T-90
الأخبار العسكرية

دبابة M1 Abrams الأمريكية مقابل T-90 الروسية: من سيفوز؟

طُورت في سنوات 1970، دبابات المعركة الرئيسية أبرامز Abrams كانت الدعامة الأساسية للقوات المدرعة للجيش الأمريكي لمدة 35 عاما. منذ أن دخلت النسخة M1 الخدمة، تم ترقية الدبابة عدة مرات حيث زودت بمدفع من عيار 120 ملم جديد ليحل محل مدفع عيار 105 ملم الأصلي وكدلك تم تحسين الدروع كثيرا. داخليا، بالكاد يمكن التعرف على الدبابة حيث أن أحدث نسحة M1A2 SEP v.2 هي رقمية تماما وتعمل بشبكة اتصالات. كما يخطط الجيش الأمريكي في نهاية المطاف لتطوير نسخة جديدة تسمى M1A3 من شأنها أن تحسن كثيرا الدبابة المهيبة ومحاولة خفض وزنها المتزايد باستمرار نتيجة العديد من التحسينات.

 

وفي الوقت نفسه، لم يتوقف تطوير الدبابة في أجزاء أخرى من العالم. قد يكون الإتحاد السوفياتي قد ذهب منذ فترة طويلة ولم يعد هناك أي تهديد لهجوم من الجيش الأحمر الضخم القادم من خلال فجوة فولدا في ألمانيا، ولكن روسيا واصلت تطوير دباباتها حيث تجسد دلك في تصنيع دبابة المعركة الرئيسية T-90 الهائلة. ومع ذلك، دبابات المعركة الرئيسية ليست حقا ذات أولوية مثل ما كانت عليها سابقا لدى معظم القوى الغربية.

 

T-90 هي تطوير للنسخة القديمة T-72، والتي قررت الحكومة الروسية الاستقرار عليها بعد أن أثبتت T-80 الأكثر تطورا كونها كارثة خلال الحروب في الشيشان. T-90 هي أساسا ترقية للدبابة T-72 مع أنظمة أكثر تقدما كانت مستعملة على النسخة T-80U، ولكن تخلت عن المحرك التوربيني الغازي المزعج الخاص بـ T-80. بدلا من ذلك، فإن النسخة الأكثر شيوعا من T-90 تستخدم محرك ديزل 1000hp الذي يعطيها إلى حد ما أقل نسبة مثالية من حيث القوة و الوزن.  وأضافت T-90 حزمة من الدروع الجديدة المغلفة، ودروع تفاعلية متفجرة وتركيبة إجراءات إلكترونية مضادة . و احتفظت بمدفع عيار 125 مليمتر. عموما، انها دبابة هائلة جدا حيث شهدت تحسنا كبيرا مقارنة بالدبابات الروسية السابقة.

 

على أساس واحد مقابل واحد، M1A2 لا تزال متفوقة من ناحية التصميم ، لكنها أيضا أكثر تكلفة بكثير. تضع عقيدة الدروع الأمريكية قسطا كبيرا من رؤية العدو أولا والحرص على الإطلاق الأول لضمان النصر نتيجة لتحاليل قيمة لعقود طويلة. وقد تم تصميم أبرامز حول هذا المفهوم.

 

في معركة دبابة مقابل دبابة، مزايا M1 تكمن في جهاز الإستشعار المتقدم ونظام السيطرة على النيران، وتحسين مصفوفة دروع اليورانيوم المنضب وقوة اختراق قذائف M829 sabot. وقد دخلت القذيفة الأحدث و المحسنة كثيرا M829E4 حيز الإنتاج في يوليو 2015. هذا التطوير الأخير لقذيفة M829 (الذي غالبا ما يعزى إلى سهولة الجيش الأمريكي في اختراق الدروع العراقية في حرب الخليج الأولى) يزيد بشكل كبير من فتك مدفع أبرامز M256 عيار 120 ملم.

 

يتم تحسين M1A2 SEP v.2 باستمرار، ويركز البحث وتطوير العمل على الشبكات والتنقل والحماية وفقا لتقرير ميزانية الجيش للسنة المالية 2016 .

 

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يبدأ في غضون بضع سنوات، تطوير كامل للدبابة M1A3 وسوف تحسن تقريبا كل جانب من جوانب أبرامز. وينبغي أن تكون مشتقات أبرامز الجديدة أخف وزنا وأكثر قدرة على الحركة أثناء زيادة دروع الحماية. كما أنها سوف تحتوي على أنظمة كومبيوتر وأجهزة استشعار محسنة بشكل كبير.

 

وتجدر الإشارة إلى أن استبدال أو حتى تطوير النسخة الجديدة M1A3 ليست أولوية عالية لدى الجيش الأمريكي. حيث يتم سحب الجيش بعد انسحاب القوات البرية الأمريكية من العراق وافغانستان، ومع التركيز على مسرح الأحداث في المحيط الهادىء، الجيش يبحث عن طرق للتركيز على هده المنطقة. حتى مع تصرفات روسيا في أوكرانيا، لا أحد يتوقع على محمل الجد أن تدخل الولايات المتحدة في حرب كبيرة أخرى تقليدية على الأرض في المستقبل المنظور. وهكذا، فإن السيناريو الأكثر احتمالا للقوات الأمريكية أن تواجه دبابة مثل T-90 قد يكون في نوع من الحروب الهجينة، وربما تكون هناك طرق أقل تكلفة وفعالة للتعامل مع جيوب معزولة من مدرعات العدو.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...