in

WTFWTF

هل تستطيع الصين حقاً إغراق حاملات الطائرات التابعة للبحرية الأمريكية؟

هل تستطيع الصين حقاً إغراق حاملات الطائرات التابعة للبحرية الأمريكية؟

إلى أي مدى يجب أن تخشى أمريكا أو أي دولة أخرى صواريخ الصين الخارقة ، DF-21D أو DF-26؟

كان ما يعرف بالصواريخ “قاتلة حاملات الطائرات” موضوعًا مفضلًا بالنسبة لوسائل الإعلام العالمية. يتم إطلاق هذه الأسلحة من منصات إطلاق متنقلة محمولة على شاحنات إلى الغلاف الجوي ، مع وجود رادار يتجاوز الأفق ، وأقمار صناعية ، وربما مركبات جوية غير مأهولة لتوجيه تلك الصواريخ لأهدافها الهامة في المحيطات المفتوحة. كما أن تلك الصواريخ تشتمل على رأس حربي قابل شديد المناورة ، أو MaRV ، يساعدها في العثور على هدفه.

يتعلق الأمر بصاروخ DF-21D المخصص لضرب السفن الكبيرة في المحيط المفتوح أو منع دخول العدو لمنطقة النزاع ، كما هو الحال في شرق أو بحر الصين الجنوبي. وحذر تقرير صدر في أغسطس 2011 عن وزارة الدفاع الوطني التايوانية من أنه تم “إنتاج كمية صغيرة من صواريخ DF-21D وتم نشرها في عام 2010”. ووفقًا لجريدة جنوب الصين الصباحية ، أجرت الصين اختبارات مختلفة لعائلة صواريخ DF العام الماضي وتخطط لتنفيذ المزيد من الاختبارات هذا العام.

عند النظر إلى هذا السلاح ، يوجد بالفعل سؤالان أساسيان: ما مدى قدرة صواريخ DF-21D ؟ وهل تستطيع سفن البحرية الأمريكية الدفاع ضدها؟

قدرات DF-21D

وفقًا لمعلومات حديثة نشرتها مصادر مفتوحة ، فقد تم اختبار السلاح بالفعل ، ومع ذلك ، لم يتم اختباره أبدًا ضد هدف متحرك في المحيط. وقال الخبير العسكري أندرو إريكسون ، في دراسة تعود لعام حول الصاروخ DF-21D (أفضل مصدر مفتوح المصدر على “قاتل حاملات الطائرات” حتى الآن):

“لا تزال هناك تحديات واختبارات إضافية قبل أن يصل DF-21D إلى إمكاناته الكاملة ؛ ومع ذلك ، أكد كبار المسؤولين في الولايات المتحدة وتايوان في العامين الماضيين بشكل منفصل أن الصاروخ الباليستي المضاد للسفن ASBM في الخدمة الفعلية لدى الجيش الصيني. بالإضافة إلى ذلك ، فإن بُنى الدعم الأساسي كافية بالفعل لاستهداف حاملات الطائرات الأمريكية العاملة في غرب المحيط الهادئ (بدون اعتبار الإجراءات المضادة).”

وقال إريكسون أيضًا:

“تهديد صواريخ ASBM لسفن البحرية الأمريكية سيُحدَّد من خلال تطوير أنظمة وقدرات معالجة المعلومات ذات الصلة. وهو جزء من التحدي التحليلي الأكبر الذي تستمر فيه “الأجهزة” الصينية في التحسن بشكل كبير ، لكن منزلة “البرنامج” الذي تدعمها ويربطها تظل غير مؤكدة وغير مجربة في الحرب. تم بالفعل إثبات قدرات مكونات صاروخ DF-21D من خلال اختبارات متعددة ، لكن قدرة الصين على استخدام الصاروخ ضد هدف متحرك في المحيط المفتوح لا تزال غير مثبتة. ربما لا تزال تقنيات القيادة والتحكم والاتصالات وأجهزة الكمبيوتر والاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (C4ISR) الداعمة مُتخَلِّفة عن متطلبات تحديد وتتبع حاملة طائرات أمريكية في الوقت الفعلي في ظل ظروف الحرب. ومع ذلك ، فإن تحسين قدرات C4ISR يمثل أولوية قصوى في برنامج التحديث العسكري الصيني. الإجراءات الأمريكية المضادة هي مسألة أخرى تمامًا: هناك كل الأسباب للاعتقاد بأنها هائلة بالفعل”.

تم إجراء التحليل أعلاه في عام 2013 ، لدى من المفترض أن الصين عملت بجد لإتقان هذا السلاح. في العديد من المحادثات التي أُجريت مع مسؤولي الدفاع الأمريكيين خلال العام الماضي ، يفترض معظمهم أن صواريخ DF-21D في ظروف الحرب ستكون قادرة على الأقل في البداية على استهداف سفينة تبحر في المحيط وتتبع مسارها إلى الهدف. مع الأخذ في الاعتبار أن بكين لن تُطلق صاروخًا واحدًا فقط في القتال – ومن المحتمل أن تهاجم هدفها بأنواع أخرى من الصواريخ في ضربة بأسلوب الإغراق – فهناك بالتأكيد سبب للقلق.

هل تستطيع الولايات المتحدة الدفاع ضد DF-21D؟

بافتراض أن DF-21D جاهز للمعركة ، فهل تستطيع أمريكا الدفاع ضد هذا الصاروخ الصيني القوي؟

بينما تبدو الآراء متنوعة بشكل كبير – من خلال العديد من المصادر على مدى السنوات العديدة الماضية حول هذا الموضوع – يبدو من الواضح أن هناك توترًا كبيرًا في دوائر الدفاع الأمريكية. ومع ذلك ، مع مرور الوقت ، تحولت المخاوف الأولية نحو تقييم أكثر تفاؤلاً.

في عام 2012 قال خبير الدفاع روجر كليف أن: “الرادارات التي تستخدم في الكشف عن السفن يمكن أن تتعرض للتشويش أو الخداع أو التدمير ؛ يمكن نشر الدخان والمواد الأخرى الحاجبة للرؤية عندما يمر قمر صناعي للصور ، الذي يتبع مدارًا يمكن التنبؤ به ، فوق تشكيل السفن ؛ ويمكن التشويش كذلك على تحديثات منتصف المسار ؛ وعندما يقفل الصاروخ على الهدف ، يمكن التشويش أو خداع باحثه”.

وتابع ، مشيرًا إلى أن ضرب الصاروخ الصيني مباشرة أثناء الطيران قد يكون الجزء الأصعب:

“يمتلك الصاروخ الأمريكي SM-3 المضاد للصواريخ مركبة قتل خارج الغلاف الجوي ، مما يعني أنه لا يمكنه اعتراض الصاروخ إلا في منتصف المسار ، عندما يسافر عبر الفضاء ، لذلك يتعين على السفينة المُزودة بنظام الدفاع الجوي إيجيس Aegis التي تتبع الهدف إطلاق صاروخ SM-3 على الفور تقريبًا من أجل اعترض الصاروخ قبل دخوله الغلاف الجوي ، وإلا فسيتعين وجود سفينة إيجيس تحت مسار طيران الصاروخ مباشرة. قد يتم تجهيز DF-21D بشراك خداعية decoys سيطلقها في منتصف المسار ، مما سيجعل مهمة SM-3 أكثر صعوبة. تم تجهيز السفن الأمريكية الحاملة لأنظمة إيجيس أيضًا بصاروخ SM-2 Block 4 ، القادر على اعتراض الصواريخ داخل الغلاف الجوي ، لكن رأس DF-21D الحربي سيجري بعض المناورات بمقدار جاذبية عالي ، مما قد يجعل من المستحيل على SM-2 Block 4 اعتراضه بنجاح.

من المستحيل معرفة كيفية عمل كل هذا في الواقع مسبقًا. حتى بعد أن اختبرت الصين صاروخها ضد سفينة فعلية ، فلن تختبرها ضد سفينة تستخدم مجموعة كاملة من الإجراءات المضادة التي قد تطلقها السفينة الأمريكية ضد الصاروخ الصيني ، كما أن البحرية الأمريكية لن تختبر أبدًا دفاعاتها ضد مثل هذا الهجوم.

في الواقع ، كما أشار كليف ، تمتلك حاملات الطائرات الأمريكية دفاعات ، وإن كانت ضد التهديدات التقليدية. ومع ذلك ، من المهم أن نضع في اعتبارنا أن حاملات الطائرات الأمريكية كانت هدفًا منذ عقود ، وأن أنظمتها الدفاعية كانت شيئًا يعمل عليها مخططو البحرية الأمريكية لسنوات عديدة.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

Loading…

0
الغواصة النووية الروسية "نوفوسيبيرسك ياسين-أم" تطلق أربعة صواريخ كروز

أوكرانيا قد تحصل على غواصات من ألمانيا

الولايات المتحدة تسارع الزمن لانتشال مقاتلة F-35C في بحر الصين الجنوبي خوفًا من وصول الصين إليها

رغم مهمتها “السرية”.. روسيا تؤكد أنها رصدت أربع مقاتلات شبح من طراز F-35A بالقرب من جزيرة الأفعى التي يسيطر عليها الجيش الروسي