in

هذه هي الدول التي قد تشتري طائرات مقاتلة روسية من طراز Su-57

روسيا تجهز طائرتها المقاتلة الشبحية Su-57 بالذكاء الاصطناعي وصواريخ فرط صوتية

بحسب تقييم مراقب عسكري أمريكي ، تتطلع حاليًا العديد من الدول إلى المقاتلة الروسية Su-57 ، بما في ذلك دولة في جنوب شرق آسيا.

كازاخستان

كانت كازاخستان ، التي تنتمي لمنظمة الأمن الجماعي لدول ما بعد الاتحاد السوفيتي ، دائمًا الزبون الرئيسي للأسلحة الروسية الجديدة. والجدير بالذكر أن كازاخستان طلبت الطائرة المقاتلة الروسية الجديدة Su-30SM لتحل محل الطائرات القديمة في العهد السوفيتي.

تستفيد كازاخستان من امتيازات كبيرة في شراء الأسلحة الروسية أهمها دفع نفس السعر الذي تقدمه وزارة الدفاع الروسية وهو أرخص بكثير من السعر الذي يتم عرضه للعملاء الآخرين.

بالإضافة إلى الطائرة الروسية الصنع الجديدة Su-30SM المقاتلة ، يشغل سلاح الجو الكازاخستاني حاليًا نوعين من المقاتلات الثقيلة ، الموروثة من الاتحاد السوفيتي ، Su-27 و MiG-31 ؛ من الممكن أن يتم استبدال أحد هذين النوعين على الأقل (أو ربما كلاهما) بطائرة Su-57.

على الرغم من أن كازاخستان لا تقلق كثيرًا بشأن أمن مجالها الجوي ، وبمعدل الاستخدام الحالي ، فمن المتوقع أن يتحمل بدن الطائرة Su-27 عقد من الزمن. ولاستبدال Su-27 ، تعد Su-57 و Su-30SM2 من أفضل الخيارات المطروحة.

إثيوبيا

الزبون المحتمل التالي هو إثيوبيا ، وهي دولة من إفريقيا. وهي أيضًا من أوائل العملاء الأجانب لمقاتلة Su-27 ، واشترت إثيوبيا 18 من هذه الطائرات ، في أواخر التسعينيات ، لتلبية متطلبات الحرب مع إريتريا “الشقيقة”.

كما أن التوترات مع مصر والسودان يعني أن القدرة القتالية الجوية لإثيوبيا ستستمر في التعزيز ، ومن المتوقع أن يتم التخلص التدريجي من Su-27 من الخدمة بحلول منتصف عام 2030 وستكون Su-57 البديل الأكثر ربحية.

تسعى إثيوبيا لموازنة القوى مع الطائرات المصرية المتقدمة مثل رافال وقد تحقق المقاتلة الروسية Su-57 ذلك الهدف وقد تسمح لإثيوبيا بضرب أهداف في أعماق كلا البلدين ، خاصة مع قدراتها الشبحية.

مصر

الزبون المحتمل التالي للطائرة Su-57 هو مصر. برزت مصر كزبون رئيسي للأسلحة الروسية منذ عام 2013. فيما يتعلق بالطائرات ، اشترت مصر MiG-29M وهناك جدل كبير بخصوص Su-35 التي اقتنتها مصر في عام 2018 لكن يبدو أنه تم إلغاء العقد بسبب ظغوط دولية.

عند اكتمال تصميم Su-57 ، ستتطلع مصر لشراء Su-57 ، خاصة مع رفض الأمريكيين تزويدها بمقاتلات شبحية. سيوفر هذا ميزة حاسمة على الطائرات المنافسة مثل مقاتلة إف-35 الشبحية التي تشغلها إسرائيل ، ويمكن أن يكون استثمارًا أكثر فعالية من حيث التكلفة من شراء مقاتلات الجيل القديم.

ميانمار

دولة في جنوب شرق آسيا يمكن أن تصبح أيضًا عميلًا محتملًا لطائرة Su-57 هي ميانمار. نظرًا للتطور السريع في العلاقات الدفاعية بين روسيا وميانمار ، فمن المحتمل أن ميانمار قد تكون مهتمة بشراء طائرات مقاتلة Su-57.

حاليًا ، تستخدم القوات الجوية الميانمارية طائرات مقاتلة من طراز MiG-29. تنفيذًا لعملية تحديث القوات الجوية للبلاد ، اشترت القوات الجوية الميانمارية في عام 2018 6 مقاتلات ثقيلة من طراز Su-30SM وطلبت 6 إلى 12 مقاتلة أخرى.

مع وجود توترات مستمرة في ميانمار مع بنغلاديش المجاورة ، يمكن أن تصبح ميانمار مشتر لطائرة Su-57 في العقد المقبل. يمكن أن يكون هذا استثمارًا أكثر فعالية من حيث التكلفة ، مقارنة بشراء عدد كبير من الطائرات منخفضة الأداء.

ماليزيا

عميل في جنوب شرق آسيا قد يكون أيضًا عميلًا محتملًا لطائرة Su-57 هو سلاح الجو الماليزي ، الذي يشغل حاليًا نوعين من الطائرات المقاتلة الروسية ، بما في ذلك MiG-29 و Su-30MKM.

مع تحرك سنغافورة المجاورة لشراء طائرات شبحية أكثر تقدمًا من طراز إف-35 ، بأعداد كبيرة من الولايات المتحدة ، من المتوقع أن تقوم ماليزيا بتحديث أسطولها بمقاتلات متفوقة من الولايات المتحدة وروسيا.

هناك حاجة إلى سرب واحد فقط من طائرات Su-57 ، لتحل محل طائرات Su-30 و MiG-29 الحالية في ماليزيا ؛ سيكون هذا الاستبدال عامل تغيير كبير في قواعد اللعبة بالنسبة لتوازن القوى في المنطقة. ووفقًا للروس ، تتفوق Su-57 بشكل كبير جدًا على F-35 ، ويمكن أن تعوض النقص العددي إذا اشترت ماليزيا Su-57 بكميات صغيرة.

إيران

لا يمكن تجاهل زبون محتمل في الشرق الأوسط ، وهو سلاح الجو الإيراني. بعد أن رفعت الأمم المتحدة حظر الأسلحة المفروض على إيران في أكتوبر 2020 ، تبحث إيران بنشاط عن النوع المناسب من المقاتلات لتحل محل كل طائراتها المقاتلة منتهية الصلاحية.

كان المسؤولون الإيرانيون قد أعربوا سابقًا عن اهتمامهم بشراء Su-30SM من روسيا في منتصف عام 2010 ، على الرغم من عقوبات الأمم المتحدة واقتصاد البلاد المضطرب ، مما أدى إلى عدم تنفيذ أي عقود حتى الآن.

الآن بعد أن بلغ عمر أسطول إيران من مقاتلات F-14 ما يقرب من 50 عامًا ، تحتاج إيران إلى إيجاد نوع جديد من المقاتلات الثقيلة لتحل محلها. مع احتمال تحسن الاقتصاد الإيراني في السنوات المقبلة ، حيث من المرجح أن يتم رفع العقوبات الأمريكية ، فمن المحتمل أن تكون Su-57 بديلاً مناسبًا لطائرات F-14 التي تعد أسطورة في هذا البلد. بينتيريست.

الجزائر

أحيت الجزائر علاقاتها مع روسيا ، مستفيدة من نية موسكو لإعادة تأسيس نفسها في إفريقيا. من ناحية أخرى ، يعتمد المغرب على علاقاته الأعمق مع إسرائيل والولايات المتحدة لشراء الأسلحة كرادع ضد أي مناورات جزائرية.

ويُعتقد أن الجزائر طلبت أو بصدد طلب 14 طائرة مقاتلة روسية من طراز سو-57 ، وهو ما يمثل مصدر قلق كبير للمغرب ، ويشكل خطرًا على التوازن العسكري الإقليمي. يمكن للطائرة الروسية سو-57 أن تتفوق بشكل كبير على الأسطول المغربي الحالي من طائرات إف-16.

تصاعدت التوترات بين المغرب والجزائر منذ أن قطعت الأخيرة العلاقات الدبلوماسية من جانب واحد ، مما أشعل سباق تسلح إقليمي.

وردًا على طلب الجزائر لمقاتلات سو-57 ، أوردت أنباء بأن المغرب طلب من إسرائيل إقناع الولايات المتحدة بالسماح ببيع مقاتلتها المتطورة متعددة المهام من طراز إف-35.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

GIPHY App Key not set. Please check settings

Loading…

0
الرافال تهزم الطائرات الروسية.. حليف رئيسي لموسكو في أوروبا يتخلى عن طائراتها الحربية من أجل مقاتلات داسو

رافال الفرنسية تحصل على صفقة أخرى

هل فشلت منظومة "بوك أم" مصرية في اعتراض هدف تدريبي؟

إسقاط الطائرة بدون طيار الهجومية Bayraktar TB2 الأوكرانية التاسعة بالقرب من جزيرة الثعبان