in

السعودية تُنتج محليًا مكونات نظام الدفاع الجوي “ثاد” الأمريكي

لوكهيد مارتن ستسلم أول بطارية ثاد للسعودية في 2023

منحت الهيئة العامة للصناعات العسكرية في المملكة العربية السعودية (GAMI) الموافقة على مشروعين يهدفان إلى تصنيع مكونات نظام الدفاع ضد الأهداف التي تطير على إرتفاعات عالية، ويطلق عليه اختصارًا اسم (ثاد Thaad) الأمريكي الأصل.

وأكد تلك المعلومات وكيل المحافظ لقطاع الصناعة م. قاسم بن عبد الغني الميماني. وستصنع الرياض الآن قاذفات وحاويات صواريخ THAAD الاعتراضية.

وقال راي بيسيلي ، نائب رئيس الأعمال الدولية ، لمحطة الشرق للأعمال ، إن شركة لوكهيد مارتن ستستثمر أكثر من مليار دولار لتوطين الصناعة العسكرية في المملكة العربية السعودية. وقالت هيئة تنظيم الصناعة العسكرية في المملكة والمجموعة الدفاعية الأمريكية في بيان مشترك ، إنه بموجب الاتفاق مع شركة لوكهيد ، سيتم تصنيع قاذفات وحاويات الصواريخ الاعتراضية لبطاريات ثاد في المملكة العربية السعودية.

وأخبرت شركة أمريكية أخرى ، Raytheon ، وسائل الإعلام أنها تخطط لشحن أجزاء من صواريخ باتريوت إلى المملكة العربية السعودية.

تم الإعلان عن هذه الأنباء في النسخة الأولى من معرض الدفاع العالمي في الدولة الخليجية.

تريد المملكة العربية السعودية حاليًا ، باعتبارها واحدة من أكبر المشترين للأسلحة الأجنبية ، توطين أكثر من 50٪ من الإنفاق على المعدات والخدمات الدفاعية بحلول عام 2030 كجزء من خطة اقتصادية واسعة النطاق.

نظام الدفاع الجوي ثاد THAAD بعيد المدى

نظام الدفاع ضد الأهداف التي تطير على إرتفاعات عالية Terminal High Altitude Area Defense‏ ، يطلق عليه اختصارًا اسم ثاد THAAD هي منظومة دفاع جوي صاروخية من نوع أرض-جو تستعمل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية و عدد من حلفائها، ومن المُكونات الرّئيسية للمنظُومة الدّفاعية المضادة للصواريخ الباليستية المُصممة لحماية القوات الأميركية و حلفائها و المناطق الرئيسية المأهولة و البنية التحتية الأساسية. و تعمل منظومة ثاد في منطقة دفاع حيث يمكنه اعتراض الصواريخ الباليستية القصيرة و المتوسطة المدى داخل و خارج الغلاف الجوي.

وهي منظومة قابلة للنقل و للنشر بسرعة ، و قد أثبتت قدراتها في العديد من التجارب الناجحة. تتوافق منظومة ثاد عملياً مع العديد من مكونات أنظمة BMDS ويمكنه أن يتقبل البيانات التوجيهية من الأقمار الاصطناعية الخاصة بنظام Aegis للدفاع الصاروخي من البحر، والعديد من المستشعرات الخارجية الأخرى، كما يستطيع أن يعمل بالتوافق مع نظامي باتريوت وباك 3. لا يحمل صاروخ ثاد أي رأس حربي، و لكنه يعتمد على الطاقة الحركية عند التصادم لتحقيق الإصابة الفتّاكة.

ويبلغ مدى صواريخ منظومة ثاد حوالي 200 كيلومتر كما يصل ارتفاعها إلى 150 كيلومتر ، وتبلغ سُرعة الصّاروخ 8 أضعاف سُرعة الصّوت ، ويستطيع التصدِّي للأهداف داخل و خارج الغلاف الجوى حتى ارتفاع 150 كيلومتر.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

Loading…

0
تحطم طائرة "ميج-29".. وهو ثالث حادث لطائرة عسكرية روسية خلال أسبوع

مقاتلات روسية تسقط طائرتين أوكرانيتين من طراز MiG-29 و Su-27

الجيش الأوكراني يبدأ التدرب على استخدام القاذف البريطاني المضاد للدروع MBT NLAW

أول فيديو مصور لإطلاق صاروخ NLAW المضاد للدروع من قبل القوات الأوكرانية