in

مقتل طيارين إسرائيليين إثر تحطم طائرة هليكوبتر “عتليف” تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي

مقتل طيارين إسرائيليين إثر تحطم طائرة هليكوبتر "عتليف" تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي

في حوالي الساعة 10:08 مساء يوم الاثنين 03/01/2022 وصلت التقارير الأولى: تحطمت مروحية في البحر مقابل ساحل حيفا (مقابل مركز بات غاليم لعلوم المحيطات والبحيرات)، وعملية الإنقاذ جارية، على الفور تقريبًا وصلت المعلومات بوجود 3 من أفراد الطاقم على متنها، وتم إنقاذ واحد ونقل إلى مستشفى رامبام في حيفا، في الساعة الحادية عشر أصبح معروفًا أننا نتحدث عن مروحية “عتليف” التابعة لسلاح الجو من طراز (بانثر AS565)، في الساعة 11:24 نُشر أنه تم انتشال اثنين من أفراد طاقم المروحية، وفي الساعة 01:16 فجرًا تم الإعلان عن مقتل كلاهما، وفي الساعة 07:33 من صباح أمس الثلاثاء نُشر أسماء الضحايا: المقدم إيريز ساخياني والنقيب خين فوغل (رُقي إلى رتبة رائد بعد وفاته)، وقد أبلغ الجيش الإسرائيلي أقارب الضحايا.

المروحية تنتمي للسرب (193)، وهو سرب طائرات المروحية البحرية لسلاح الجو الإسرائيلي في قاعدة رمات ديفيد، تعتبر هذه الحادثة هي الثانية في تاريخها، فالأولى حدثت في 0/16/1996 بطائرة هليكوبتر من نوع يوروكوبتر دوليفين (HH-65A Dolphin) وقد مات جميع أفراد الطاقم الثلاثة، بما في ذلك قائد السرب حينها المقدم بن تسيون (بنزي)، وحدثت حادثة أخرى في تاريخ السرب 193 في عام 2006 ، أثناء حرب لبنان الثانية، حيث في يوم 14/07/2006 أصيب الكورفيت “حانيت” من طراز ساعر 5 بصواريخ مضادة للسفن من نوع C-802 على بعد 16 كم غربي شواطئ بيروت، وتعرضت السفينة لأضرار، وقتل 4 من أفراد الطاقم، ومن ضمنهم فني وميكانيكي طيران من السرب 193، في وقت الضربة كانت إحدى مروحيات “عتليف” وتحمل الرقم (B / N 889) على متن السفينة وتعرضت لأضرار جسيمة، وقد تم تجديدها وإعادتها للخدمة بعد عامين فقط.

ووفقا للمنشورات خلال اليوم فقد حدث ما يلي: في مساء يوم الأثنين 2022/3/1 أقلعت المروحية من قاعدة رمات دافيد في رحلة تدريب بطاقم من 3 أشخاص: طياران من سلاح الجو (نقيب ومقدم) وضابط دورية بحرية برتبة نقيب من البحرية، أنهت الطائرة المروحية مهمتها التي استغرقت نحو ساعة عادت إلى القاعدة، لسبب غير معروف وهي عائدة سقط في البحر على بعد حوالي 700-800 متر من الساحل (وفقًا لمصادر أخرى 250-300 متر فقط).

أصيب ضابط الدورية البحرية بجروح متوسطة، لكنه تمكن من فك أحزمة المقاعد من تلقاء نفسه، وترك المروحية وطلب المساعدة من خلال الاتصال بقاعدة وحدته على هاتفه الذكي (توقف الهاتف الذكي عن العمل بسرعة؛ ونُشر لاحقًا أنه اتصل على قائد سرب السرب 193 وأخبره القائد بالهدوء والاعتناء بنفسه)، وتزعم بعض المصادر أن الضابط قفز من المروحية قبل أن يصطدم بالمياه، ولم يتم تأكيد هذه المعلومات، كما أنه ليس من الواضح سبب استخدام الهاتف الذكي وليس جهاز الراديو، يرتدي أفراد الطاقم عادة معدات خاصة، والتي تشمل سترة نجاة قابلة للنفخ وراديو صغيرة الحجم.

نفذت عملية بحث وإنقاذ بإشراف قائد القوات الجوية، شارك في العملية مقاتلو وحدة عمل الغواصات “يالتام”، والأسطول الثالث عشر للبحرية، زوارق الأسطول الثالث والفرقة 914، ووحدة البحث والإنقاذ التابعة للقوات الجوية 669 والشرطة البحرية، وتم كشف ومراقبة المنطقة من الجو بطائرات دورية مأهولة وطائرات بدون طيار، كما ذكر أعلاه تم نقل ضابط الدورية البحرية إلى المستشفى وقتل الطياران.

انتشلت جثث الضحايا من المياه بعد أكثر من ساعة من وقوع الحادثة، المقدم إيريز ساخياني (38 عام) من حي محانيه يهودا في القدس، وقد شغل منصب نائب قائد قاعدة رمات دافيد الجوية وهو متزوج وله ولدين، الرائد خين فوغل (27 عام) من حيفا، وهو طيار في السرب 193، لم يكن فوغل متزوجًا، وترك والديه (يارون وإريت) وشقيقين: شاحار (21 عامًا) ومتان (16 عامًا). أقيمت جنازة فوغل الساعة 15:00 في المقبرة العسكرية في حيفا، وجنازة ساخياني الساعة 19:00 في مقبرة المجلس المحلي في مسغاف في الجليل.

تم نقل الجريح من المياه من قبل الشرطة البحرية ونقله إلى الشاطئ ثم إلى المستشفى من قبل خدمة الإسعاف (نجمة داوود الحمراء)، نُقل إلى المستشفى واعيًا تمامًا وبعد ذلك بدأ فحصه المعقد، لم تكن الإصابة خطيرة لكن الضحية عانى من انخفاض طفيف في درجة حرارة الجسم، في الصباح أفاد المستشفى عن تحسن ملحوظ في حالة الجريح، إنه واع يجب اليوم نقله من وحدة العناية المركزة إلى قسم عادي، في الساعة 15:50 نُشر أنه تم نقل الجريح إلى قسم العظام، بشكل عام حالته جيدة.

وأعرب رئيس إسرائيل حاييم هرتسوغ، ورئيس الوزراء نفتالي بينيت، ووزير الجيش بيني غانتس، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل توماس نايد وغيرهم عن تعازيهم لأسر الضحايا، وتمنوا للضابط المصاب الشفاء العاجل.

فور وقوع الحادثة، أمر قائد سلاح الجو الإسرائيلي اللواء عميكام نوركين، بالتعليق المؤقت لرحلات “عتليف” وتعليق جميع الرحلات التدريبية، وشكلت لجنة تحقيق برئاسة الكولونيل (ت)، وقال خبراء في تعليقهم على الحادثة في وسائل الإعلام الإسرائيلية التي تميل إلى الاعتقاد بأن المروحية معطلة من الناحية الفنية، نسخة الخطأ التجريبية أقل احتمالا، حيث تم تشغيل المروحية بواسطة طيارين متمرسين للغاية، وفقًا للرصاد الجويين فقد كانت الأحوال الجوية نموذجية في هذا الوقت من العام، على الرغم من ظهور العديد من الأعاصير بالقرب من الساحل يومها، وحتى لحظة التحطم لم يبلغ الطيارين القاعدة عن أي مشاكل على متن المروحية، والافتراض الأكثر ترجيحًا في هذا الوقت استنادًا إلى أدلة من الشاطئ حول صوت انفجار قبل السقوط: تدمير محرك الهليكوبتر، مما أدى إلى فقدان السيطرة.

في حوالي الساعة 11:00 نُشر أن قائد الجبهة الداخلية اللواء أوري غوردين، وقع ليلاً على مرسوم بإغلاق شاطئ حيفا أمام موقع التحطم لزيارته، وتعمل قوات الجيش الإسرائيلي في الموقع وتقوم بإزالة كل حطام المروحية، وأغلقت هيئة الطيران المدني المجال الجوي فوق المنطقة التي تقل عن 1000 قدم، هذه الخطوة لا تؤثر على الرحلات المدنية من مطار حيفا.

بعد ذلك نُشر أنه وفقًا لشهادة الجريح، فقد اشتعلت النيران في المحرك الأيسر للطائرة المروحية، وبعد ذلك قام الطيارون بهبوط اضطراري على المياه، مما أدى إلى تشغيل نظام التعويم في المروحية، مما سمح ضابط البحرية ليفك أحزمة المقاعد ويخرج (أي لم يقفز من الهواء في الماء، مهوا اكيد مش رامبو)، في الوقت نفسه تم فصل النظام الكهربائي للمروحية، مما جعل من المستحيل إرسال رسالة عبر الراديو، وبعد مغادرة المروحية حاول ضابط البحرية العودة للمروحية وتقديم المساعدة للطيارين، لكن الظلام الدامس والدخان المنبعث من المحرك جعل من الصعب رؤيتهم، للحظة اعتقد أن الطيارين تمكنوا أيضًا من مغادرة المروحية، ومع ذلك تم العثور على الطيارين بعد ذلك في طائرة الهليكوبتر الغارقة وهم في قمرة القيادة مع ربط أحزمة المقاعد الخاصة بهم، تشير التقديرات إلى أن ما بين دقيقة ودقيقتين انقضت من لحظة اشتعال النار في المحرك إلى لحظة الهبوط، وعلم سلاح الجو بالحادثة حتى قبل أن يتصل الضابط: فقد رأى ضباط الرادار هبوطًا حادًا في المروحية، ثم اختفت من على شاشة الرادار ولم تستجب للنداءات، بعد ذلك مباشرة تم إرسال طائرة “توزفيت” وطائرات أخرى إلى المنطقة، وقد تم بالفعل انتشال المروحية من المياه وإرسالها إلى قاعدة تل نوف الجوية للتحقيق فيها.

وفي مساء أمس الثلاثاء تم نشر اسم الجريح: النقيب رون بيرمان، وقد زاره في المستشفى قائدا سلاح الجو والبحرية، وأعلن سلاح الجو عن استئناف الطلعات الجوية التدريبية باستثناء أسطول الطائرات المروحية “عتليف”.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

Loading…

0
كوريا الشمالية تؤكد أنها اختبرت "صاروخ فرط صوتي"

كوريا الشمالية تؤكد أنها اختبرت “صاروخ فرط صوتي”

اليابان تتطلع إلى "إسقاط" ترسانة الصين المتنامية من الصواريخ الفائقة السرعة بأسلحة كهرومغناطيسية

اليابان تتطلع إلى “إسقاط” ترسانة الصين المتنامية من الصواريخ الفائقة السرعة بأسلحة كهرومغناطيسية