in

هل تقترب بغداد من التعاقد على الرافال؟ العراق ينفذ مناورات جوية مشتركة باستخدام مقاتلات إف-16 مع مقاتلات رافال الفرنسية

هل تقترب بغداد من التعاقد على الرافال؟ العراق ينفذ مناورات جوية مشتركة باستخدام مقاتلات إف-16 مع مقاتلات رافال الفرنسية

نفذت القوات الجوية العراقية تدريبًا جويًا مشتركًا مع القوات الجوية والفضائية الفرنسية باستخدام أربع مقاتلات “إف-16” عراقية ومقاتلتين “رافال” فرنسية لمحاكاة ظروف المعركة الجوية الحقيقية ، وهذا التدريب المشترك الثاني من نوعه.

 

 

يولي العراق اهتمامًا بطائرات “رافال” الفرنسية وهي مقاتلات متعدد المهام صممتها وصنعتها شركة داسو الفرنسية للطيران بتصميم رشيق ومنخفض البصمة الرادارية وبإلكترونيات طيران حديثة.

 

ويرى مستشارو الدفاع في باريس، في الانسحاب الأمريكي فرصة لتعزيز التعاون العسكري مع العراق، وعلى وجه الخُصوص تسريع المُفاوضات الخاصة ببيع طائرات رافال التي يُفضلها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

 

في شهر آذار من العام الحالي دخلت النسخة الأحدث من مقاتلات رافال F3R للخدمة القتالية الكاملة في الجيش الفرنسي.

 

معيار F3R هو أحدث تطويرات ثورية على الرافال أبرزها دمج صاروخ “ميتيور” (أو النيزك) جو-جو بعيد المدى (خلف مجال الرؤية BVR) الذي يتيح إمكانية ضرب أهداف جوية معادية بمدى يتجاوز 100 كم وبتقنية إطلق وانسى.

 

وتم إضافة بود تاليوس TALIOS لمهام الاستهداف والاستخبار والمراقبة والاستطلاع ISR بعيد المدى بصور عالية الجودة ويعمل بالذكاء الاصطناعي.

 

كما تم إجراء تحديثات على نظام الحرب الالكترونية سبيكترا SPECTRA الذي يوفر مع نظام التتبع والاستهداف الكهروبصري OSF قدرات القتال بالوضع الصامت بدون انبعاثات رادارية لمهام القتال الجوي والقصف الجراحي العميق وإخماد الدفاعات الجوية.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    طوربيد الرمَّاح: هل تعلم أن أول طوربيد بحري في التاريخ كان من صنع أيدٍ عربية؟

    طوربيد الرمَّاح: هل تعلم أن أول طوربيد بحري في التاريخ كان من صنع أيدٍ عربية؟

    قطر تسرب الرافال إلى تركيا.. وسط احتجاج مصر واليونان والهند على فرنسا

    قطر تسرب الرافال إلى تركيا.. وسط احتجاج مصر واليونان والهند على فرنسا