in

لماذا لم تضرب مصر سد النهضة لحد الآن؟ وهل تمتلك القدرة والتسليح على ضرب السد؟

لماذا لم تضرب مصر سد النهضة لحد الآن؟ وهل تمتلك القدرة والتسليح على ضرب السد؟

مبدئيا لا تزال الفرصة للخيار العسكري موجودة وبقوة ويمكن هذا هو التوقيت المناسب لضرب السد ، لأن ضرب السد أو اتخاذ قرار بالحرب ليس أمرًا سهلاً لذلك يتم دراسة الملف من كل جوانبه سلبياته وإيجابياته ، خاصة أن مصر عمرها ما كانت دولة معتدية ، ولكنها تستخدم قواتها العسكرية في الحافظ والدفاع عن حقوقها المشروعة.

 

سد النهضة كلف النظام الإثيوبي لغاية الآن أكتر من 5 مليار دولار ومتوقع أن تصل تكلفته النهائية إلى 9 مليار ، وهذا مبلغ كبير جدًا لأن تكلفة المشروع طبقًا لحسابتهم كانت لا تتخطى 4.8 مليار ، والنظام الإثيوبي اضطر لتحمل الزيادة التي حصلت. وصلت التكلفة لهذا الرقم بسبب قضايا فساد من مسوؤلين في النظام الإثيوبي.

 

وللعلم، لو تم ضرب السد من زمان لمَّا كان في بدايته لكانت الخسارة لإثيوبيا ستبقى قليلة ، على عكس الآن لو ضُرب السد سيتسبب بخسائر كبيرة جدًا للنظام الإثيوبي وخسارته لن تكون أموالاً فقط ، بل الخسارة الكبيرة ستكون في موقفه أمام شعبه.

 

هل تملك مصر القدرة على ضرب سد النهضة؟

 

أولاً، بكل تأكيد مصر تمتلك خرائط السد بالكامل وتمتلك المعلومات عن نقاط القوة والضعف في جسم السد والنقاط المؤثرة والهامة ، أيضًا تمتلك بكل تأكيد صورة شاملة عن مواقع منظومات الدفاع الجوي الإثيوبي.
ومصر تمتلك مقاتلات الرافال الفرنسية التي تتميز بمداها الكبير وقدرتها التسليحية المرعبة و التي تتمثل في امتلاكها لصاروخ “سكالب” الذي هو أصلاً مُخصص لضرب واختراق الكتل الخرسانية والذي ظهرت صورته في مصر منذ فترة.

 

الرافال تمتلك القدرة على تحييد وضرب منظومات الدفاع الجوي الإثيوبية من ارتفاعات عالية جدًا بفضل امتلاكها لتجهيزات إلكترونية تُعد من الأفضل في العالم ، كما تمتلك القدرة على ضرب السد نفسه بدون ما تضطر الدخول إلى مدى الدفاع الجوي الإثيوبي بفضل تسليحها بصاروخ سكالب الذي يصل مداه إلى 300 كم ويصل إلى 500 كم لو تم إطلاقه من ارتفاعات عالية جداً.

 

هل مصر ستضرب السد لوحدها أم بمساعدة السودان ؟

 

سيكون السودان دورها في تقديم الدعم للمقاتلات المصرية بمقاتلات الميج 29 السوداينة في حالة تطلب الأمر ، و التي ستكون مسلحة بصواريخ R-27 و R-73 و R-74 و R-77 ، كما أنه من الممكن وجود مقاتلات ميج مصرية تقوم بتزويد بعض مقاتلات الرافال بالوقود أثناء العودة ، خاصة أن تدريبات “نسور النيل” و”حماة النيل” التي تمت وتتم بين مصر والسودان كانت تتضمن على تقديم الدعم للمقاتلات الصديقة.

 

بما أن الكلام هنا على الرافال لأنها ستعتبر المقاتلة الأساسية للقيام بالمهمة بفضل مداها العملياتي الكبير وقدرتها التسليحية التي تصل إلى 8 طن وتجهيزاتها المتطورة ، بالإضافة إلى قدرتها في تزويد المقاتلات الصديقة بالوقود جوًا بفضل خاصية Buddy-to-Buddy Refueling لأنه بالتأكيد المقاتلات المصرية ستحتاج التزود بالوقود جوًا أثناء العودة حتى لو المقاتلات انطلقت من القواعد الجوية السودانية.

 

أخيرا، تستطيع القيادة السياسية للدولة المصرية على التعامل مع مشكلة سد النهضة أو أي مشكلة قد تمس الأمن القومي المصري بكل احترافية.

 

لو مصر فعلا وجهت ضربة عسكرية للسد لن يقدر المجتمع الدولي أن يلومها لانها ببساطة سلكت طريق المفاوضات والطرق السياسية منذ أكتر من 5 سنوات.

 

تمتلك مصر القدرة والامكانيات على ضرب السد أو تنفيذ أي مهمة داخل أو خارج حدود الدولة بكفائة عالية جدًا وعلى أكمل وجه.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
سقوط طائرة ميغ-21 خلال عرض عسكري في بنغازي الليبية ومقتل قائدها

سقوط طائرة ميغ-21 خلال عرض عسكري في بنغازي الليبية ومقتل قائدها

فرص السو 35 في مواجهة مقاتلة الجيل الخامس إف-35 التي تمتلكها إسرائيل

إنفوجرافيك يُقارن بين مقاتلة السيادة الجوية الروسية الثقيلة سو-35 ومقاتلة الجيل الخامس الشبحية الأمريكية إف-35