F-16 vs Mig-29
الأخبار العسكرية

هل الميغ-29 طائرة أفضل من المقاتلة F-16؟

انها بالتأكيد منصة أفضل كمقاتلة خط جبهة front line fighter على الرغم من أن الكترونيات الطيران للنسخة ميغ 29A كانت أكثر بدائية ولكن الفجوة التكنولوجية بدأت تتقلص مع طراز ميغ 29 والنماذج اللاحقة مع الكترونيات طيران مُحسنة.

 

F-16 أفضل كمقاتلة متعددة الأدوار، مع حمولة أكبر قليلا، وتستخدم بودات ليزرية أو تلفزية للتوجيه وذخائر موجهة بدقة. طائرات الميغ 29 يمكنها إطلاق صواريخ سطح – جو موجهة بالرادار وقنابل غير موجهة يحددها رادار رسم خرائط التضاريس. و يمكنها أيضا إطلاق صواريخ حرارية موجهة جو – سطح.

 

بالإضافة الى ذلك، يمكن للنماذج اللاحقة من طراز ميغ 29K و ميغ-29M / ميج-35 استخدام صواريخ كروز مبرمجة مسبقا والتي لا تحتاج إلى مزيد من التوجيه بعد الإطلاق. ويمكن استخدامها ضد الهياكل الأرضية والسفن والطائرات الكبيرة والبطيئة.

 

صاروخ R-37 مشتق من صواريخ بعيدة المدى المصممة أصلا للميغ 25 الإعتراضية و الصاروخ K-100 يستخدم خاصة ضد الأهداف الجوية الكبيرة والثقيلة. ويمكن للميغ 35 و الميغ 29K أن يحملا صاروخا واحدا من هذه الفئة على عمود الحمولة في وسط بطن الطائرة .

 

وأصبحت طائرات الميغ-35 الآن أيضا بارعة مثل طائرات الإف 16 في أداء الضربات الأرضية، حيث تم تجهيزها بمُميز ليزري جو – أرض لتحديد الأهداف وجهاز توجيه تلفزيوني TV guidance device الموجود في كرة تحت المحرك الأيسر. وأصبحت القنابل الموجهة أكثر انتشارا في الترسانة الروسية، مع دقة الليزر.

 

ميغ 29 لديها معدلات دوران أعلى ومحدودية في المناورات الفائقة super-maneuverability. لديها خصائص طيران “مسامحة” مميزة forgiving” flight characteristic و post stall recovery أفضل. F-16 لديها بعض النقاط القوية على الميغ نذكر منها رؤية أفضل، وبيئة العمل ergonomics، وواجهة الإنسان والآلة man-machine interface وانخفاض معدل استهلاك الوقود. ميغ 29SM و SMT أصبحتا تستعملان شاشات الكريستال السائل LCD باستبدال أجهزة القياس، وعصا التحكم Hands On Throttle-And-Stick، وتشغيل الرادار بشكل أسهل، وتحسين كمبيوتر الطيران، والطيار الآلي وتعديل مسبار التزود بالوقود.

 

فكرة العصا الجانبية الجديدة التي تمت رؤيتها في طائرات F-16 تتميز بمزايا سهولة التحكم تحت الحمل العالي g-load والتوافق مع الذراع الخانق الموجود على الجانب الآخر من قمرة القيادة. العوائق أو السلبيات تكمن في أن طياري الأنواع المختلفة من الطائرات سيكونون أقل مهارة معها خاصة إذا كانو يستعملون اليد اليسرى.

 

main-qimg

 

تم تركيب عصا إضافية على الجانب الأيمن لنموذج طائرة سو-37 ، لكن لم تظهر أي ميزة تكتيكية كبيرة

الكترونيات الطيران:

F-16 لديها مجموعة من شاشات العرض أكثر دقة، وخاصة الهود HUD و واجهة استخدام الرادار. أما طراز ميج-29 القديم، فهي تعرض شاشات قياس تقليدية في قمرة القيادة و هود مبسط، وهي أقل عمليا. يأخذ الأمر اكثر قليلا من الممارسة لإتقان استخدام الرادار.

إقرأ المزيد  إيران تكشف النقاب عن صاروخ جديد مضاد للدروع

 

كلتا المقاتلين لم يتم تصميمهما للتفوق القتالي أبعد من مدى الرؤية BVR combat وكلتاهما لديهما مدى متواضع لالتقاط الأهداف ولكن المقاتلة F-16C المشهورة مجهزة برادار APG-68 ميكانيكي لديه مزايا على رادار N010 Zhuk الخاص بالميغ MiG-29A الذي اختبر لأول مرة في عام 1986. الرادار N010 Zhuk-M المحدث (ME الخاص للتصدير) هو يعادل الرادار APG-68 مع مدى مماثل وأساليب جو – أرض.

 

وقد تم تجهيز F-16E/F الأحدث برادار APG-80 AESA إيسا وهو مماثل ل Zhuk MA (نسخته التصديرية MAE) (إيسا) على أساس سلسلة N031 Sokol، قدم في عام 2005 في MAKS. كان معداً لتركيبه على الميغ 29M التي صنعت في أوائل التسعينات لكنه ألغي بسبب نقص التمويل حتى عام 2005 أو ما يقرب من عام 2005. تجمع المقاتلة ميغ-35 بين التقدم المحرز في الطائرة المقاتلة ميغ 29M و المقاتلة ميغ 29K المخصصة لحاملة الطائرات.

 

وتضم جميع نسخ الميغ 29 نظام تحديد المواقع البصرية optical locator system التي تم تركيبها على أعلى الأنف. وهي تهدف أصلا إلى السماح للطيارين بتعيين الأهداف بشكل سلبي مع استخدام صواريخ طويلة المدى موجهة بالأشعة تحت الحمراء. ولكن أحدث نظام تحديد المواقع البصرية التي ظهرت في طراز ميغ 29M، و ميغ 29K و ميغ 35 قادرة على كشف وتعيين طائرة من مدى 50 كلم/ 90 كلم. حتى الرادارات الأقوى المتواجدة اليوم قد لا تكون قادرة على الحفاظ على القفل على الهدف من هذه المسافة، حسب الظروف.

 

أداء القتال القريب dog fight:

العامل الأكثر أهمية في تقرير القتال القريب هو القدرة على المناورة. أقصى معدل ونصف قطر الدوران. في هذه المقارنة، تفوق F-16 المزعوم في نسبة الدفع إلى الوزن thrust to weight ratio انتفى من قبل القدرة الفائقة على المناورة للميغ، وخوذة وصواريخ high off bore sight. ومع ذلك، يشير بحثي إلى أن F-16C في الواقع ليس لديها ميزة TWR .

 

F-16 ومع ذلك ليست مرنة من حيث القدرة على المناورة الفائقة مثل الميغ والتي من شأنها تمكين الطيار من القفل واطلاق الصاروخ، أو الإشتباك بالمدفع الرشاش حين يحاول الخصم المناورة.

 

فقط النموذج الأولي أو التجريبي F-16 VISTA  الذي دمج الدفع التوجيهي 2D يمكن أن تؤدي مناورة الكوبرا. وتستند تصاميم طراز ميج 29 و سو-27 إلى الهندسة التي تم تحسينها بعناية من قبل TsAGI لتتصرف بشكل جيد على مدى زاوية الهجوم الكامل AoA range، وهي الرعاية التي لم تنفقها GE  أثناء تصميم F-16.

إقرأ المزيد  روسيا ستسلم أول أنظمة صواريخ إس-400 للهند في غضون عامين

 

هذه المقارنة الجوية تنطبق على جميع النماذج في معظمها. مقارنة النسخة التصديرية من ميغ 29A إلى ميغ 29M / ميج 35 أو F-16A بلوك 15 إلى F-16C بلوك 60. الكترونيات الطيران، والمحرك، وبدن الطائرة قطعت شوطا كبيرا مع كل الطائرات ولكن تنطبق الكثير من نفس المقارنات. فولكروم لديها أفضلية ضئيلة على الأفعى في معركة القتال القريب dog fight.

 

أداء معدل الدوران المعلنة لـ F-16C هو 26 درجة / ثانية دورة لحظية و 18 درجة / ثانية دورة مستمرة. معدلات تحول الميغ 29S هي 28 درجة / ثانية لحظية و 26 درجة / ثانية مستمرة. مع ميزة 8 درجات في الثانية في الدوران الأفقي المستمر، F-16 متفوقة كثيرا في هذا الصدد.

 

نسبة الدفع إلى الوزن:

ميغ 29S وزنها 11000 كلغ فارغة مع أقصى دفع من 16،600 kgf، الوزن الفارغ TWR 1.509

F-16C لديها وزن فارغ من 8،570 كلغ بسبب تصميم محرك واحد واستخدام أكبر من الألومنيوم، مع اقصى دفع من 12972.7 kgf، الوزن الفارغ TWR 1.513

ميغ مع صاروخين من نوع (R-27ER/R-27ET/R-27EA (348kg-350kg وأربعة صواريخ (R-73 (105kg بوزن إجمالي 1،188 كلغ و 1،700 كلغ من الوقود (50٪) لديها TWR 1.19. انها عادة من غير البديهي لطياري الميج -29 الاندماج في معركة قتال قريب dog fight مع أكثر من صاوخين متوسطين المدى. خاصة بالنظر إلى أنها تُطلق دفعة واحدة حيث أن الصاروخ الأول موجه برادار شبه نشط والثاني موجه بالأشعة تحت الحمراء.

 

الصواريخ متوسطة المدى AIM-7M و AIM-120 أخف بكثير من تلك التي تستخدمها الميغ، وأنا لست على دراية جيدة بالحمولة المثالية التي ستمكن طيار F-16 من الإندماج في معركة dogfight، ولكن اذا افتراضنا نفس 1،188 كيلوغرام من الحمولة 1،587 كيلوجرام (50٪) من الوقود، فإن F-16C ستكون لها TWR 1.14.

 

50٪ من الوقود و2 إيم-120 (152kg) لديها TWR 1.24 (الرقم المذكور على صفحة ويكيبيديا)
50٪ من الوقود، و2 إيم-120، وأربعة ( AIM-9M (85.3kg = لديها TWR 1.20

تفوق F-16 في TWR هي بسبب وزن الصواريخ الأخف وزنا. إذا تم تسليح كلتا الطائرتين بصاروخين من طراز إيم-120 / R-27ER وأربعة صواريخ إيم-9M / R-73 مع وقود داخلي بنسبة 50٪، فإن طراز F-16C سيكون له نسبة TWR أعلى تبلغ 1.20 مقابل 1.19 للميغ. وعلى أي حال، فإن الفرق صغير جدا بحيث لا يعتبر ميزة.

 

السحب الثابت:

في تحديد الأداء الرأسي، فإنه من المهم أيضا عامل السحب الثابت، الذي يتم إنشاؤه من قبل الأجنحة وأسطح الرفع wings and lifting surfaces حينما تقوم الطائرة بدورة أو إنعطاف. ليس لدي البيانات الصلبة من معدل نزيف الطاقة energy bleed rate لكل طائرة في زاوية معينة من الهجوم، لكن أود أن أفترض أنها متشابهة.

إقرأ المزيد  قطر تحصل على هذه "السفينة الأم" البرمائية الفريدة من إيطاليا

 

كلا الجناحين يتميزان بإضافات يتم تركيبها على الأجنحة في مقدمة الحافة الأمامية wing leading edge extensions وشرائح إيروديناميكية تضاف للحافة الأمامية للجناح leading edge slats التي هي حاسمة في الحد من السحب الثابت. غير أن جناح دلتا السهم cranked arrow delta wing للمقاتلة F-16C مع حواف الجناحين غير مردودة للوراء un-swept trailing edges (أي ليست منحنية من الخلف وهي مستقيمية) من شأنها أن تؤدي إلى سحب أكثر ثباتا مقارنة بأجنحة الميغ المنحنية والمردودة للوراء نحيلة بشكل حاد sharply tapered swept wings.

 

Résultat de recherche d'images pour "un-swept trailing edges"

 

كما أن الميج 29 ليس لها هيكل بدن الطائرة المركزي ولكن بدلا من ذلك تتوفر على “جناح أوسط” الذي يعمل  كرافع للجسم lifting body الذي يمثل تفوق معدل دوران الميغ superior rate of turn وكفاءة السرعة الجوية airspeed efficiency. ولكن من ناحية أخرى تفتقر F-16 لهذه الميزة ومع مساحة الجناح التي تقدر بـ 27.87 متر مربع مقارنة مع 38 مترا مربعا للميغ-29، الا أنها تتميز بتحميل الجناح أعلى بكثير من الميغ. من جميع النواحي، يجب أن تكون ميغ 29 متفوقة كذلك في الأداء الرأسي vertical performance.
الاختلافات المفاهيمية:

سلبيات وإيجابيات المحرك التوأم مقابل المحرك الواحد هي كما يلي:

 

1- الوفرة، حتى لو كانت فولكروم بمحرك واحد Klimov RD33، فإنها ستزال أكثر وفرة من F-16 مع محركين F110. ميج 29 هي أكثر صلابة وأقل صيانة مكثفة.

 

2-محرك واحد يوفر نسبة قوة أكبر إلى الوزن. مع التركيز على المحركات، RD33 لديه 7.9:1 و F110 لديه 7.20:1. محركات الميغ لديها قوة أكثر قليلا. ومع ذلك فإن MiG-29A لديها نسبة الدفع إلى الوزن 1.15 في حين أن F-16C لديها 1.24، أكثر قوة قليلا نظرا لتصميم المحرك الواحد.

 

3- التكلفة، ميغ 29A تساوي 11 مليون دولار $، F16A تساوي 14 مليون دولار $. بمحرك واحد من المفترض أن تكون أقل تكلفة ولكن جنرال ديناميكس فشلت في جني هذه الفائدة.

 

4- البصمة الحرارية. في المديات الطويلة الميغ هي المتفوقة. ميغ لديها فوهتين تشع منهما الحرارة، ولكن رأس الصاروخ الحراري سوف “يرى” F- 16 ذات البصمة الحرارية الأكبر من مسافة بعيدة. ولكن بمجرد أن يقفل الصاروخ على مصادر الحرارة المنبعثة من طائرة الميغ، فإن من الصعب أن تخدع الصاروخ من إصابة الفوهتين بالفلايرز flares.

 

تقرير لاختصاصي في المحركات التوربينية سابقا.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...