in

استهداف ناقلة نفط إسرائيلية في خليج عمان بطائرة انتحارية، وإسرائيل تتهم إيران

إيران تلقي باللوم على إسرائيل في مهاجمة الناقلة ووصفت الحادث بأنه ‘إلهاء عن كأس العالم’.

أقوى من شهيد-136.. روسيا تطلب طائرات انتحارية بدون طيار جديدة من طراز Arash-2 من إيران

يتم تشغيل “باسيفيك زركون” من قبل شركة مقرها سنغافورة يملكها الملياردير الإسرائيلي عيدان عوفر.

قال مسؤولون إن ناقلة نفط تابعة لشركة الملياردير الإسرائيلي عيدان عوفر تعرضت لهجوم بطائرة مسيرة في خليج عمان وسط تصاعد التوترات مع إيران. وألقت صحيفة “نورن نيوز” الإيرانية باللوم على إسرائيل ، مدعية أنها “تشتت الانتباه عن كأس العالم” المقرر إقامته في قطر الأسبوع المقبل.

وقالت على تويتر: “شر الصهاينة خلال المونديال بدأ في وقت سابق. المنافسات الإقليمية وأزمة تشكيل الحكومة في إسرائيل ، تفعيل المحور العبري العربي لمهاجمة ناقلة النفط في بحر عمان لإشراك قطر وإيران في وقت واحد بمساعدة وسائل الإعلام”.

ناقلة النفط المذكورة ، باسيفيك زركون ، هي ناقلة نفط ترفع العلم الليبيري وتديرها شركة إيسترن باسيفيك شيبينغ ومقرها سنغافورة ، والتي يملكها عوفر في نهاية المطاف ، وفقًا لأسوشيتد برس.

وقالت ثلاثة مصادر بحرية لرويترز إنه يشتبه في أن طائرة مسيرة هاجمت الناقلة. وقال مسؤولون إسرائيليون إن المشتبه به الرئيسي هو إيران التي قدمت طائراتها بدون طيار للجماعات الإرهابية في المنطقة ، بما في ذلك الحوثيون في اليمن ، وكذلك ما تم توفيرها لروسيا لاستخدامها في أوكرانيا.

وقالت شركة ايسترن باسيفيك للملاحة في بيان إن ناقلة النفط باسيفيك زركون تعرضت لأضرار في مؤخرة السفينة عندما تم استهدافها على بعد حوالي 240 كيلومترا قبالة ساحل عمان ، لكن يبدو أن الطاقم لم يصب بأذى ولم يكن هناك أي تلوث نفطي في المياه.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

GIPHY App Key not set. Please check settings

Loading…

0
طائرة "زالا لانسيت" الانتحارية تدمر نظام دفاع جوي أوكراني من طراز أوسا مخفي في مستودع (فيديو)

طائرة “زالا لانسيت” الانتحارية تدمر نظام دفاع جوي أوكراني من طراز أوسا مخفي في مستودع (فيديو)

طائرات تايفون البريطانية تستعد "للصراع النهائي" مع طائرات سو-35 الروسية

أضخم صفقة عسكرية في تاريخ القوات المسلحة المصرية.. صفقة القرن المصرية مع إيطاليا على وشك التوقيع النهائي وبدء التصنيع