in

تعرف بالتفصيل على صواريخ أتكامز (ATACMS) التي استهدفت نظام إس-400 الروسي في القرم

الولايات المتحدة على وشك توفير صواريخ طويلة المدى من طراز ATACMS لأوكرانيا
صواريخ ATACMS الأمريكية طويلة المدى

موقع الدفاع العربي 19 ماي 2024: صواريخ أتكامز (ATACMS) هي صواريخ تكتيكية أرض-أرض طورتها الولايات المتحدة، وقد تم استخدامها مؤخرًا من قبل أوكرانيا في ضرب أهداف عسكرية روسية في شبه جزيرة القرم، بما في ذلك نظام الدفاع الجوي إس-400.

خصائص صواريخ أتكامز

الخاصية التفاصيل
المدى يصل إلى 300 كيلومتر (186 ميل) حسب النسخة.
الدقة يعتمد على نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لضمان دقة عالية.
الرأس الحربي يحتوي على رأس حربي يحتوي على ذخائر فرعية متعددة أو رأس حربي واحد عالي الانفجار.
الوزن حوالي 1,670 كيلوغرام (3,680 رطل).

استخدام أتكامز ضد نظام إس-400

في مايو 2024، استخدمت القوات الأوكرانية صواريخ أتكامز لاستهداف مواقع روسية في القرم، مما أدى إلى تدمير أجزاء من نظام الدفاع الجوي إس-400 في قاعدة بيلبيك الجوية. هذا الهجوم أثبت فعالية أتكامز في اختراق ودقة الإصابة للأهداف المحصنة، حيث تمكنت من إلحاق أضرار كبيرة برادار ومنصات إطلاق إس-400، بالإضافة إلى تدمير طائرات عسكرية كانت متمركزة هناك​​ (The Aviationist)​​ (DefenseToday)​.

تأثير الضربات

الهجوم على قاعدة بيلبيك أظهر قدرات أتكامز في تنفيذ ضربات دقيقة على مسافات بعيدة، مما دفع روسيا إلى إعادة تموضع بعض من مقاتلاتها وأنظمة دفاعها الجوية لمواجهة التهديد المتزايد (Army Recognition)​.

تعتبر هذه العملية جزءًا من استراتيجية أوسع تهدف إلى تقليص القدرات العسكرية الروسية في القرم وتعطيل عملياتها اللوجستية والدفاعية في المنطقة.

Written by نور الدين

نور الدين من مواليد عام 1984، المغرب، هو كاتب وخبير في موقع الدفاع العربي، حاصل على ديبلوم المؤثرات الخاصة، ولديه اهتمام عميق بالقضايا المتعلقة بالدفاع والجغرافيا السياسية. وهو مهتم بتأثير التكنولوجيا على أهداف السياسة الخارجية بالإضافة إلى العمليات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. إقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نظام الدفاع الجوي الروسي إس-400

ماذا نعرف عن نظام الدفاع الجوي الروسي إس-400 الشهير؟

ميركافا مزودة بدرع علوي

صحيفة إسبانية: إسرائيل وأمريكا تطلبان من الإمارات والمغرب ومصر الإشراف على قطاع غزة بعد الصراع