Menu
in

إندونيسيا توقع خطاب نوايا لشراء 36 مقاتلة رافال

تعرَّف على سبب تعاقد سلاح الجو المصري على مقاتلات الرافال الفرنسية

من الواضح أن الأيقونة الفرنسية “رافال” التي لفتت إليها مصر أنظار العالم مازالت تجذب المزيد من المغرمين بحيث أنها أصبحت بلا شك في المقاعد الأولى إن لم تكن الأولى على لائحة أكثر الطائرات طلباً في العالم. وبرغم أن خطوط إنتاجها كاملة العدد لأعوام طويلة قادمة مما يعني الانتظار طويلاً على لائحة التسليم حتى لو كانت مستعملة.

 

وبحسب ما ورد وقعت إندونيسيا خطاب نوايا للحصول على 36 طائرة مقاتلة من طراز رافال من فرنسا.

 

فمنذ زيارة وزير الدفاع الإندونيسي برابوو سوبيانتو إلى باريس في يناير 2020 ، ظهرت شائعات عن اقتناء محتمل لطائرات داسو المقاتلة لتجديد أسطول سلاح الجو الإندونيسي.

 

في فبراير 2021 ، أكد رئيس أركان القوات الجوية الإندونيسية ، فجار براسيتيو ، خطة لشراء 36 وحدة من المقاتلات الفرنسية و 8 طائرات من طراز F-15EX بحلول عام 2024 – ربما حتى لا تزعج حليفهم الأمريكي.

 

يبدو الآن أن الأمر يمضي قدمًا ، حيث ورد أن خطاب النوايا قد تم توقيعه خلال زيارة إلى جاكرتا من قبل فلورنس بارلي ، وزيرة القوات المسلحة الفرنسية ، في 7 يونيو 2021. سيكون تمويل الاستحواذ مشابهًا لذلك الذي اقترحته فرنسا لمصر ، أي قرض مضمون بنسبة 80٪ من المبلغ الإجمالي للعقد.

 

جدير بالذكر أنه حاليًا ، يملك سلاح الجو الإندونيسي مزيجًا من حوالي 50 طائرة من طراز F-16 A / Bs و C / Ds ، إلى جانب حوالي 10 مقاتلات روسية من طراز Su-27SKM و Su-30.

 

في نوفمبر 2020 ، رفض وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر احتمال حصول إندونيسيا على عدد من طائرات F-35A وقدم عرضًا مضادًا من خلال اقتراح عدد من مقاتلات F-16 “Viper” ، وهي النسخة الأخيرة من أفضل طائرات شركة Lockheed-Martin بدلاً من ذلك.

 

ويبدو أن أمريكا تستدفع ثمن هذا الرفض ومحاولة فرض إرادتها على رغبات الدول في الحصول على ماتراه مناسبًا لها ولاحتياجاتها من السلاح بدفع حلفاؤها وأصدقائها إلى أسواق أخرى لتلبية طلبهم.

 

وفيما يبدو أن هذا التعاقد هو بمثابة شهادة جديدة أن الأيقونة الفرنسية هي طائرة تقارب الجيل الخامس لكن بسعر ومصاريف تشغيل أقل كثيرًا.

Written by Nourddine

Leave a Reply