in

العقوبات الدولية على روسيا تؤثر على سوق الدفاع الأفريقية وقد تجبرها على الشراء من الصين

لماذا اشترت مصر طائرة MiG-29M الروسية عندما كانت تمتلك بالفعل طائرة F-16C الأمريكية: نظرة على خطط تحديث الأسطول المصري المستقبلية

تسببت عقوبات العالم الغربي على روسيا بعض الآثار الجانبية على سوق الدفاع الأفريقية. قبل الحرب في أوكرانيا ، زودت روسيا 44٪ من وارداتها الدفاعية إلى أفريقيا ، وفقًا لمعهد SIPRI. إنها توفر أسعارًا أرخص من الإمدادات الغربية مع عوائق تشغيلية أقل مما يجعلها الخيار المثالي للدول النامية.

ومن الأمثلة الجيدة على ذلك نيجيريا ، الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في القارة الأفريقية ، والتي قد تضطر إلى التحول من الأسلحة الروسية إلى تلك التي صنعها الصينيون.

لماذا اشترت مصر طائرة MiG-29M الروسية عندما كانت تمتلك بالفعل طائرة F-16C الأمريكية: نظرة على خطط تحديث الأسطول المصري المستقبلية

خلال الأسابيع الماضية ، هاجمت الولايات المتحدة وحلفاؤها روسيا وبيلاروسيا المجاورة بفرض عقوبات تستهدف الاقتصاد والقطاعات الفردية. ويشمل ذلك فرض عقوبات كبيرة على ما لا يقل عن 5 شركات دفاع روسية ، خاصة تلك التي تُستخدم أسلحتها لغزو أوكرانيا.

وعلى الرغم من وجود مقر هذه الشركات في روسيا ، فإن العديد من المواد الخام اللازمة لصنع التكنولوجيا التي تبيعها تأتي من مصادر خارج بلادهم. على الأقل في الوقت الحالي ، لا تهتم الكثير من الشركات بتزويد الشركات الروسية التي تصنع الدبابات والصواريخ والمدافع بقطع غيار.

وسيتخد الجيش النيجيري قراره بخصوص ما إذا كانت روسيا خيارًا متاحًا لمواصلة الشراء منها في المستقبل أم لا. ولا تزال نيجيريا تواجه صراعات من الجماعات الانفصالية ، وقد تتحول بوصلتها نحو الصين لشراء الأسلحة خاصة مع أثمانها الرخيصة وبيعها بدون شروط.

لن يكون ذلك شيئًا جديدًا ، ففي عام 2019 زودت الصين نيجيريا بأنظمة جوية مسلحة بدون طيار من أجل تحسين قدراتها على مكافحة الإرهاب. ومع ذلك ، كانت جودة المنتج رديئة للغاية ، ولم يتم استخدامها كثيرًا. في عام 2020 ، اشترت نيجيريا أيضًا طائرات بدون طيار من الصين ، بما في ذلك طائرات وينغ لونغ Wing Loong II التي تقول الصين بأنها نظيرة الطائرة الأمريكية بدون طيار MQ-9 Reaper ، باستثناء سعرها بالطبع.

أيًا يكن ، قد لا يكون أمام الدول الأفريقية مثل نيجيريا خيار. مع محدودية ميزانياتها التي تعد عائقًا للحصول على أفضل التقنيات من الولايات المتحدة وفرنسا. فهاته الدول لا تواجه تهديدات عالمية هائلة ، فقط الطوائف والجماعات السياسية العنيفة ، ما يجعل الصين كمورد معقول ، وبأسعار معقولة.

في الوقت الحالي ، من الصعب رؤية دول مثل نيجيريا تختار مكانًا آخر. إن تعقيدات الحصول على الأسلحة الروسية ، وسعر الأسلحة الأمريكية ، وحقيقة أن الصين قد استثمرت أكثر من 300 مليار في أكثر من 90٪ من الدول الأفريقية التي تعرض بناء السدود والممرات المائية والجسور والبنية التحتية الأخرى مقابل “خدمات” تجعل من العملاق الآسيوي اختيار جذاب للغاية.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

Loading…

0
روسيا تكشف عن وجود طلبيات جديدة على مقاتلات سو-35

أنباء عن إسقاط طائرة روسية من طراز سو-35 (فيديو+صور)

الدفاع الجوي الأوكراني يسقط طائرتين مقاتلتين روسيتين من طراز Su-30 SM

القوات الجوية الروسية تقضي على 51 هدفًا عسكريًا أوكرانيًا