in

منظومة النيل الأزرق الإثيوبية

منظومة النيل الأزرق Blue-Nile أقوى ما يملكه الدفاع الجوي الإثيوبي حالياً ؟

تعاقد الدفاع الجوي الإثيوبي عام 2015 على صفقة مع شركات أوكرانية لتطوير منظومات S-125 Pechora التي يملكها إلى مستوى قريب من منظومات BUK الروسية للدفاع الجوي لحماية سد النهضة التي تقوم إثيوبيا ببنائه.

 

وقد أُطلق على المنظومة المحدثة اسم “النيل الأزرق” وهو النهر الذي يتم بناء سد النهضة عليه.

 

وبدأ تسليم مكونات الصفقة اعتباراً من عام 2016 وحتى شتاء 2019 كان التسليم لا يزال جارياً.

 

وتنبع أهمية هذه الصفقة من كونها ترفع كفاءة منظومات Pechora إلى مستوى قريب من منظومات BUK الروسية، حيث يصل المدى الأقصى لمنظومة S-125ME2 / S-125ME1 النيل الأزرق Blue-Nile إلى 50 كم وارتفاع أقصى 25 كم من خلال تزويدها بصواريخ ذات توجيه نشط وصواريخ ذات توجيه شبه نشط وعملية تحديث عميقة للمنظومة Pechora.

 

مكونات هذا التحديث وقدراته

 

تم تحديث الصواريخ القديمة 5V27D إلى مستوى 5V27D-M1 ذو التوجيه شبه النشط ويتضمن التحديث عدة تعديلات على مكونات الصاروخ نفسه بما فيها استبدال وحدة آلية التحكم بالتوجيه وإضافة الباحث الشبه النشط PGC-04R وتغيير وحدات الطاقة وإضافة نظام توجيه بالقصور الذاتي وتغيير صمام التفجير التقاربي الراديوي وتحديث وحدة الاستقبال الراديوي.

 

ويصل مدى صواريخ 5V27D-M1 إلى 40 كم ضد هدف مناور عالي السرعة و45 كم ضد هدف مناور قليل السرعة. و يصل الصاروخ بطاقته القصوى إلى 50 كم واحتمال إصابة الهدف من الصاروخ الأول 0.8 و بصاروخين تكون نسبة الإصابة 0.96.

 

ويتم توجيه صاروخ 5V27D-M1 نحو هدفه على مرحتلين: الأولى يعتمد فيها الصاروخ على نظام التوجيه بالقصور الذاتي إلى نقطة التلاقي المتوقعة مع التصحيح الراديوي للمسار. وفي المرحلة التالية يعتمد على الباحث الراداري شبه النشط الذي يتلقى إضاءة الهدف من رادار النيران SNR- 125M.

 

ويمكن للمنظومة المحدثة S-125ME2 / S-125ME1 “النيل الازرق” باستخدام صواريخ 5V27D-M1 ذات التوجيه الشبه نشط أن تتتبع 3 أهداف بنفس الوقت وتتحكم بـ 6 صواريخ برادار النيران المعدل SNR- 125M (بعد تحديث معدات هوائي UNV-M وكبينة التحكم UNK-M وربما قد تم تحديثها سابقاً لأن إثيوبيا كانت حدثت منظوماتها إلى مستوى Pechora-2M عام 2008).

 

تم تحديث الصواريخ القديمة 5V27D الى مستوى 5V27D-M2 ذو التوجيه النشط. ويتضمن التحديث عدة تعديلات على مكونات الصاروخ نفسه بما فيها استبدال وحدة آلية التحكم بالتوجيه وإضافة الباحث النشط PGC-03R وتغيير وحدات الطاقة وإضافة نظام توجيه بالقصور الذاتي وتغيير صمام التفجير التقاربي الراديوي وتحديث وحدة الاستقبال الراديوي.

 

ويصل مدى صواريخ 5V27D-M2 الى 40 كم ضد هدف مناور عالي السرعة و45 كم ضد هدف مناور قليل السرعة ويصل الصاروخ بطاقته القصوى إلى 50 كم ويمكن للصواريخ 5V27D-M2 الاشتباك مع أهداف سرعتها 300-900 متر/ثانية واحتمال إصابة الهدف من الصاروخ الأول 0.85 وبصاروخين تكون نسبة الإصابة 0.977 ويمكن لباحث الصاروخ 5V27D-M2 القبض على هدف بحجم مقاتلة MIG-29 من مسافة 20 كم.

 

تستطيع المنظومة المحدثة S-125ME2 / S-125ME1 “النيل الأزرق” باستخدام صواريخ 5V27D-M2 ذات التوجيه النشط أن تتتبع 4 أهداف بنفس الوقت وتتحكم بـ 8 صواريخ برادار النيران المعدل SNR- 125M.

 

ويتم في البطارية التي تستخدم صواريخ 5V27D-M2 فقط حذف هوائي UNV-M وتحديث كبينة التحكم UNK-M و اضافة رادار 36D6 ثلاثي الأبعاد وإضافة معدات تصحيح راديوي لكل منصة إطلاق ما يسمح برفع قدرات المنظومة إلى تتبع 8 أهداف والتحكم بـ16 صاروخ 5V27D-M2 والاشتباك مع 4 بنفس الوقت.

 

المواقع الأوكرانية تتحدث عن رادار نيران جديد في المنظومة باسم FCR-125 لكن الشركة المصنعة تذكر فقط الرادار SNR-125M المعدل .. ربما هو المقصود بـ FCR-125 خاصة ان مداه حسب ما يذكرون ضد هدف بمقطع راداري 5 م2 هو 130 كم و هو ما يتطابق تقريباً مع قدرات SNR-125M .. و لم اجد اي شيء يدل على رادار بإسم FCR-125.

 

حسب ما يذكر في المواقع الأوكرانية فإن الصفقة الأثيوبية تشمل 74 باحث شبه نشط RGS-04R وتجهيزات أخرى ويغيب عن الصفقة ذكر الباحث النشط RGS-03R الذي ربما لم يكن جاهزاً تقنياً حين التعاقد 2015 وربما هذا ما يفسر تأخر اكتمال الصفقة. تم تسليم 39 باحث RGS-04R لغاية 2-2019 وتم تصنيع الـ35 الباقية ولكن لم تسلم حتى ذلك التاريخ.

 

ليس فقط هذه المنظومة ما يشكل تهديد على أي عملية جوية ضد سد النهضة بل تحديث إثيوبيا لرادارت 36D6 ثلاثية الأبعاد وذات القدرة العالية في كشف الاهداف المنخفضة إلى المستوى الأحدث 36D6M-1-2 وتملك 8 رادارات منها (يمكن لهذا الرادار كشف هدف بمقطع راداري 0.1 م2 يحلق على ارتفاع 50 متر من مسافة 27 كم) وأيضاً حدثت جميع راداراتها P-18 عبر شركات أوكرانية التي تعتبر الأفضل في تحديث هذا الرادار.

 

ومن الأسلحة التي يجب أن تؤخذ بالاعتبار جداً في أي عملية جوية ضد سد النهضة هو امتلاك إثيوبيا لـ 3 منظومات Kolchuga-M للرصد السلبي والتي يصل مدى كشفها 600-800 كم. بالمناسبة حصلت إسرائيل على منظومة Kolchuga-M عام 2018 فيما يبدو لتدريب سلاح جوها على تنفيذ عمليات صامتة جداً وتكون هذه المنظومة عدوهم في التدريبات.

 

وباعتقادي إن إثيوبيا ستدمج في بطاريات البتشورا التي تملكها بين تحديث Pechora-2M الذي كانت تملكه منذ 2008 مع إضافة منصات من التطوير الجديد بفرعيه S-125ME2 / S-125ME1.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    الرافال،، درة تاج القوات الجوية المصرية والذراع الطولى لمصر

    السيسي مهددًا إثيوبيا برد عسكري: لن يستطيع أحد أن يأخذ نقطة مياه من مصر ومن يريد أن يجرب فل يُجرب

    الهند تبحث بيع سفن حربية لمصر والمغرب

    الهند تبحث بيع سفن حربية لمصر والمغرب