نهاية المطاف لم يتم العمل بها.

 

ويبلغ عدد مقاتلات تايفون السعودية 72 طائرة، وقد دأبوا على إجراء محادثات منذ عدة سنوات على دفعة أخرى قوامها 48 طائرة.

 

عصا سحرية

كما قدم المدراء التنفيذيون للشركة أدلة على قرار الشركة في تشرين الأول / أكتوبر بفصل قرابة 2000 شخص من القوى العاملة التابعة لها في المملكة المتحدة، ومعظمهم في أعمالها الجوية.

 

وفي وقت ما، كريس بوردمان، العضو المنتدب لشركة “بي إي سيستمز” للأعمال الجوية والمعلوماتية العسكرية، طلب منه أحد البرلمانيين ما كان يود للأعمال لو كانت لديه عصا سحرية.

 

وقال بوردمان انه سيكون على الحكومة ان تقدم بعض الرؤية التي سيتوجه فيها قطاع الطيران القتالي البريطاني بمجرد انتهاء فترة التايفون.

 

وقال “ان الشيء الاساسى هو التوصل الى قرار محدد بشأن حقبة ما بعد التايفون لان هذه قضية كبيرة، وإنني قلق من كوننا نطبق استثماراتنا بطريقة مضاربة بدلا من عمل محدد لتحقيق تأثير محدد”.

 

وقد تحدثت الحكومة المحافظة فى بريطانيا عن استراتيجية جوية دفاعية طويلة الأجل لفترة من الوقت الا أنها توقفت عن البدء في إجراء مراجعة كجزء من استراتيجيتها الصناعية فى الصناعة التى بدأت فى 27 نوفمبر.

 

يذكر ان فرنسا و ألمانيا تستكشفان بالفعل برنامجا محتملا للجيل السادس من المقاتلات المأهولة، و أن الولايات المتحدة تتبع برنامجا مماثلا.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...