in

الجيش الإسرائيلي يعتزم بدء اعتراض الصواريخ بالليزر في العام القادم 2022

صورة مثيرة تظهر إطلاق صواريخ القبة الحديدية الاعتراضية ضد الصواريخ من غزة

يعتزم الجيش الإسرائيلي بدء اعتراض الصواريخ بالليزر في العام القادم 2022.

في الأشهر الأخيرة حث الجيش الإسرائيلي الصناعات العسكرية على إعداد نظام دفاع جوي بالليزر، والذي ينبغي دمجه في بطاريات القبة الحديدية العام المقبل.

وتقدر تكلفة كل عملية اعتراض بواسطة نظام دفاع جوي بالليزر بعدة شواكل، مقارنة بحوالي 170 ألف شيكل (53 ألف دولار تقريبًا) لكل إطلاق لصاروخ اعتراض من نوع القبة الحديدية، وغالبًا ما يتطلب أكثر من صاروخ مضاد لاعتراض صاروخ تطلقه المقاومة.

صورة مثيرة تظهر إطلاق صواريخ القبة الحديدية الاعتراضية ضد الصواريخ من غزة

جاء القرار بعد عملية “حارس الأسوار” (“معـركة سيـف القـدس”)، التي استخدمت أعدادًا كبيرة من أنظمة القبة الحديدية، ووسط خلافات سياسية في الولايات المتحدة حول تمويل إعادة بناء ترسانة مضادة للصواريخ تقدر بنحو مليار دولار.

طلب الجيش من الشركات العاملة في مجال تطوير الليزر إعطاء الأولوية لهم لتقديم أول نظام عمل مطلع العام المقبل ونشره بالقرب من الحدود مع قطاع غزة بحلول منتصف عام 2022.

تم تصميم النظام الذي سيتم تشغيله أيضًا بواسطة سلاح الجو لدمج تقنية اعتراض الليزر مع القبة الحديدية التي تعمل منذ عام 2011، ووفقًا لخطة وزارة الدفاع الإسرائيلية فإن إنتاج ثلاثة أنظمة أخرى من هذا القبيل سوف يكتمل بحلول عام 2024، وستكون جميعها في جنوب فلسطين المحتلة لحماية المدن والمواقع الإسرائيلية من الهجمات الصاروخية من قطاع غزة.

من المتوقع أن تظل بطاريات القبة الحديدية الحالية في الخدمة لسنوات عديدة أخرى، لكن العدد الكبير من الصواريخ التي أطلقت على إسرائيل خلال عملية مايو دفع خبراء وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى إعادة تقييم النهج الذي اعتمد فقط على القبة الحديدية، وخلص إلى أن نظام اعتراض باهظ الثمن يمكن أن يؤثر في المستقبل على مدة الأعمال العسكرية وقدرة الجيش الإسرائيلي على الرد بشكل مناسب على التهديد الصاروخي من حماس والجهاد الإسلامي.

النظام ممول جزئياً بأموال أمريكية ضمن الميزانية المعتمدة من قبل الكونجرس الأمريكي، وتأخر التمويل الشهر الماضي بسبب خلاف داخلي في الحزب الديمقراطي عندما انفصل عن قانون الموازنة العامة بناء على طلب أعضاء ما يسمى بالجناح التقدمي للحزب.

في النهاية، وافق الكونجرس على تمويل بقيمة مليار دولار للقبة الحديدية بأغلبية 420 صوتًا من كلا الحزبين مقابل تسعة ضدها، الاقتراح في انتظار موافقة مجلس الشيوخ حاليا، الصراع الداخلي في واشنطن جعل إسرائيل تدرك أن الاعتماد على التمويل الأمريكي من المرجح أن يعيق عمليات الجيش الإسرائيلي وسيصبح الوضع أكثر صعوبة في السنوات المقبلة في ظل التغيرات السياسية في الولايات المتحدة.

في الأسابيع المقبلة، خططت الصناعات العسكرية لإجراء اختبارات لاختبار قدرات النظام الجديد، ولكن تم تأجيل الاختبارات لعدة أسابيع بسبب تحديث وتعديل النظام وفقًا لرغبات المستخدمين في المستقبل، وبشكل أساسي في اتجاه تقليل الحجم وتقليل الخطر عند اعتراض الأهداف لإلحاق الضرر بقوى ومنشآت الجيش الإسرائيلي.

بالاقتران مع اعتراضات الليزر، سيتم استخدام بطاريات القبة الحديدية على الأقل في المرحلة الأولى لحماية المستوطنات القريبة من الحدود مع قطاع غزة، من أجل اعتراض الصواريخ وهي لا تزال في المجال الجوي للقطاع قبل اختراق الكيان الإسرائيلي، وبمجرد نشر هذه الأنظمة المدمجة بالكامل سيتم نشر أنظمة القبة الحديدية الحالية بعيدًا عن المناطق المأهولة بالسكان لتوفير استجابة للصواريخ طويلة المدى.

العين الثالثة/ هآرتس

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    روسيا تكشف الصور الأولى لمقاتلة الشبح Su-57E التصديرية (فيديو)

    تسليم مقاتلات سو-57 إلى القوات الجوية الجزائرية سيبدأ في عام 2028

    البحرية التركية تتسلم أول طائرة بدون طيار من طراز Aksungur

    البحرية التركية تتسلم أول طائرة بدون طيار من طراز Aksungur